منظّمة العفو الدوليّة تتّهم الحكومة المغربيّة باستغلال قانون الإرهاب
آخر تحديث GMT 10:14:37
المغرب اليوم -

منظّمة العفو الدوليّة تتّهم الحكومة المغربيّة باستغلال قانون "الإرهاب"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - منظّمة العفو الدوليّة تتّهم الحكومة المغربيّة باستغلال قانون

منظّمة العفو الدوليّة تتّهم الحكومة المغربيّة باستغلال قانون "الإرهاب"
الدارالبيضاء - جميلة عمر

اعتبرت منظمة العفو الدوليّة "أمنستي" استخدام السلطات المغربية قانون مكافحة الإرهاب، في محاكمة وسجن الصحافيين، ضربة قوية لحرية التعبير في المملكة، ولاستقلالية التحرير.
وأبدت المنظّمة في بيان لها أصدرته، الثلاثاء، "استغربها من استمرار متابعة السلطات المغربية للصحافي علي أنزلا، وفق قانون الإرهاب"، لافتة إلى أنَّ "عقوبة تهم الإرهاب في المملكة تصل إلى 20 عامًا حبس".
وأشارت إلى أنَّه "في الوقت نفسه يتابع الصحافي مصطفى حسناوي، على أساس القانون ذاته، إثر تواصله، في إطار عمله، مع أشخاص شاركوا في القتال ضد القوات الحكومية السورية"، مبرزة أنّه "كاحتجاج على التهمة التي ألصقت به، دخل هذا الأخير في إضراب عن الطعام".
وبيّن مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية فيليب لوثر أنَّ "استخدام قوانين مكافحة الإرهاب كذريعة لمعاقبة الصحافيّين، بسبب تغطيتهم، هو ضربة قوية لحرية التعبير في المغرب"، مبديًا تعجّبه من "تأجيل جلسة الاستماع للصحافي علي أنوزلا، بسبب غياب قاضي التحقيق، في سلا، ليدخل الملف في سلسلة طويلة من تأخيرات، منذ أن باشرت السلطات التحقيق، في العام الماضي".
واعتبر لوثر محاكمة علي أنوزلا "محاكمة كاريكاتيرية"، لافتًا إلى أنَّ "الصحافي مصطفى حسناوي يخضع لاعتقال غير مشروط، وبالتالي يجب الامتثال لتوصية الفريق العامل للأمم المتحدة، المعني بالاحتجاز التعسفي، الذي طلب إطلاق سراحه غير المشروط، دون تأخير".
وتمنى لوثر أنّ يمنح الحسناوي التعويض الكافي عن الأشهر الــ 10 التي قضاها بالفعل في السجن.
ولفتت المنظمة إلى أنَّ "حسناوي أكّد في كل المحاضر أنَّ تعامله مع الرجال الذين قاتلوا القوات الحكومية في سورية لم يتجاوز دوره كصحافي، وبالتالي فإنَّ التهم الموجهة إليه ملفقة، لأنه رفض عروض التوظيف المتكرّرة من طرف أجهزة المخابرات المغربية"، مبيّنة أنَّ "حسناوي انتقد في كتاباته انتهاكات حقوق الإنسان، التي ارتكبت في سياق مكافحة الإرهاب، التي تشنها السلطات، وطلب مرارًا وتكرارًا أن تكون هناك تحقيقات مستقلة، بشأن التفجيرات التي ارتكبت في المغرب في 2003".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منظّمة العفو الدوليّة تتّهم الحكومة المغربيّة باستغلال قانون الإرهاب منظّمة العفو الدوليّة تتّهم الحكومة المغربيّة باستغلال قانون الإرهاب



يتميَّز بتصاميمه المُختلفة مِن ناحية القصّات والألوان

أفكار مختلفة لتنسيق صيحة الجمبسوت بأسلوب نجوى كرم

بيروت - المغرب اليوم

GMT 04:32 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
المغرب اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 04:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة
المغرب اليوم - إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة

GMT 13:11 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يخفض واردات منتجات مواد التجميل والعطور في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 11:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
المغرب اليوم - معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 12:53 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
المغرب اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 16:04 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن أعراض جديدة ونادرة لـفيروس "كورونا"

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib