تلاعبات عقارية تعري مسؤولين ومنتخبين في مراكش
آخر تحديث GMT 05:40:03
المغرب اليوم -

تلاعبات "عقارية" تعري مسؤولين ومنتخبين في مراكش

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تلاعبات

صوره تعبيرية
الرباط - المغرب اليوم

لا حديث بمدينة مراكش والجهة هذه الأيام إلا عن مشروع عقاري ضخم، دفع من جديد بملف "التلاعبات" العقارية للواجهة.. وبسؤال: ألم يحن الوقت لوضع حد لها خصوصا وأنها تضرب في الصميم حقوق ومصالح المواطن المحدود الدخل في اكتساب مسكن اقتصادي لائق بعيدا عن "تشناقت" بعض الشركات والمنعشين والتي ترفع شعارا واحدا وهو "الأرباح المضاعفة" ولا شيء آخر غيرها.

المشروع المعني يهم إحدى المؤسسات العقارية الكبرى، وهو مشروع سكني اقتصادي مكون من 12 عمارة بمقاطعة المنارة، سبق التأشير عليه بالموافقة من قبل لجنة الإستثناءات، وحصل على جميع التراخيص التقنية الضرورية، وبعد تقدم الأشغال بأكثر من 50 بالمائة، تقدمت الشركة من جديد بطلب إلى الشباك الوحيد لتعديل تصاميم جزء مهم من المشروع، من خلال تقليص عدد الشقق والزيادة في مساحاتها لتتجاوز 72 مترا مربعا المسموح بها في إطار السكن الإقتصادي، مع تقليص مساحات الفضاءات الخضراء.

وكما كان منتظرا حصلت التعديلات على الموافقة من قبل كافة المصالح المختصة، بما فيها قسم التعمير بولاية الجهة والوكالة الحضرية، وكان قسم التعمير التابع للمجلس الجماعي لمراكش، الإستثناء الوحيد في العملية، بعد رفض المهندس الجماعي المسؤول التأشير بالموافقة، بدعوى عدم قانونيتها، علما أن المصالح المختلفة المؤشرة بالموافقة كانت قبل أقل من شهرين وفي مرحلة أولى (شهر أبريل) قد رفضت ملف التعديل، بمبرر أن الشركة ملزمة باحترام التصاميم الأولية المصادق عليها، والتي حددت المساحة الخاصة بالشقق في أقل من 70 مترا مربعا، قبل أن تعود جميع المصالح المذكورة لقبول نفس الملف وبنفس الوثائق في مرحلة ثالثة (يونيو)، ما يطرح أكثر من علامة استفهام.. مع العلم أن التغييرات التي طالبت بها الشركة تفرض عرض الملف من جديد على لجنة الاستثناءات وليس الشباك الوحيد.

رفْضُ المهندس الجماعي، التأشير بالموافقة على تعديلات المشروع، جرت على هذا الأخير غضب مسؤولي المجلس وخصوصا نائب الرئيس وزميله في الحزب، المكلف بقسم التعمير، والذي سارع لإعفاء المهندس "المزعج" من مهامه... بحثا عن "مهندس" عصفور يغرد في السرب ولا يخرج عنه أبدا..

ظروف وسياق إعفاء المهندس الجماعي "محمد أمين ماكامان"، جر على المجلس الجماعي ومسؤوليه بالمقابل غضب الحقوقيين، وخصوصا الرابطة المغربية للمواطنة و حقوق الإنسان بمراكش، والتي عبرت عن استيائها الكبير من "إعفاء المهندس المعماري ماكامان من مهامه بقسم التعمير و بالمشاريع الكبرى بالمجلس الجماعي من طرف رئيس مقاطعة المنارة البرلماني و نائب العمدة بمراكش بعدما رفض المهندس المذكور التأشير على ملف عقاري لا يستوفي الشروط القانونية، و بعد محاولات عديدة لإجبار المهندس على التأشير على هذا الملف... ".

و اضافت الرابطة أن" هذا القرار جاء مخالفا للصواب و منافيا للقانون رقم 01.03 بشأن إلزام الإدارات العمومية و الجماعات المحلية و المؤسسات العمومية بتعليل قراراتها الإدارية"، واستنكرت الرابطة الإعفاء معتبرة أن لا مبرر له و انه لا يرتكز على أي نص قانوني و المقصود منه إقصاء و تهميش الكفاءات و الأطر الكبيرة التي ترفض العبث و الاستهتار بمصالح المواطنين و الذي يكشف بوضوح الطريقة التي تدار بها شؤون التعمير بالمجلس الجماعي بمراكش"، وطالبت بالمقابل "والي مراكش بالتدخل العاجل و إجراء تحقيق في الموضوع للوقوف على سبب هذا الإعفاء الغير قانوني و لحماية الموظفين و الأطر الكبيرة من الشطط في استعمال السلطة".

فهل سيعمل والي جهة مراكش آسفي ومعه كل المصالح الخارجية للقطاعات والمؤسسات المعنية على التدخل وفرض فتح تحقيق فيما وقع ما سيسمح بتصحيح الإختلالات التي لحقت المشروع وكل تداعياتها؟

قد يهمك ايضا

ترويج المخدرات يطيح بثلاث أشخاص في مراكش

الوزيرة بوشارب تستعرض خطة وزارة الإسكان لتجاوز تأثيرات كورونا على قطاع العقار

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تلاعبات عقارية تعري مسؤولين ومنتخبين في مراكش تلاعبات عقارية تعري مسؤولين ومنتخبين في مراكش



دنيا سمير غانم تتَألْق بإطلالة أنيقة تخطف الأنظار

القاهرة ـ المغرب اليوم

GMT 13:30 2022 الإثنين ,24 كانون الثاني / يناير

ياسمين صبري تَخْطِف الأنظار بإطلالة أنثوية ناعمة
المغرب اليوم - ياسمين صبري تَخْطِف الأنظار بإطلالة أنثوية ناعمة

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 14:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
المغرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 11:23 2022 الأحد ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء
المغرب اليوم - أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء

GMT 11:27 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021
المغرب اليوم - مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021

GMT 04:52 2022 الإثنين ,24 كانون الثاني / يناير

فيروس كورونا يتسلل إلى كتيبة المنتخب المغربي في الكاميرون

GMT 18:45 2021 الثلاثاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

برشلونة يصدر بيانا بشأن سيرخيو أغويرو

GMT 10:14 2021 الأربعاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

مواجهة محتملة بين ريال مدريد وراموس في "الشامبيونس ليغ"
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib