تخليد الذكرى الثانية عشرة لوفاة عبد الله إبراهيم في مراكش
آخر تحديث GMT 12:02:18
المغرب اليوم -

تخليد الذكرى الثانية عشرة لوفاة عبد الله إبراهيم في مراكش

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تخليد الذكرى الثانية عشرة لوفاة عبد الله إبراهيم في مراكش

عبد الله إبراهيم
مراكش-المغرب اليوم

نظمت مؤسسة عبد الله إبراهيم في مراكش، لقاء تواصليا علميا وذلك تخليدا للذكرى الثانية عشرة لوفاة المرحوم عبد الله إبراهيم. 

ويعتبر هذا اللقاء، الذي نظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أيضا تخليدا لأحداث مراكش يوم  أيلول-24 سيمبتبر 1937 والتي تعتبر محطة أساسية في التاريخ النضالي والسياسي للمدينة خصوصا والمغرب بشكل عام، حيث كان الفقيد عبد الله إبراهيم وزمرة من رفاقه الوطنيين من منظمي ومتزعمي هذا الحدث قد تعرضوا، جراء ذلك، إلى الاعتقال والتعذيب والنفي، وشكلت هذه الاحداث منعطفا تاريخيا حاسما وأساسيا في مسار الحركة الوطنية عموما.

وألقيت كلمات في حق هذه الشخصية الفكرية والسياسية التي طبعت مسار تاريخ المغرب المعاصر سواء كرجل فكر بثقافته وتصوراته النظرية أو كرجل سياسة باعتباره زعيما وطنيا رائدا، أو كرجل دولة ورئيس حكومة أو كمدرب للأجيال داخل الجامعة المغربية.

وأكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق، من خلال قراءته في كتاب “صمود وسط الإعصار” للمرحوم عبد الله إبراهيم، أن هذه الشخصية طبعت الفكر السياسي والثقافي والفكري بالمغرب، مشيرا إلى أن الراحل كان من بين السياسيين القلائل الذين جمعوا بين الفكر الأدبي والفكر الاسلامي والسياسة والثقافة الشاملة.

وأضاف أن المرحوم، بفضل إلمامه بمجريات السياسة العامة للوطن، كان مناضلا كبيرا وساهم في تأثيث الحقل الثقافي المغربي بفضل كتاباته المتنوعة التي تناولت جوانب سياسية وفكرية وأدبية واجتماعية واقتصادية.

أما الكاتب والمفكر المغربي حسن أوريد ، فأكد من جانبه، أن كتاب “صمود وسط الإعصار”، يعد من بين أمهات الكتب، مذكرا بأفكار الفقيد وخصاله وإسهاماته الكبرى في مرحلة الكفاح ضد المستعمر أو في مرحلة بناء الدولة المغربية ودفاعه عن الديمقراطية.

وتناول الكلمة خلال هذه الندوة، التي أطرها السياسي مولاي امحمد الخليفة، أيضا، رئيس مؤسسة عبد الله إبراهيم ونجل الراحل، طارق إبراهيم، والذي أكد أن هذه المناسبة تشكل فرصة للتذكير واستحضار خصال ونضال وفكر المرحوم، مشيرا إلى أن هذه المؤسسة تعتبر فضاء للتعبير السياسي والفكري لاستشراف مستقبل أفضل للمغرب.

كما ألقيت شهادات في حق المرحوم عبد الله إبراهيم، أجمعت على التأكيد على تميز هذه الشخصية الوطنية، التي طبعت الفكر السياسي والأدبي والتاريخي للمملكة المغربية، مبرزة إسهاماته القوية في العمل النضالي ونزعته الوطنية، باعتباره أحد رموز تاريخ المغرب الحديث بفكره وثقافته الواسعة.

كما أكدت الشهادات على أن المرحوم عبد الله إبراهيم يعتبر من بين ألمع السياسيين والمفكرين المغاربة، حيث استطاع أن يجمع ويمزج بين التعليم الأصيل والعلوم السياسية والفكر الاقتصادي والاجتماعي، وكانت لديه ثقافة واسعة في جميع الميادين. 

كما عرف هذا هذا اللقاء حضور ثلة من المفكرين والأساتذة والباحثين من المهتمين بالحقل الثقافي والسياسي.

وتناول المشاركون محاور همت “قراءات في أعمال المرحوم عبد الله إبراهيم الفكرية والثقافية والسياسية”، و”جانب من التاريخ النضالي لمدينة مراكش والتصورات الفكرية والسياسية للمرحوم عبد الله إبراهيم”.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تخليد الذكرى الثانية عشرة لوفاة عبد الله إبراهيم في مراكش تخليد الذكرى الثانية عشرة لوفاة عبد الله إبراهيم في مراكش



لجين عمران تتألق بإطلالة ناعمة في مهرجان الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:30 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات الثنائيات من المشاهير تخطف الأنظار في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إطلالات الثنائيات من المشاهير تخطف الأنظار في مهرجان الجونة

GMT 02:14 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

دمنات جسر إيمينفري الطبيعي موقع سياحي أخاذ نحتته الطبيعة
المغرب اليوم - دمنات جسر إيمينفري الطبيعي موقع سياحي أخاذ نحتته الطبيعة

GMT 14:32 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة
المغرب اليوم - أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة

GMT 11:10 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الموت يغيّب مصطفى السباعي شيخ الصحافيين الرياضيين المغاربة
المغرب اليوم - الموت يغيّب مصطفى السباعي شيخ الصحافيين الرياضيين المغاربة

GMT 16:06 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات مزيّنة بنفحات اللون الوردي من النجمات
المغرب اليوم - إطلالات مزيّنة بنفحات اللون الوردي من النجمات

GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل
المغرب اليوم - الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل

GMT 22:51 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مراسل صحيفة مصرية يتعرض لسرقة هاتفه خلال بث مباشر
المغرب اليوم - مراسل صحيفة مصرية يتعرض لسرقة هاتفه خلال بث مباشر

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:54 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

جماهير نيوكاسل تحتل الملعب العريق أمام توتنهام

GMT 03:00 2021 السبت ,09 تشرين الأول / أكتوبر

محكمة امريكية تبرئ رونالدو من تهمة إغتصاب إمرأة

GMT 17:13 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

أحوالك المالية تتحسن كما تتمنى

GMT 15:48 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

لا تتسرّع في خوض مغامرة مهنية قبل أن تتأكد من دقة معلوماتك

GMT 03:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

فوائد زيت القطران ١٤ فائدة لا تفوتك

GMT 14:19 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

حركات رومانسية بسيطة لإسعاد زوجتك

GMT 22:47 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

المغرب يفقد أحد علمائه الأجلاء بسبب فيروس "كورونا"

GMT 20:45 2019 الإثنين ,11 شباط / فبراير

الفنان سعد المجرد مع فتاة شقراء في شوارع باريس

GMT 21:47 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

اعمارة يُطالب بمراجعة القانون المُنظم للملك العمومي المائي

GMT 03:45 2016 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

شركة "هيونداي" تطلق "جينسيس G90" الفارهة المميزة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib