لا تأكلوا الثوم بفمه

لا تأكلوا الثوم بفمه

المغرب اليوم -

لا تأكلوا الثوم بفمه

بقلم - بدر الدين الإدريسي

ليس غريبا على الإطلاق، ولا هو بدعة أن تكون كل لائحة للفريق الوطني، يصدرها الناخب الوطني هيرفي رونار عشية أي إلتزام قاري، موضوع نقاش وجدال على كل المنصات الإعلامية المتاحة اليوم، بين من يتفق ومن يعترض، من يرى في اللائحة وحدة متناسقة مع فكر ورؤية الناخب الوطني، ومن يعتبر بعض الحالات الناذرة خرقا فعليا للمعايير المتعارف عليها أو حتى المتوافق عليها.

إلا أن لا حق لأي كان أن يطرح الأسئلة ويتبنى الأجوبة عليها، في خرق سافر للمواثيق التي تضبط العلاقات التفاعلية بيننا وبين فريق وطني، عهدنا بمسؤولية إدارته فنيا لمدرب وناخب وطني، هو من يتحمل بالكامل مسؤولية اختياراته وهو أول من يحاسب على النتائج التي يحققها فريقنا الوطني.

ما إضطرني لوضع هذه النقطة على حرف ساخن، هو ما أسمعه يتردد هناك على لسان محللين، يتعدون دورهم في مناقشة الظواهر وتحليلها التحليل الموضوعي، ولا يتقيدون بشرط الإستقلالية الكاملة التي يتمتع بها رونار وأي ناخب وطني غيره، بأن يفرضوا أشياء بعينها، لاعبين أومعايير للإختيار، ويوجهون إملاءات لا تقبل بها كل أعراف وأخلاقيات التعامل الإحترافي، لتكون نتيجة هذا الشطط واللغو، أن قاعدة كبيرة ممن يستمعون لكلام هؤلاء الذين ما انتدبتهم المنصات الإعلامية إلا ليقدموا في حدود ما تهيأ لهم من معارف توضيحات بشأن اللائحة، يشحنون ويحشى فكرهم بكلام غير منطقي على الإطلاق.

لا أنصب نفسي هنا مدافعا عن رونار الذي يقدر بحسب ما أعرف أهمية المنصب الذي يتولاه، والتفاعل القوي مع كل ما ينجزه، ودرجة الجدال التي يصلها النقاش بخصوص كل لائحة للأسود تصدر عنه، إلا أنني أجد أن مناقشة لائحة الفريق الوطني بمعزل عن المنظومة الفكرية لهيرفي رونار وبمنأى عنه الثوابت التي يقف عندها ومن دون الوقوف عند استراتيجة العمل التي يتبناها، القريب منها والبعيد على حد سواء، يمثل أولا ظلما للرجل ويمثل ثانيا بداية لانزلاق فكري لا يورث بالفعل سوى أحكام قطعية وجاهزة في مجال لا يقبل إطلاقا بمثل هذه القطعية.

سيكون قراء «المنتخب» من الأوفياء لخطنا التحريري، وهم يصلون لقراءة هذه الزاوية، قد أطلعوا على الحوار الحصري الذي أنجزه الزميل أمين المجدوبي مع المدرب والناخب الوطني هيرفي رونار، وقد استوعب كل الأسئلة التي يطرحها الشارع الرياضي المغربي، ولابد أن قراءنا فطنوا إلى أن الرجل لا يحيد قيد أنملة عن قناعاته، بما يعطي الإنطباع، على أنه لا يبدي أي ليونة في تدبير بعض الإشكالات، ولا يكسر قاعدة منطقية في منظومة تفكيره، فكل شيء معلل وواضح، دليلا على البراغماتية وعلى التسلسل المنطقي في التفكير.

ويظهر جليا أن هيرفي رونار يربط في تدبيره الحالي للفريق الوطني بشكل موضوعي، بين بعدين متوازيين لا يتقاطعان، بعد آني وبعد مستقبلي، البعد الآني يتمثل في التأهل لنهائيات كأس إفريقيا للأمم 2019 وبعدها المراهنة على دخول هذه النهائيات برهان المنافسة على اللقب، وهذا ما يبرر تشبث رونار بالنواة الصلبة للفريق الوطني، والتي أنجزت التأهل لمونديال روسيا، بل ولعبت مباريات هذا المونديال الثلاث، وبعد مستقبلي يتطلع لمرحلة ما بعد «كان 2019»، حيث سيكون لزاما إقصاء العناصر التي سيحين موعد اعتزالها اللعب دوليا بحكم السن (بنعطية، الأحمدي، بوصوفة، درار...) وتعويضها بالعناصر الشابة التي يجري دمجها تدريجيا داخل الفريق الوطني (حكيمي، المزراوي، حارث، النصيري، أكرد...).

كما أن من يريد أن يضع على عنق رونار حبل المعايير، ليشنقه بتهمة ما يوصف أحيانا بأنه شذوذ وتعدي على هذه المعايير، فإنه سيجد الإجابة التي كنا نوردها من حين لآخر، وهي أن لا مطلق في كرة القدم، ولا مطلق في تدبير ما له علاقة بفعل إنساني يخضع لأحكام العاطفة، وغير معياري التنافسية والجاهزية اللذين يترددان كثيرا في مساءلتنا لرونار بشأن دعوة لاعب بعينه أو تغييب لاعب بعينه، هناك معيار التطابق مع الأسلوب الحياتي المفروض داخل العرين ومعيار الإستجابة بالكامل للشروط التي يضعها أي مدرب، وأولها شرط عدم مساءلة المدرب عن أي من اختياراته.

ويمكن التأكد من خلال بنية الأجوبة التي يعمد لها رونار في كل حواراته، من أن معيار التطابق بكل أبعاده السيكولوجية والشخصية وحتى العاطفية يقف على رأس المعايير التي يعتمدها رونار في تشكيل لوائح الفريق الوطني الواحدة بعد الأخرى، وهو ما يعطيها صفة التطابق والتناسق، ويوم تسوء نتائج الفريق الوطني لا قدر الله، ونقف على حقيقة خرق رونار للوحدة الموضوعية التي يتسم بها تفكيره، أنذاك لسنا نحن من سيبادر لإقالته، بل هو من سيبادر لذلك، بل الأدهى من ذلك سيكون قد ضحى بأكبر سلاح فني ساعده على ربح كل رهاناته الرياضية في مشواره التدريبي.

 

GMT 10:47 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بنعطية للنيسان

GMT 09:36 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

شباب الرياضة المغربية

GMT 09:15 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

توجه فرنسي بالوداد

GMT 09:22 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سطوة الأسود

GMT 12:12 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

مرض الكوكب المراكشي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا تأكلوا الثوم بفمه لا تأكلوا الثوم بفمه



ارتدت فستانا أنيقًا من توقيع دار "برادا"

كيرا نايتلي بإطلالة باللون الفضي في مجلة "ELLE"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة كيرا نايتلي، بإطلالة كلاسيكية، في  مهرجان "WOMEN HOLLYWOOD GALA" في دورته الخامسة والعشرين، والتي تنظمه مجلة "ELLE" الأميركية، وأقيم في فندق "فورسيزون" في لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا الأميركية. بعد أن زينت النجمة البريطانية الشابة غلاف مجلة "ELLE" في نسختها الاسترالية بعددها الجديد الصادر لشهر أكتوبر/تشرين الأول الجاري، جذبت أنظار المعجبين بإطلالتها خلال حفل "ELLE"، حيث ارتدت فستانا أنيقًا باللون الفضي بتوقيع دار أزياء "برادا". وتميز فستان النجمة البالغة من العمر 33 عامًا، بأقمشة الشيفون والتي أضيف لها وردة مزخرفة على الخصر، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية ذات كعب، والذي تم اختيارها من قبل المصممة  ليث كلارك. وحافظ مصفف الشعر، جوني سابونغ، على تناسق لون شعر كيرا مع مكياجها الناعم من ظلال العيون باللون النحاسي، والذي أبرز عينيها البنيّة، وأحمر الشفاه النيوود. وأجرت كيرا حوار مع مجلة  ELLE""، تحدثت خلاله عن سيدات هوليوود، وأزمة التحرش التي أصبحت قضية دولية، حيث

GMT 01:23 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"الأنصاري تؤكّد أن شاهين أبهرّت الحضور في"السينما العربية
المغرب اليوم -

GMT 02:16 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل فنادق "البوتيك" لقضاء عطلة مميزة
المغرب اليوم - أفضل فنادق

GMT 06:40 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات شقق فخمة بمساحات واسعة تخطف الأنظار
المغرب اليوم - ديكورات شقق فخمة بمساحات واسعة تخطف الأنظار

GMT 07:21 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

قائمة سوداء تضم 21 دولة تعتمد "جوازات السفر الذهبية"
المغرب اليوم - قائمة سوداء تضم 21 دولة تعتمد

GMT 02:25 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافي إيمون هولمز يكشّف تأثير قلة النوم على صحته
المغرب اليوم - الصحافي إيمون هولمز يكشّف تأثير قلة النوم على صحته

GMT 06:14 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أصول عائلة كارداشيان بعد اختبار الحمض النووي
المغرب اليوم - تعرف على أصول عائلة  كارداشيان بعد اختبار الحمض النووي

GMT 01:01 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تحتاج معرفته عن رحلات التزلج للمبتدئين
المغرب اليوم - كل ما تحتاج معرفته عن رحلات التزلج للمبتدئين

GMT 02:34 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح ديكورات منزل أكثر جمالًا في خريف 2018
المغرب اليوم - نصائح ديكورات منزل أكثر جمالًا في خريف 2018

GMT 02:09 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات عن مايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي
المغرب اليوم - معلومات عن مايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي

GMT 01:47 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الصين تُعاقب مدونة شهيرة تلاعبت بالنشيد الوطني
المغرب اليوم - الصين تُعاقب مدونة شهيرة تلاعبت بالنشيد الوطني

GMT 21:01 2018 السبت ,28 إبريل / نيسان

نائب جزائري يدعو إلى فتح الحدود مع المغرب

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المغربية تكشف عن عقود جديدة في القنوات الرسمية

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

شمع العسل يساعد على تقليل التوتر وتحفيز النوم

GMT 16:38 2018 الثلاثاء ,19 حزيران / يونيو

انتحار دركي بواسطة القرطاس وسط مكتبه في برشيد

GMT 08:05 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

توقيف سيدتين بتهمة الاختطاف والابتزاز في أغادير

GMT 23:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

اللاعبة ميا خليفة تتلقى ضربة موجعة على صدرها من ثاندر روزا

GMT 12:06 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء محاكمة قتلة البرلماني مرداس في الدار البيضاء

GMT 03:19 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

شريف عرفة يتصدر مبيعات في "الدار المصرية اللبنانية"

GMT 17:32 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الدوزي سفير للعلامة الصينية " هواوي Huawei "

GMT 01:46 2016 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

هناء الرملي تشرح مخاطر التحرش الجنسي عبر "الانترنت"

GMT 15:52 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

"بوكرة شو" ابتسامة سعد للمستقبل

GMT 10:26 2015 السبت ,10 كانون الثاني / يناير

أطعمة و أعشاب تساعد علي إطالة فترة الجماع

GMT 20:40 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"نيسان" تبتكر مقعدًا للسيارات ينذر بجفاف جسم السائق

GMT 21:14 2018 السبت ,01 أيلول / سبتمبر

إيداع الشرطي قاتل رئيسه بالرصاص في سجن تولال

GMT 23:04 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق مسرحية "علاش لا" يستعد لعرض ما قبل الأول في عين حرودة

GMT 14:17 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

اعتني بأظافرك لتعتني بجمالك
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib