إقرار القروض المعجلة لحل 70 من أزمة الإسكان السعودية
آخر تحديث GMT 11:09:07
المغرب اليوم -

إقرار القروض المعجلة لحل 70% من أزمة الإسكان السعودية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إقرار القروض المعجلة لحل 70% من أزمة الإسكان السعودية

الرياض ـ وكالات

في الوقت الذي قدر فيه حجم الطلب الإسكاني مقابل النمو في السعودية بنحو 2.4 مليون وحدة سكنية، توقع خبراء اقتصاديون أن يبلغ حجم الاستثمار المطلوب والقيمة التمويلية نحو 1.3 تريليون ريال سعودي (346.6 مليار دولار)، بمتوسط 130 مليار ريال (34.6 مليار دولار) سنويا لتمويل قطاع الإسكان خلال 10 أعوام مقبلة. ويرى خبراء اقتصاديون أن القرض المعجل ينهي في حالة إقراره أزمة الإسكان، في وقت تترقب فيه الأزمة الإسكانية عددا من الحلول التي طرحتها الحكومة ممثلة في وزارتها المعنية لسد احتياج الأفراد، معتبرين أنه الحل الوحيد لقضية القطاع العقاري في البلاد. ودعا متعاملون في القطاع العقاري إلى تسريع وتيرة اتخاذ القرار في تنفيذ القروض المعجلة التي لا تزال تحت الدراسة والتي ستقضي على أكثر من 70 في المائة من أصل 600 ألف متقدم على الصندوق، مستبعدين أن يلعب البدء في تنفيذ القرض الإضافي دورا بارزا لحل الأزمة نظير الملاءة المالية لدى الأفراد. وقال الدكتور سعيد الشيخ، عضو مجلس الشورى وكبير اقتصاديي البنك الأهلي التجاري السعودي: «إن التوقعات لسد الطلب الإسكاني مقابل النمو السكاني قدرت بنحو 2.4 مليون وحدة سكنية، ويبلغ حجم الاستثمار المطلوب والقيمة التمويلية 1.3 تريليون ريال سعودي (346.6 مليار دولار)، أي بمعدل متوسط سنوي يصل إلى 130 مليار ريال (34.6 دولار) لتمويل قطاع الإسكان خلال 10 أعوام مقبلة». وزاد: «إن الطلب في 2012 بلغ نحو 195 ألف وحدة سكنية يتصاعد نتيجة للنمو السكاني حتى يصل قرابة الـ264 ألف وحدة سكنية في عام 2020، بناء على التوقعات والنمو السكاني». وعن انعكاس القرض الإضافي لمتطلبات الأفراد وسط الطلب الإسكاني، أشار كبير اقتصاديين بالبنك الأهلي التجاري السعودي إلى أن «القرض لن يغطي الاحتياج؛ لأن هناك قلة من الأفراد الذين سوف يحصلون على قروض من قبل الصندوق، وليس جميع المتقدمين؛ نظرا لأن الصندوق العقاري لن يستطيع تلبية طلبات كل المتقدمين، وإنما لعدد بسيط، حتى ولو زادت وتيرة السرعة فلن يفي بالاحتياج الكامل، على افتراض أن الصندوق لن يتم فيه ضخ أموال كبيرة، وإنما مثل ما عهدنا في الأعوام الماضية». وأضاف الشيخ: «ليس كل الحاصلين على قرض من قبل الصندوق يمتلكون الملاءة المالية، ولكن بحسب دخل الفرد، خاصة أن ذوي متوسط ومتدني الدخل يمثلون شريحة أكبر، وبالتالي لن يتمكن أغلبية المتقدمين من الحصول على قرض إضافي لعدم ملاءة الدخل، ولا نتجاهل الدور الهام في مساعدة فئة من الأفراد ممن يتطلع إلى امتلاك منزل يتناسب مع احتياجه ودخله». من جهته أوضح الخبير الاقتصادي فضل البوعينين، أن القرض الإضافي متاح للأفراد من قبل المصارف التجارية دون الحاجة للصندوق العقاري، خاصة لأصحاب الملاءة المالية، وليس هناك أي تسهيل، ولكن ما يميزه أن المنتج يكون مرهونا لدى الطرفين. وأضاف البوعينين: «بحد علمي فإن البنوك التي أخذت على عاتقها إقراضا إضافيا مقابل قرض التنمية العقاري، لم تصدر قروضا منذ الأسبوعين الماضيين، إما بسبب عزوف الأفراد أو عوامل أخرى أدت لتأخر تطبيقه، لذلك يجب تفعيل القرض المعجل بدلا من أن الانتظار لعدة أعوام لكي يتمكن العميل من أخذ مبلغ الصندوق، ومن ثم إقراضه من قبل البنك التجاري». وزاد: «القرض المعجل سيحل الكثير من إشكالات الانتظار في الصندوق العقاري؛ لأن أي شخص يمتلك أرضا سينجح في بناء وحدته، لذلك يجب أن تدفع وزارة الإسكان بكامل طاقتها من أجل تنفيذه، ولكن قد يتعارض ذلك مع خطة وزارة المالية، ومن أجل ذلك لا بد من وضع خطة وأهداف استراتيجية لتنفيذ آلاف الوحدات السكنية، ويتم تجنيد كل القطاعات لخدمة الهدف الاستراتيجي، لتختصر عملية قوائم الانتظار». وأشار الخبير الاقتصادي إلى أن «هناك 600 ألف طلب قبل أن يتم فتح التقديم الإلكتروني، فأعتقد أن نحو 450 ألف فرد ممن هم بحاجة إلى تمويل عاجل، وبالاستطاعة تخصيص مبالغ إضافية من قبل الدولة مقابل ما خصصته وزارة الإسكان لسد القيمة، ومن ثم تنتهي القضية، حيث إن الوزارة حصلت أخيرا على مخططات تعطي البقية ممن تقدموا على الصندوق إما بالأراضي أو المباني الجاهزة». واستطرد: «القرض الإضافي يستطيع أي مواطن لديه القدرة والملاءة المالية أن يقترض نحو 2.5 مليون وليس بحاجة إلى القرض الإضافي إلا لشريحة واحدة هي التي تحتاج لتقديم الوحدة للطرفين: المصرف التجاري والصندوق العقاري، ولا يمكن تنفيذه إلا الأشخاص ذوي الملاءة العالية». من جهته قال الدكتور بندر العبد الكريم الخبير البنكي: «أول المعوقات عدم وجود إحصائية تعطي رقما لمعرفة الاحتياج السكني بأرقام دقيقة، فأغلبها تكون تقديرية من خلال اجتهادات عدة جهات، فلا بد من وجود دراسة وخطط تبني عليها وزارة الإسكان، من حيث أسباب عدم التملك وارتفاع الأسعار، وغالبا ما تكون في الدخل والتمويل وارتفاع العقار من الأراضي والوحدات». وبين العبد الكريم: «القرض الإضافي لن يحل سوى يحل 3 في المائة من مجمل الأفراد الراغبين في التملك؛ كون الاتفاقية وفرت نظاما يمكن أن يدخل ضمن الرهن العقاري بين الجهتين، في ظل أن العدد الأكبر لا تزيد مرتباتهم عن 10 آلاف ريال (2.6 ألف دولار)». وأوضحت مصادر بنكية أن البنوك تقرض الأفراد شريطة أن تكون السلعة وحدة سكنية من الفيللات ونحوها، وتستثني الأفراد أصحاب الأراضي بحسب الاتفاقية التي أبرمت بين المصارف والصندوق العقاري. بدوره علق حمود العصيمي، المتحدث الرسمي باسم صندوق التنمية العقاري لـ«الشرق الأوسط»: «إن القرض المعجل إلى الوقت الراهن تحت الدراسة، وسيتم الإعلان عن تفاصيله في حالة إقراره خلال الفترة المقبلة». وفي خطوة من شأنها قطع الطريق على عمليات رفع أسعار العقارات في السوق السعودية، قام أخيرا وزير الإسكان السعودي بخلق الكثير من الحلول في محاولة لعمل توازن بين مستويات العرض والطلب في الأسواق العقارية، حيث دشن برنامج التمويل الإضافي الذي يتمحور حول التعاون بين البنوك التجارية وصندوق التنمية العقاري، ويمكن الأفراد بعد موافقة الصندوق على إقراضهم من قبل المصارف لتمكين المواطنين شراء وحدات سكنية. ولا تزال الأوساط العقارية في السعودية تنتظر إقرار برنامج القرض المعجل من قبل وزارة الإسكان بعد اعتماده من قبل وزارة المالية ليأتي ضمن الخطة التي تسعى من خلاله الدولة إلى تقليص قائمة الانتظار الحالية التي تبلغ 600 ألف مواطن.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إقرار القروض المعجلة لحل 70 من أزمة الإسكان السعودية إقرار القروض المعجلة لحل 70 من أزمة الإسكان السعودية



كاميلا تظهر ببروش ارتدته الملكة الأم خلال الحرب العالمية

لندن - المغرب اليوم

GMT 07:21 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

طرق تنسيق القميص الجينز مع الإطلالات الشبابية
المغرب اليوم - طرق تنسيق القميص الجينز مع الإطلالات الشبابية

GMT 08:31 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

ولاية مانيبور الهندية تطور موقعًا لـ"سياحة الحرب"
المغرب اليوم - ولاية مانيبور الهندية تطور موقعًا لـ

GMT 07:55 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية
المغرب اليوم - خمسة نصائح من

GMT 09:15 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

جو بايدن يمازح صحافيًا سأله حول الاتصال مع بوتين
المغرب اليوم - جو بايدن يمازح صحافيًا سأله حول الاتصال مع بوتين

GMT 10:09 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

إغلاق "ميشليفن وهبري" يبعد ممارسي التزحلق في المغرب
المغرب اليوم - إغلاق

GMT 05:50 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على أبرز ديكورات غرف المعيشة العصرية والمميزة
المغرب اليوم - تعرف على أبرز ديكورات غرف المعيشة العصرية والمميزة

GMT 21:53 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

الروخي بلانكوس يحسم الشوط الأول ضد إشبيلية في "الليغا"

GMT 22:10 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

غرناطة يستعيد توازنه في "الليغا" بثنائية في شباك أوساسونا

GMT 02:04 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

نادي "مانشستر يونايتد" يشدد قبضته على صدارة البريميرليغ

GMT 17:48 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

ميلان يخطط لتمديد بقاء دياز ضمن صفوفه بعقد دائم

GMT 17:57 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

ميلان يستهدف تكرار الفوز على تورينو في كأس إيطاليا اليوم

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 12:28 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج الثور السبت26-9-2020

GMT 21:30 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 21:57 2015 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

ورق العنب مفيد إلى كل مرضى السكري
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib