الفرار الى الله هو الحل

الفرار الى الله هو الحل

المغرب اليوم -

الفرار الى الله هو الحل

بقلم - جمال علم الدين

اذا كنت تظن انك تعيش فى المدينة الفاضلة او فى عالم مثالى فانت مخطئ .. لا شك فالناس والدنيا والزمن والاماكن تغيرت معالمها فقلما تجد من يحنو عليك او يبادر بسؤالك حينما تضيق فى افقك الدنيا وتبتئس يسألك عن احوالك وعن اسباب بأسك وحزنك.

اين هم هؤلاء الناس الذين اذا ضاقت بك الدنيا وعاندتك تهرول اليهم كطفل ارتمى فى احضان امه انه زمن فات ولن يعود.

مهما كانت درجة ذكائك لا يمكنك ان تفرز من حولك من الناس بحيث تصنفهم من فيهم الخبيث والطيب ومن يحبك ومن يبغضك ومن يتحملك وقت حزنك والمك من يشاركك افراحك واحزانك انتصاراتك وانكساراتك..حينا لا تجد هذا الشخص فتكون اكثر احباطا ويأسا.

دائما ما اسأل نفسى هل انا الوحيد الذى على صواب؟ وكل الناس هم المخطئون؟ فلا اجد لنفسى جوابا واحاول ان اهرب الى مكان بعيد هادئ لا يعفرفنى فيه احد واخلوا بنفسى واعيد حساباتى مع كل معارفى واصدقائى واهلى واقرر شيئا الا اننى اتراجع فى قرارى.

لعل مثلى من داق مرارة اليتم من الابوين فى سن مبكرة يريد ان يبحث عنهما وسط الناس فلا يجدهم ويصدم بواقعة المرير.

كل منا يتذكر دعوة امه لابنها " روح ربنا يبعد عنك ولاد الحرام " وكأن الامهات يقرأن المستقبل حول هذا الزمن الردئ الذى نعيشه.

قد يأتى عليك وقت تتساوى فيه الالالم والامال عندما تفتقد روحك لهدف ما فى الحياة تريد تحقيقة فلا الالالم ما عادت الما ولا الامال عادت هدفا تسعلى لتحقيقه فكل المشاعر اصبحت لا تجدى معك حيث فقدت كل التمييز بين كل الالوان.

تسير فى الشوارع وسط الناس تدارى جروحك حتى لا ترى الشماته فى عيونهم..ولا يسألك احدهم بسؤاله المتعارف عليه " مالك" هو لا يريد ان يشاركك احزانك بقدر ان يعرف اسرارك ووجعك ويتناقلها بين الاخرين فى قعدة سمر تجمعهم لان الناس لم يجمعها كما كانت سهرات الود والحب وانما جمعتهم الغيبة والنميمة.

الايام والشهور والسنين تمر تخطف عمرك احلامك امانيك وكل الايام والناس والاماكن متشابهات الجديد فقط ان اوراق عمرك تتساقط دون ان تعيش.

الحياة لم ولن تتوقف بك او بدونك الكل سيعيش بدونك لا احد يرحل معك ترحل انت لوحدك..الناس تنسى وتأخذهم الحياة بعيدا عنك ولا يبكونك طوال العمر.

وها أنا مرت سنين عمرى وانا احاول ارضاء الجميع لالتمس ساعات الهدؤ بعيدا عنهم الا انا ذلك لم يكفيهم يطلبون منك السعاده لهم وانت تفتقدها.

لا اجد بدا الا الفرار الى الله الذى اجد فيه الصفاء والنقاء حينما اجلس فى المسجد منتظرا صوت مقيم الشعائر لاقامة الصلاة ولقى الرحمن.

GMT 15:28 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

‏عام يمر بكل ما فيه وكثير من الأحلام مُعلقة

GMT 15:02 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الوحدة الوطنية التي نريدها

GMT 07:50 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

نحو اتفاق عالمي جديد حول الهجرة

GMT 13:03 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

الكونفدرالية من جديد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفرار الى الله هو الحل الفرار الى الله هو الحل



ارتدت فستانًا باللون الأسود وصففت شعرها في شكل كعكة

إطلالة أنيقة لميغان في حفل British Fashion""

لندن ـ ماريا طبراني
فاجأت ميغان ماركل، دوقة ساسيكس، معجبيها بظهورها في  حفل توزيع جوائز ""British Fashion لعام 2018، المقام في العاصمة البريطانية لندن، مساء الثلاثاء. بدت دوقة ساسيكس مذهلة، وفقًا لصحيفة "ميرور" البريطانية، حيث ظهرت بإطلالة أنيقة وجذابة، وارتدت فستانًا باللون الأسود، الذي تميز بالكتف الواحد، كما صففت شعرها في شكل كعكة كلاسيكية. وقدمت ماركل، البالغة من العمر 37 عامًا، جائزة أفضل مصممة ملابس نسائية لهذا العام، والتي فازت فيها مصممة الأزياء الشهيرة كلير وايت كيلر،  المديرة الفنية لدار "جيفنشي"، والمسؤولة عن تصميم فستانها الأبيض الذي ارتدته في حفل زفافها الملكي في شهر أيار /مايو الماضي من هذا العام. وبينما جذبت ماركل أنظار الضيوف أثناء اعتلائها خشبة المسرح لتقديم جائزة، إلا أن المهتمين بالموضة رصدوا شيئًا عن ملابس الدوقة التي تمثل خرقًا للبروتوكولات الملكية. وأوضحت صحيفة "ميرور"، أن ميغان وضعت طلاء الأظافر الداكن، والذي يعتبر على نطاق واسع ضد الآداب الملكية.

GMT 02:35 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي تكشّف عن جسدها في"بيكيني"باللونين الأبيض والوردي
المغرب اليوم - لوتي تكشّف عن جسدها في

GMT 05:55 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

منتجع "ليه مينوير" الفرنسي ينافس في سياحة التزلّج
المغرب اليوم - منتجع

GMT 04:43 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"
المغرب اليوم - تعرف على فندق

GMT 05:58 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

قرار مجلس الشيوخ حول مقتل "خاشقجي" ربما يصدر العام المقبل
المغرب اليوم - قرار مجلس الشيوخ حول مقتل

GMT 01:55 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

هناء حمزة تفتخر بأنها أول عربية ترأس تحرير قناة إقتصادية
المغرب اليوم - هناء حمزة تفتخر بأنها أول عربية ترأس تحرير قناة إقتصادية

GMT 13:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
المغرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 05:21 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
المغرب اليوم - تعرف على أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 12:56 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يؤكد دفعه مبالغ خاصة لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
المغرب اليوم - ترامب يؤكد دفعه مبالغ خاصة لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 21:53 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

النيابة العامة المغربية تحيل "راقي بركان" للتحقيق

GMT 15:20 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

حذف الفيديوهات الفاضحة لـ راقي بركان من المواقع الإباحية

GMT 21:36 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

اعترافات مثيرة للراقي البركاني أمام الشرطة المغربية

GMT 13:38 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

" وصف الجنة " محاضرة نسائية في جدة الاتنين

GMT 01:52 2016 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

الكشف عن سيارة "بيجو 308" وأهم مواصفاتها وتقييماتها

GMT 03:10 2018 الجمعة ,27 تموز / يوليو

ثمانيني يغتصب طفلة في العرائش طيلة 5 أشهر

GMT 17:30 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

رئيس فريق الرجاء ولاعبيه على بُعد خطوات من السجن

GMT 10:29 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

قواعد مهمة عند تصميم "خزائن الملابس" في المنزل

GMT 02:48 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

المرشدة شيرين حسني تكشف ولع السياح بالتنزه في الغابات

GMT 16:00 2018 الثلاثاء ,06 آذار/ مارس

توقيف شخص حاول اقتحام وسرقة بنك في فاس

GMT 23:11 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

بايرن ميونيخ يحصل على أسهل لقاء في كأس ألمانيا

GMT 17:38 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

مورينيو يعثر على بديل الأرميني مخيتريان في نادي انتر ميلان

GMT 19:52 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

ريال مدريد يحدّد هدفه الرئيسي في ضم ألفارو أودريوزولا
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib