«زانها زايد» نبوغ ووفاء

«زانها زايد».. نبوغ ووفاء

المغرب اليوم -

«زانها زايد» نبوغ ووفاء

بقلم: بدر الدين الإدريسي

ما وجدت في حلي وترحالي عنوانا للإبهار، أقوى وأدق منه في الإمارات العربية المتحدة، فهنا تتجسد صناعة الإبهار في أتم معانيها، ليس القصد أن تنبث في صحراء قاحلة، ناطحات تغازل السماء وأن تخضر أرض وصفوها بأن لا زهر يينع فيها، وأن يتطاول البنيان فيلتقي بالسحاب، ولكن القصد أن ينتصر الجمال الإنساني في إبداع صورة تفتن العين وتسلب اللب والعقل، ففي الإمارات أكثر من غيرها، تنحني الخوارق إجلالا لما أبدعه الفكر الإنساني، وتتسامى الصور المعبرة عن روعة الخلق.

المبهر في الإمارات، رشاقة في الإعمار، ونبوغ في تحويل الصحراء إلى جنة، وسمو فكر إنساني في جعل هذه البيد تحتفظ برغم ألقها على خصلات إنسانية متوارثة تصل حاضرها الجميل بماضيها التليد، في النهاية هذه الإمارات المبهرة، هي الإمارات التي زانها زايد، هي الأرض التي ينطق رملها وصخرها وماؤها المنهمر بإسم زايد.

رأيت في سيرة الأمم، ما يشد الشعوب إلى قياد سارت بذكرهم ونبوغهم الركبان، إلى شخصيات حجزت لها مكانا عليا في القلوب والوجدان قبل كتب التاريخ، بفضل ما صنعت وما فعلت من أجل شعوبها، إلا أنني للأمانة أقف مبهورا من هذا الوفاء الذي ينذر له مثيل، لشعب الإمارات بقائده وملهمه وباني مجده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آلـ نهيان رحمة الله عليه.

فوق أن كل ما في الإمارات من إعمار ومن نبوغ ومن تجليات للفخامة الملفوفة في البساطة، ومن فكر إنساني متوقد حافظ للعهود، ينطق بإسم زايد، فإن  كل تفاصيل الحياة هنا بإمارات الخير، فلسفة العمل واتساع الرؤية ونشر فكر التسامح، كل شيء ينطق بإسم زايد، فهذا الذي رأيته شخصيا مجسدا على أرض الإمارات وأنا أزورها ملبيا دعوة كريمة من مجلس أبوظبي الرياضي لحضور فعاليات كأس أمم أسيا، يقول أن إرث زايد الإنساني أولا وأخيرا هو النشيد الخالد والأبدي لأهل الإمارات، ولعل أعظم مظاهر هذا الإرث، هو الوفاء بالعهد، الوفاء لبناة الوطن والوفاء للقيم الأصيلة العربية والإنسانية التي أراد زايد أن تكون الإمارات مستودعها الأمين، الذي لا تصل إليه أيادي العابثين والظلاميين.

إنقضت سنة 2018، وقد اختار لها قادة الإمارات، شعارا هو من أصل هذا الوفاء الذي تحدثت عنه وشاهدت له مجسمات كثيرة، «عام زايد»، وخلاله أظهر الإماراتيون بمختلف التعبيرات عن ولائهم لفكر باني الإمارات، فكان ما لا يعد من صور الوفاء لهذا الفكر الذي يغزل من ضوء الفجر صباحات جميلة في هذه البقاع الحالمة، ومع بداية سنة 2019، التي اختير لها شعار من وحي فكر زايد، «عام التسامح»، جددت الإمارات وفاءها للوالد والملهم، وهي تختار لأوبيريت حفل افتتاح كأس أسيا للأمم، عنوانا معبرا ومشبعا بالدلالات المتسامية لقداسة الرباط الروحي والعاطفي، «زانها زايد»، وكأني بهذا الأوبريت الطافح بالمعاني الراقية في التعبير اللغوي والحركي، يصلنا بربع قرن مضى، يوم استضافت الإمارات سنة 1996، نهائيات كأس أسيا للأمم، وقدمت بحضور المرحوم الشيخ زايد بن سلطان آلـ نهيان بذات الإسم والدلالة وبذات الزخم الإبداعي، أوبريت «زانها زايد».

وما بين الحضور والغياب، تتجلى أعظم وأجل معاني الخلود، ويبرز الوجه الجميل للقيم كمحرك أساسي لإنسانية الإنسان، أكان ساكنا على قمة جبل أو على كتبان رمل أو بين جدولين.

شكرا للإمارات ما صممته في حفلها الإفتتاحي المبهر ببساطته، شكرا للإمارات على أنها في أسيوية الحدث لا تنسى عروبتها، شكرا للإمارات أنها تعلمنا كيف يكون الوفاء، أو لعلها تذكرنا نحن العرب بما ورثناها عن أجدادنا، حفظ العهد.


عن صحيفة المنتخب المغربية

GMT 18:27 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

وجهة نظر

GMT 18:20 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

لنفرح قليلا بكرتنا "المفشوشة"

GMT 11:53 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

رياضة وصداقة واولمبيك اسفي

GMT 09:16 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

مستقبل الرجاء...

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«زانها زايد» نبوغ ووفاء «زانها زايد» نبوغ ووفاء



ارتدت فستانًا بطبعة جلد الحيوان وأقراط أذن كبيرة

تألّق جاني سيمور خلال حضورها احتفالًا سنويًّا في فيغاس

فيغاس - مارينا منصف
تُثبت النجمة البريطانية جاني سيمور أن العمر مجرد رقم، إذ ظهرت الجمعة للاحتفال بالذكرى السنوية العاشرة لـ"تيري فاتور"، في فندق وكازينو "ذا ميراج" في فيغاس، وبدت النجمة البالغة من العمر 68 عاما، متألقة في فستان بطبعة جلد الحيوان، والذي كان مناسبا على جسدها الممشوق. وارتدت النجمة التي لديها 4 أطفال، أقراط أذن كبيرة وكذلك خواتم، واعتمدت حذاء بسيطا باللون الأسود، كما وضعت مكياجا بسيطا، إذ ظلال عيون خفيف باللون الأسود وكحل، ووضعت أحمر شفاه بلون الجلد الطبيعي. والتقت الممثلة أثناء الحفلة، نجمي "بروبرتي بروذر"، وهما التوأم جوناثان ودريو سكوت، 40 عاما، وذهبت النجمة إلى تطبيق "إنستغرام" لنشر صورها والتعبير عن سعادتها لحضور ذلك الحدث، قائلة "الليلة الماضية كانت مذهلة.. قضينا وقتا رائعا نحتفل برجل، أنا محظوظة بوصفه صديق.. تهانينا على النجاح الذي تستحقه.. سنوية عاشرة سعيدة!". ولعبت جاني أول أدوارها في عام 1969، ولعبت دور فتاة بوند، وأصبحت

GMT 02:43 2018 السبت ,01 أيلول / سبتمبر

عرض الفيلم التسجيلى"ماما كولونيل" بالهناجر

GMT 04:58 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

النيابة في الرباط تصدر مذكرة لإيقاف الصحافي أحمد منصور

GMT 15:11 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

مصرف "دويتشه بنك" يحوّل 28 مليار عن طريق الخطأ

GMT 23:14 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

الصحف العالمية تجتمع على أن رونالدو "من كوكب آخر"

GMT 06:00 2017 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على قواعد اختيار السجاجيد "المودرن" في منزلك

GMT 01:28 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

أماني كمال تُبدي فرحة كبيرة لدخولها في استفتاء الجماهير

GMT 02:10 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بنزيما يعادل رقم بوتراجينيو في ترتيب هدافين ريال مدريد

GMT 10:56 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

كعكات من الورود البرية مناسبة لحفل الزفاف في موسم الخري

GMT 15:26 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

إجراءات تأديبية صارمة لرجال شرطة في مطار طنجة بسبب خطأ فادح
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib