بلال شحادات الدراما السورية حققت نجاحًا في الإنتاجات الخارجية
آخر تحديث GMT 22:46:55
المغرب اليوم -

بلال شحادات: الدراما السورية حققت نجاحًا في الإنتاجات الخارجية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بلال شحادات: الدراما السورية حققت نجاحًا في الإنتاجات الخارجية

بلال شحادات
دمشق ـ سانا

استطاع مسلسل “لو” أن يحقق نجاحا ملحوظا من خلال حجم المتابعة التي حصدها في شهر رمضان الفائت حيث عرض لقصة خيانة زوجة لزوجها وإن كان الموضوع غير جديد على الدراما ولكن العمل قدمها بكثير من التفاعلات النفسية بين شخوص المسلسل معطيا مساحات متكافئة لعرض الموضوع من عدة جوانب حيث أعد السيناريو والحوار السيناريست بلال شحادات بالتعاون مع خلود جابر وأخرج العمل سامر البرقاوي عن قصة فيلم أميركي هو الخائنة من كتابة كلود شابرول.
وعن سبب النجاح الذي حققه المسلسل يقول السيناريست شحادات في حديث لـ سانا.. ان نجاح المسلسل لم يكن مصادفة وكل من ساهم في إنجاز هذا العمل كان له دور في نجاحه انطلاقا من النص وحتى العمليات الفنية النهائية.
ويضيف.. ان نقطة الاقتباس والإعداد ليست عيبا أو نقيصة بحق العمل لأن الإعداد الدرامي قديم قدم الإبداع نفسه لكن استعمال المصطلح جاء حديثا وعلى سبيل المثال تعتبر مسرحيات الكتاب الإغريق اسخيلوس -يوريبيدس-سوفوكلس إعدادا دراميا عن ملحمة الإلياذة لـ هوميروس وظل الإعداد مستمرا حتى وقتنا هذا.
وحول موضوع مسلسل “لو” إن كان من اختياره أو بطلب من شركة الانتاج يوضح شحادات أنه لا يستطيع الفصل بين الحالتين فقد طلب منه كتابة العمل وهو في الوقت ذاته اعتبره خطوة ومشروعا خاصا به كي يتحمل مسؤولية كل كلمة تمت كتابتها ولولا هذا التبني لما كان النص بهذه الصورة التي انتهى إليها.
وكان شحادات اعتذر مؤخرا عن كتابة مسلسل جديد لنفس شركة إنتاج مسلسل “لو” بعد إعلان إطلاق مشروع متواصل معها على ضوء نجاح العمل ويؤكد شحادات في هذا السياق أنه لم يجبر منذ البداية على كتابة ما لا يشبهه وما لا يؤمن به ولا يتبناه ولن يجبر على ذلك في وقت من الأوقات مبينا أن اعتذاره عن كتابة المشروع المقبل يعود لأسباب شخصية بحتة خاصة به.
وعن تحكم رأس المال في المواضيع التي تقدم في الدراما يرى معد سيناريو وحوار مسلسل “رفة عين” أن هناك تحكما للتوجهات السياسية اليوم في مختلف جوانب الفن والثقافة والتي بدورها تدير رؤوس الأموال لخدمة مصالحها وبالتالي تسعى إلى التحكم بوسائل الإعلام والدراما وهذا أمر طبيعي وموجود عالميا على الأغلب باستثناء بعض التجارب الخاصة والبعيدة عن التسييس وهي قليلة إذا ما قورنت بالأخرى.
ويرى شحادات أن الدراما السورية الآن في حالة “صراع مستميت كي تحافظ على بقائها ووجودها” وهذا يؤدي بطبيعة الحال إلى ظهور تجارب فنية “دون المستوى” لكنه لا ينفي استمرار التجارب الناضجة والجيدة معتبرا أن لا مشكلة في تصدي كاتب واحد أو أكثر لإعداد وكتابة مسلسل فالمهم هو النتيجة النهائية الجيدة التي تعطي نصا متينا وناضجا ومتماسكا.
أما من ناحية المواضيع وهامش الحرية في الكتابة فيعتقد السيناريست الشاب أن الواقع أو الشارع السوري قد سبق الدراما وصار يقودها ويحدد مواضيعها في حين كان المفروض هو عكس ذلك على حد تعبيره.
وحول هوية الدراما السورية بعد دخول الانتاجات المشتركة بقوة على اجندة الأعمال المنتجة مؤخرا يرى خريج المعهد العالي للفنون المسرحية أن هوية الدراما السورية قد اتسع نطاقها وتركت بصمتها في الخارج دون أن تلغى أو يتم تشويهها فلا خوف على درامانا مبينا أنه مع استمرار الدراما السورية على النطاقين المحلي والعربي لأنها أثبتت نجاحها وانتشارها في كلا شكلي الإنتاج.
ويؤكد المشارك في إعداد سيناريو وحوار مسلسل بعد السقوط أن مشكلة الدراما السورية اليوم هي غياب الدعم الفني والمادي لذلك اضطرت إلى تجاوز الحدود والسعي للانتشار في الخارج حيث لاقت دعما وتأييدا مما يستلزم زيادة الدعم في الداخل لاستعادة ألقها الذي كان حاضرا بقوة.
وعن مشاريعه القادمة يوضح شحادات أنه حاليا بصدد كتابة مسلسل جديد يتحدث عن الواقع السوري وامتداداته في دول الجوار وخاصة في لبنان لكن من الجانب الإنساني والنفسي البحت.
وعما إذا كان متفائلا بمستقبل الدراما السورية يختم شحادات بالقول إنه “مجبر” على التفاؤل بهذا الفن الذي ينتمي إليه لأنه مهما كانت الظروف صعبة فالعمل المستمر قادر على إعادة ضخ الحياة لهذه الدراما وإلا فإنها ستنتهي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بلال شحادات الدراما السورية حققت نجاحًا في الإنتاجات الخارجية بلال شحادات الدراما السورية حققت نجاحًا في الإنتاجات الخارجية



مايا دياب تثير الجدل بإطلالتها الجريئة

بيروت - المغرب اليوم

GMT 17:27 2021 الثلاثاء ,21 أيلول / سبتمبر

إطلالات النجمات في مهرجان الفضائيات العربية
المغرب اليوم - إطلالات النجمات في مهرجان الفضائيات العربية

GMT 06:58 2021 الثلاثاء ,21 أيلول / سبتمبر

أزيد من 372 ألف مسافر استعملوا مطار ابن بطوطة في طنجة
المغرب اليوم - أزيد من 372 ألف مسافر استعملوا مطار ابن بطوطة في طنجة

GMT 17:13 2021 الثلاثاء ,21 أيلول / سبتمبر

أفكار ديكورات لغرف الجلوس الفخمة
المغرب اليوم - أفكار ديكورات لغرف الجلوس الفخمة

GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,21 أيلول / سبتمبر

نظارات شمسية بألوان ترابية دافئة موضة خريف 2021
المغرب اليوم - نظارات شمسية بألوان ترابية دافئة موضة خريف 2021

GMT 12:57 2021 الثلاثاء ,21 أيلول / سبتمبر

اللون الرمادي الأكثر استخدامًا في ديكور 2021
المغرب اليوم - اللون الرمادي الأكثر استخدامًا في ديكور 2021

GMT 19:50 2021 السبت ,18 أيلول / سبتمبر

ديكورات متنوعة لغرف جلوس فخمة لمنزل العروس

GMT 09:45 2013 الأحد ,16 حزيران / يونيو

طاولة معلقة تعتمد على بالونات ذهبية لامعة

GMT 01:26 2021 الجمعة ,10 أيلول / سبتمبر

اليابان تعتذر عن استضافة كأس العالم للأندية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib