«الكان» يأتي طوعا للمغرب

«الكان» يأتي طوعا للمغرب؟

المغرب اليوم -

«الكان» يأتي طوعا للمغرب

بقلم: بدر الدين الإدريسي

كان لزاما أن تستنفذ الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم طاقة الصبر عندها، وتأتي على ما بقي من أريحية لديها وهي تضغط على نفسها، قبل أن تتوصل إلى القرار الذي كان متوقعا منا جميعا، سحب تنظيم كأس إفريقيا للأمم 2019 من الكامرون، للحجج الدامغة والقرائن العينية التي تقول بأمن بلاد الأسود غير المروضة، لم يقو على الإمتثال بالكامل لأحكام ومعايير دفتر التحملات المحين والمحظور الخروج عنه.

وبرغم ما كنا نعتبره نحن مخاطرة، والكونفدرالية الإفريقية تؤجل القرار الصادم، إلا أن فرقة الملغاشي أحمد أحمد أتت على هامش الإحتمال كله، وأعطت للكامرون ما يكفي من الوقت لإقناع «الكاف» وكل فرق التفتيش التي تعددت زيارتها لمواقع الملاعب، بأنها تسابق الزمن لتكون جاهزة في الموعد المحدد، قبل أن تطفو على السطح نتوءات جديدة، هي ما جعل قرار سحب تنظيم نسخة 2019 لكأس إفريقيا للأمم من الكامرون يصدر بإجماع أعضاء المكتب التنفيذي لـ «الكاف» وبتوصية لا جدال فيها، من التقارير التي صدرت عن لجان التفتيش سواء تلك التي تحرت عن الظروف الأمنية التي تسود البلاد بفعل الحراك السياسي العنيف الذي تشهده مناطق بعينها في الكامرون، أو تلك التي تفقدت البنى التحتية الرياضية والمصاحبة.

ومع ما اعتبرته «الكاف»، جهدا مقدرا من الكامرون للإمتثال أولا لمقتضيات دفتر التحملات الذي جرى تحيينه بمجيء الملغاشي أحمد أحمد، للإلتزام بقرار عائلة كرة القدم الإفريقية خلال مناظرتها بالصخيرات، برفع عدد المنتخبات المشاركة في نهائيات كأس إفريقيا للأمم إلى 24 منتخبا اعتبارا من نسخة 2019، وللتطابق ثانيا مع النظام الجديد، وهي التي تقدمت أصلا لتنظيم كأس إفريقية من 16 منتخبا، إلا أنها ستجد نفسها مرغمة على الكشف عن القرار الذي لا مفر منه، قرار إعفاء الكامرون من تنظيم نسخة تراهن «الكاف» على إخراجها في أجمل صورة ممكنة، كيف لا وهي النسخة التي ستنظم بمشاركة 24 منتخبا وستجرى صيفا بعد عقود من الزمن، توزع فيها التنظيم على شهري مارس ويناير.

ومع تقديري وتفهمي الكبيرين لحالة الإحباط، الأقرب منه إلى التذمر والسخط إلى أي شيء آخر، والتي تسود اليوم الكامرون، حكومة وشعبا، برغم ما يوجد من اختلاف في تحديد الجاني الحقيقي على حلم بلاد الأسود غير المروضة، إلا أنني أحيي في الفريق الجديد الذي يقود اليوم الكونفدرالية الإفريقية، كونه رفع السقف لمستويات لا يمكن دونها، أن ننتظر أي تطور للكرة الإفريقية، وكونه أيضا فرض على نفسه التقيد الصارم بدفاتر التحملات المحينة بلا محاباة وبلا مزايدات سياسية، فكأس إفريقيا للأمم هي مرآة القارة، والإستمرار على الحال الكارثي الذي قبلت به الكونفدرالية عند تنظيمها مثلا للمونديال الإفريقي سنة 2015 بغينيا الإستوائية وسنة 2017 بالغابون، هو شروع فعلي في الإنتحار.

وأذكر أن نقاشات دارت ساخنة في كواليس مناظرة كرة القدم الإفريقية، التي إنبرى المغرب لتنظيمها بالصخيرات مع مجيء أحمد أحمد لمركز القيادة، حول تبعات القرار التاريخي بنقل عدد المنتخبات المشاركة في النهائيات من 16 إلى 24، فمن قال بأن تنظيم «الكان» بـ 24 منتخبا وبالشروط المتصلبة والقوية الجديدة، سيجعل من الصعب جدا إيجاد بلدان جاهزة لتنظيم حدث كروي قاري ينظم كل سنتين، والحال أن في الأمر استنفارا للقوى ودعوة صريحة لدول إفريقية صدرت مشاهد البؤس والحروب الأهلية الدامية، لأن تستثمر في ملاعب الحلم والأمل بالمستقبل الأفضل لشباب القارة، عوض أن تتخصص في تصدير صور الدمار واليأس.

وطبعا عندما يكون إجماع الأفارقة من خلال مناظرتهم الأخيرة، على إحداث نقلة نوعية في شكل ومحتوى كأس إفريقيا للأمم، التظاهرة الأرفع في قارتنا، فإن ذلك يعني أن تتغير المقاربة رأسا على عقب، فيتم التحري والتدقيق لتوفير كل شروط النجاح الممكنة، بخاصة وأن السواد الأعظم للاعبين الذين يؤثثون فضاء كأس إفريقيا للأمم، يأتون من نواد أوروبية ومن طقوس متقدمة في كل مناحي الإعداد والإيواء واللعب المساعدة على الإبداع.

بإسم هذه المقاربة الجديدة الذي حصل عليها الإجماع، قررت الكونفدرالية الإفريقية سحب تنظيم نسخة 2019 من الكامرون، وهي تعرف جيدا أنها لن تتعب كثيرا في إيجاد البديل المثالي الذي سيكون بمقدوره بعد أقل من سبعة أشهر، تنظيم مونديال إفريقي يجرى لأول مرة صيفا ويشارك فيه لأول مرة 24 منتخبا، ويكون أيضا مرجعا، في نوعية الكأس الإفريقية التي يحلم بها كل الأفارقة.

فمن يكون البديل المثالي، غير المغرب؟    


عن صحيفة المنتخب المغربية

 

 

GMT 08:10 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

خلاصات مباراة الرجاء و برشيد

GMT 00:21 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

الوداد اليوم: خطوة جديدة نحو اللقب 20

GMT 20:04 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

لقجع وسؤال المهنية

GMT 19:59 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

هنيئا للإذاعة الوطنية

GMT 19:56 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

ممنوع لمس البرغوث

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«الكان» يأتي طوعا للمغرب «الكان» يأتي طوعا للمغرب



ارتدت فستانًا قصيرًا أبيض اللون وسط القوارب

صوفيا ريتشي تُظهر أناقتها أثناء حضورها عرضًا لليخوت

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء الأميركية صوفيا ريتشي، وصديقها النجم سكوت ديسك، السبت، كما هو مُتوقّع بحضور جاذب للأنظار، أثناء حضورهما عرضًا لليخوت في فلوريدا الأميركية. وارتدت عارضة الأزياء البالغة من العمر 20 عاما، فستانا قصيرا أبيض اللون، بينما جذبت عدسات المصورين التي التقطت لها صورا رائعا وهي تمشي على جانب الميناء في ميامي. أقرأ أيضًا:تألّق ريتا أورا خلال عرض أزياء "فيكتوريا سيكريت" وتناسب فستان ريتشي الأبيض الضيق مع الأجواء البحرية وسط القوارب، والذي أبرز منحنيات جسدها الرشيق والمثير، وصففت عارضة الأزياء الشهيرة شعرها الأشقر على هيئة ذيل حصان بسيط، والذي انسدل بسهولة أسفل ظهرها. وأخفت صوفيا ابنة المغني الشهير ليونيل ريتشي، عينيها بنظارة شمسية سوداء، وأضافت الإكسسوارات الأنيقة والأقراط الذهبية، كما ظهر سكوت ديسيك بإطلالة مذهلة حيث اختار بنطالا متوسط الطول باللون البني وقميص باللون الأصفر النيون، كما كان مرتديا نظارة شمسية ذات ذوق رفيع وأضاف لمسة رياضية إلى
المغرب اليوم -

GMT 08:01 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

أفضل أنواع الأرضيات المناسبة لمنزلك لمظهر جذّاب
المغرب اليوم - أفضل أنواع الأرضيات المناسبة لمنزلك لمظهر جذّاب

GMT 05:15 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

مسؤول مخابراتي سابق يطرح فكرة إقالة ترامب
المغرب اليوم - مسؤول مخابراتي سابق يطرح فكرة إقالة ترامب

GMT 01:22 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

شادي سرور يكشف سبب تراجُعه عن تركه الإسلام
المغرب اليوم - شادي سرور يكشف سبب تراجُعه عن تركه الإسلام

GMT 02:58 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

موقع "تويتر" يفضح مستخدميه وينتهك خصوصيتهم
المغرب اليوم - موقع

GMT 03:34 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

"لون البول" يُساهم في معرفة المخاطر الصحية

GMT 21:16 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

الغيرة تفسر أزمات بيريسيتش في إنتر ميلان

GMT 09:06 2018 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

الجريمة الالكترونية ومخاطرها المتعددة

GMT 04:40 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

اليابان تسعى لرفع أوّل لوحة إعلانية على سطح القمر

GMT 23:57 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

الفنان تيوتيو يطلق فيديو كليب جديد لأغنية"مريولة"

GMT 07:10 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محلات rolady تطرح مجموعتها المستوحاة من هوليوود لشتاء 2018

GMT 06:14 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أصول عائلة كارداشيان بعد اختبار الحمض النووي

GMT 20:14 2018 الجمعة ,10 آب / أغسطس

لاعب تشيلسي يدافع عن ألوان "إيفرتون
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib