مغنية وجندية في سلاح الجو الإسرائيلي تشارك في مهرجان بطنجة
آخر تحديث GMT 12:10:56
المغرب اليوم -

مغنية وجندية في سلاح الجو الإسرائيلي تشارك في مهرجان بطنجة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مغنية وجندية في سلاح الجو الإسرائيلي تشارك في مهرجان بطنجة

مغنية وجندية في سلاح الجو الإسرائيلي يشاركان في مهرجان الجاز
طنجة - المغرب اليوم

أثارت مشاركة مغنية إسرائيلية في مهرجان الجاز بطنجة «طنجاز» الذي سينطلق الأسبوع المقبل، ردود فعل ناشطين مغاربة اعتبروا أن صعودها على منصة الغناء بطنجة نوع من «التطبيع الثقافي مع دولة الاحتلال» وفق ما عبر عنه سيون أسيدون، الناشط الحقوقي وعضو جمعية BDS ل»مقاطعة المنتوجات الصهونية «.

«تيما نوعام فازانا « موسيقية JAZZ قامت بالخدمة العسكرية في السلاح الجوي الإسرائيلي والتي ستحل مشاركة في المهرجان يوم الجمعة المقبل، سبق وصرحت في حوار لها أنها من خلال الموسيقى  تعمل من أجل «إعطاء صورة إيجابية عن إسرائيل» وهو الأمر الذي استنكره أسيدون قائلا «كيف يعقل أن تعطى لها منصة و في طنجة التي تعد مدينة تعدد الثقافات و التعايش في حين هي تمثل ثقافة العنصرية و الأبارتايد ضد الفلسطنيين « مضيفا أنها» كجندية احتياطية في السلاح الجوي تريد تزيين بلدها بعدما قام السلاح الجوي بجرائم حرب و جرائم ضد الإنسانية  في غزة الفلسطينية و في قنا في لبنان وغير ذلك « .

بشر بناني عضو جمعية الصداقة المغربية الفلسطينية استنكر بدوره مشاركة نوعام  قائلا ل «أخبار اليوم» :»نحن كجمعية ضد استدعاء هذه المغنية « متسائلا « ألم يبقى في العالم مغنون للجاز حتى يتم استدعائها ؟ العالم كبير فلما هذه السيدة بالضبط؟  « و يعلل بناني  موقفه كونها «تفتخر بأنها كانت في الجيش الإسرائيلي و هو الجيش الذي يقوم بجرائم قتل و احتلال بشكل يومي في فلسطين المحتلة « .

مشاركة نوعام ليست وحدها الموضوع المثير للجدل حول العلاقات المغربية الإسرائيلية بل ينضاف إليها ما صرح به الناطق الرسمي بالعربية باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية خلال جلسة بمواقع التواصل الاجتماعي احتضنها مقر وزارة الخارجية الإسرائيلية حيث قال «لا توجد سفارة إسرائيلية لكن هناك زيارات عادية يقوم بها مغاربة لأغراض طبية و تعليمية و سياحية»، هذة الجلسة عرفت مشاركة العديد من الناطقين  الإسرائليين الرسميين بالعربية، حيث تلقوا أسئلة بعض المغاربة و تجاوبوا معها.

أسيدون اعتبر أن جلسة البث المباشر تندرج في إطار «محاولة إظهار أن العلاقات بين المغرب و الاحتلال في فلسطين هي علاقات عادية» قائلا «هذه محاولات صهيونية وتلقى شركاء لها من داخل المغرب» نافيا أن يكون الأمر يعبر على كون العلاقات صارت فعلا عادية «رغم أن مظاهر التطبيع في تزايد سواء تجاريا أو ثقافيا أو عسكريا “يقول أسيدون مشيرا إلى كون ما يعبر عن الموقف الحقيقي للمغارابة من دولة الاحتلال هو «خروج مئات الآلاف من المغاربة للشارع عند الاعتداء على الشعب الفلسطيني”.

هذا فيما أكد  عزيز هناوي عضو المرصد المغربي لمناهضة التطبيع أن أوفير جندلمان ، المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي حضر جلسة البث المباشر «هو الذي استقبل بعض المطبعين المغاربة في بداية 2017 « مضيفا «إذا كان هؤلاء الأقلية القليلة هم من يمثلون المغاربة فهذا عين الهراء « معتبرا أن تصريحه «يدخل في إطار الحرب النفسية لصناعة حالة نفسية منهزمة أمام التطبيع»  و بأنه رغم وجود تطبيع في مستويات معينة فإنه «على المستوى الشعبي لازال موقف المغاربة صافيا تجاه القضية الفلسطينية وهم يرفضون التطبيع» ، كما شكك هناوي في صحة الأرقام التي يدلي بها مركز الإحصاء الإسرائيلي الذي يقول أن 30000 مغربي يزورن إسرائيبل سنويا

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مغنية وجندية في سلاح الجو الإسرائيلي تشارك في مهرجان بطنجة مغنية وجندية في سلاح الجو الإسرائيلي تشارك في مهرجان بطنجة



GMT 01:41 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مختبر وطني يعلن عن نتائج تحليل جديد لـ"مياه طنجة"

GMT 19:02 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قارب هجرة جديد يغرق بين طنجة وقادس مخلفا 9 ضحايا

GMT 15:59 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جمارك ميناء طنجة تحبط تهريب 107 ألف أورو

GMT 18:16 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد السادس يشارك احتفالات نهاية الحرب العالمية الأولى

GMT 15:45 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حقيقة الصور الفاضحة داخل مستشفى محمد الخامس

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مغنية وجندية في سلاح الجو الإسرائيلي تشارك في مهرجان بطنجة مغنية وجندية في سلاح الجو الإسرائيلي تشارك في مهرجان بطنجة



تجوَّلت بمفردها دون زوجها كاني ويست وأبنائها

كيم كارداشيان تتألّق بفستان أسود قصير في نيويورك

نيويورك - المغرب اليوم
المغرب اليوم - البوسنة لهواة زيارة المعالِم الطبيعيَّة الخلابة
المغرب اليوم - خبيرة ديكورات تُقدِّم أحدث الأفكار لسبُوع مولودك

GMT 01:07 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

"الهوت شورت" القماش يتربع على قمة موضة صيف 2019
المغرب اليوم -

GMT 00:26 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

"أنظف مدينة عربية" تستضيف "أغاني الأرز" في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 01:09 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

غرف معيشة 2019 بديكورات صيفية وألوان مُشرقة
المغرب اليوم - غرف معيشة 2019 بديكورات صيفية وألوان مُشرقة

GMT 11:57 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

إعلامي سعودي يروّج للتطبيع مع إسرائيل
المغرب اليوم - إعلامي سعودي يروّج للتطبيع مع إسرائيل

GMT 15:31 2019 الأربعاء ,05 حزيران / يونيو

بايرن ميونيخ يُوضّح حقيقة التعاقد مع يورغن كلوب

GMT 09:10 2018 الخميس ,09 آب / أغسطس

داليا مجدى عبد الغنى تكتب" الثأر الشرعى"

GMT 17:30 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

بيكيه يتفوق بشكل ملحوظ على راموس في "كلاسيكو الليغا"

GMT 17:58 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

ريال مدريد يهزم فريق إشبيلية بخماسية نظيفة في "الليغا"

GMT 22:00 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

توقيف 25 مرشحًا للهجرة السرية بينهم 15 قاصرًا في طنجة

GMT 07:39 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

فوز عالم آثار مصري يونانية بالجائزة التقديرية لعام 2014

GMT 22:12 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

بورتو البرتغالي يفوز على لوكوموتيف بثلاثية في عُقر داره

GMT 00:16 2018 الأربعاء ,12 أيلول / سبتمبر

سرقة خمسين مليون سنتيم من سيدة في الدار البيضاء

GMT 12:02 2018 الإثنين ,14 أيار / مايو

إطلاق صفقة بناء محطة طرقية جديدة في الناظور

GMT 00:55 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

قتلى وجرحى في حادث سير خطير بين طنجة وأصيلة

GMT 00:27 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

انتحار مدرس وسط منزله في الدار البيضاء
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib