احتجاجات في مستشفى ابن سينا بعد توقيف مولّدة
آخر تحديث GMT 11:15:19
المغرب اليوم -
أردوغان يدعو الأتراك إلى مقاطعة البضائع الفرنسية انفجار على متن ناقلة نفط ترفع العلم الروسي في بحر آزوف التعادل 1 - 1 يحسم الشوط الأول من مباراة برشلونة وريال مدريد الإمارات ترحب بوقف إطلاق النار الدائم في ليبيا وزير الخارجية الإثيوبي يستقبل السفير الأميركي في أديس أبابا ويعبّر عن رفضه تصريحات ترامب بشأن سد النهضة مقتل 13 شخصًا على الأقل من جراء انفجار في مركز تعليمي في العاصمة الأفغانية كابل استهداف رتل دعم لوجستي تابع للتحالف الدولي في محافظة البصرة بعبوة ناسفة رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يؤكد أن استمرار الصراع في الشرق الأوسط لا يفيد أحد سوى المتاجرين به
أخر الأخبار

احتجاجات في مستشفى "ابن سينا" بعد توقيف مولّدة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - احتجاجات في مستشفى

مستشفى السويسي التابع للمركز الاستشفائي "ابن سينا"
الرباط ـ المغرب اليوم

شهد مستشفى السويسي التابع للمركز الاستشفائي "ابن سينا" في الرباط، اليوم الجمعة، احتجاجات عارمة لمجموعة من العناصر الطبية، بعد إقدام مدير المركز على توقيف مولّدة تشغل منصب رئيسة مصلحة الولادة بمستشفى الولادة ابن سينا.

احتجاجات في مستشفى ابن سينا بعد توقيف مولّدة

من جانبه، أوضح رئيس الشبكة المغربية للحق في الصحة، علي لطفي، أن المسؤولة تم إيقافها “تحت ذريعة اتهامها بتسريب معطيات للصحافة بخصوص فضيحة خطيرة تتعلق بارتفاع وفيات الرضع بمستشفى الأطفال نتيجة الإهمال والذي نشرته إحدى الجرائد الوطنية مؤخرا”، مضيفا أن "ذلك حدث بدلًا من أن يتم توقيف الطبيبة المسؤولة عن هذه الفضيحة التي هزت الرأي العام الصحي بفعل الإهمال وتوجيه الأسر إلى مستشفى الشيخ زايد، وترك أبناء الفقراء مًعرضين للوفاة في دهاليز المستشفى وبدعم مكشوف من المدير العام للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط”.

و أشار لطفي إلى أنه “سبق أن غادر خمسة أطباء أساتذة هذه المصلحة احتجاجًا على هذه الممارسات، كما غادرها طاقم تمريضي لنفس الأسباب احتجاجا على الممارسات المخلة القوانين وآداب المهنة، بينما يستعد طاقم آخر من الممرضين والممرضات للانتقال إلى مصالح أخرى في الأيام المقبلة، لذلك أقدم المدير العام للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا الذي يتحمل مسؤولية هذه الوفيات على التغطية على هذه الفضيحة بالبحث عن "كبش فداء"، باتهام المولدّة بتسريب المعلومات للصحافة مما دفع بالمولدات إلى القيام باعتصام بالمستشفى احتجاجا على هذا القرار”.

المنظمة الديمقراطية للصحة، العضو بالمنظمة الديمقراطية للعمل ندّدت بـ”هذا القرار التعسفي الظالم في حق المولدة الطالب فاطمة” مطالبةً مدير مستشفى الولادة ورئيس هيئة الأطباء بحماية العاملين من القابلات والممرضات والممرضين العاملين لديه، كما تطالب من وزير الصحة التدخل العاجل لتوقيف هده الاستهتار بصحة المواطنين والاعتداء على حقوق العمالة الصحية.

الجمعية الوطنية للقابلات في المغرب، دخلت بدورها على خط القضية، وعبّرت عن استنكارها لطرد المسؤولة المذكورة متسائلةً ”من المسؤول عن وفيات المواليد؟”، كما اعتبرت أنه “كان حريا بإدارة المستشفى أن تقوم بالتحري عن الأسباب و المسؤوليات، ومعرفة هل المسؤولية تعود للعامل البشري أو لضعف الإمكانيات و ظروف العمل التي لا تستجيب في غالب الأحيان إلى معايير الجودة و تضمن التكفل الآمن” موضحةً أن ”الإدارة اختارت الحل الأسهل توقيف القابلة المسؤولة عن قاعة الولادة"، موضحة أن "هذا التصرف اللا مسؤول واعتبار القابلة الحلقة الضعيفة في منظومة تشوبها عدة اختلالات ولا تستجيب لشروط ضمان تكفل آمن للمواطنين” مطالبةً “وزير الصحة بإيفاد لجنة للوقوف على كل التجاوزات.”

عرف مستشفى السويسي التابع للمركز الاستشفائي ابن سينا بالرباط اليوم الجمعة احتجاجات عارمة لمجموعة من الأطر الطبية بعد إقدام مدير المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط على توقيف مولدة تشغل منصب رئيسة مصلحة الولادة بمستشفى الولادة ابن سينا بالرباط.

علي لطفي، رئيس الشبكة المغربية للحق في الصحة، قال أن المسؤولة تم إيقافها “تحت دريعة اتهامها بتسريب معطيات للصحافة بخصوص فضيحة خطيرة تتعلق بارتفاع وفيات الرضع بمستشفى الأطفال نتيجة الإهمال والذي نشرته احدى الجرائد الوطنية مؤخرا”.

و أضاف ذات المسؤول النقابي أنه “بدل ان يتم توقيف الطبيبة المسؤولة عن هده الفضيحة التي هزت الراي العام الصحي بفعل الإهمال وتوجيه الأسر الى مستشفى الشيخ زايد ،وترك أبناء الفقراء معرضين للوفاة في دهاليز المستشفى وبدعم مكشوف من المدير العام للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط”.

و أشار إلى أنه “سبق ان غادر خمسة أطباء أساتذة هده المصلحة احتجاجا على هذه الممارسات كما غادرها طاقم تمريضي لنفس الأسباب احتجاجا على الممارسات المخلة القوانين وأدأب المهنة ويستعد كطاقم اخر من الممرضين والممرضات الانتقال الى مصالح أخرى في الأيام المقبلة، لدلك أقدم المدير العام للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا الدي يتحمل مسؤولية هده الوفيات على التغطية على هذه الفضيحة بالبحث عن كبش فداء باتهام المولدة الطالب بتسريب المعلومات للصحافة مما دفع بالمولدات الى القيام باعتصام بالمستشفى احتجاجا على هذا القرار”.

المنظمة الديمقراطية للصحة العضو بالمنظمة الديمقراطية للشغل نددت بـ”هذا القرار التعسفي الظالم في حق المولدة الطالب فاطمة” مطالبةً “مدير مستشفى الولادة ورئيس هيئة الأطباء بحماية العاملين من القابلات والممرضات والممرضين العاملين لديه كما تطالب من وزير الصحة التدخل العاجل لتوقيف هده الاستهتار بصحة المواطنين والاعتداء على حقوق الشغيلة الصحية”.

الجمعية الوطنية للقابلات بالمغرب دخلت بدورها على خط القضية و عبرت عن استنكارها لطرد المسؤولة المذكورة متسائلةً ” من المسؤول عن وفايات المواليد؟”.

و اعتبرت الجمعية أنه “كان حريا بإدارة المستشفى أن تقوم بتحري حول الأسباب و المسؤوليات. هل المسؤلية تعود للعامل البشري أو لضعف الإمكانيات و ظروف العمل التي لا تستجيب في غالب الأحيان إلى معايير الجودة و تضمن التكفل الآمن” موضحةً أن ” الإدارة اختارت الحل الأسهل توقيف القابلة المسؤولة عن قاعة الولادة.”

و اعبترت أن ” هذا التصرف اللا مسؤول و اعتبار القابلة الحلقة الضعيفة في منظومة تشوبها عدة اختلالات و لا تستجيب لشروط ضمان تكفل آمن للمواطنين” مطالبةً “وزير الصحة بإيفاد لجنة للوقوف على كل التجاوزات.”

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

احتجاجات في مستشفى ابن سينا بعد توقيف مولّدة احتجاجات في مستشفى ابن سينا بعد توقيف مولّدة



صدمت الجمهور بإطلالتها الجريئة في فعاليات اليوم الخامس

رانيا يوسف تُثير الجدل مُجدَّدًا بفستان جريء في مهرجان الجونة السينمائي

القاهره _المغرب اليوم

GMT 10:03 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
المغرب اليوم - الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 12:14 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يرخي بـ"ظلال الصمت" على أشهر ساحة في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 01:08 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"
المغرب اليوم - أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام

GMT 03:09 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

استطلاع "البيت الأبيض" يُظهر تقدم ترامب على بايدن بفارق ضئيل
المغرب اليوم - استطلاع

GMT 03:31 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اللون الأزرق "الباستيل" من وحي موضة الشارع لخريف 2020
المغرب اليوم - اللون الأزرق

GMT 09:55 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أسرار جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
المغرب اليوم - أسرار جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

عطرك هذا الخريف بنغمات الياسمين والفانيليا

GMT 08:23 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الجمعة 23-10-2020

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib