مباراة الأرجنتينالسم في الدسم

مباراة الأرجنتين..السم في الدسم !!

المغرب اليوم -

مباراة الأرجنتينالسم في الدسم

بقلم : جمال اسطيفي

في 26 مارس المقبل سيواجه المنتخب الوطني لكرة القدم منتخب الأرجنتين في إطار استعداداته لنهائيات كأس إفريقيا للأمم التي ستحتضنها مصر.
مواجهة منتخب الأرجنتين مواجهة مثيرة جدا، بل ومغرية خصوصا إذا تواجد ليونيل ميسي، لكن هل ستكون هذه المواجهة مفيدة للمنتخب المغربي الذي يستعد لكأس إفريقيا التي يراهن المغاربة على حضور قوي في منافساتها.
إنه السؤال الذي يحتاج إلى إجابة حقيقية، فهذه المباراة لن تسبق الاستعداد لكأس العالم، بل لكأس إفريقيا للأمم، وبطبيعة الحال فهناك الكثير من الفوارق بين الأمرين.
إن أحد أكبر الأخطاء التي كان يرتكبها المغرب وهو يستعد لنهائيات كأس إفريقيا للأمم، أو لتصفيات كأس العالم، هو أنه كان يبرمج مباريات ودية أمام منتخبات أوربية، بدل أن يختبر قدراته أمام منتخبات إفريقية.
في هذا الصدد لابد أن نتذكر كيف أن المغرب واجه منتخب فرنسا قبل كأس إفريقيا للأمم 2008 التي جرت بغانا، وهي المباراة الودية التي جرت بسان دوني، وانتهت بالتعادل هدفين لمثلهما، لكن المنتخب المغربي الذي قدم أداء متميزا أمام فرنسا، سرعان ما خرج من الدور الأول في نهائيات غانا، ثم عاد بعد سقوط "الكان" ليواجه ببروكسيل منتخب بلجيكا، حيث تغلب عليه بأربعة أهداف لصفر، لكن عندما انطلقت تصفيات الدور الأول لكأس العالم 2010  التي قاد فيها فتحي جمال المنتخب الوطني، فإن الأخير عانى كثيرا.
وتكرر السيناريو نفسه قبل تصفيات الدور الأخير لكأس العالم وإفريقيا 2010، إذ برمجت الجامعة للمدرب الفرنسي روجي لومير مباراة ودية أمام التشيك انتهت متعادلة دون أهداف وخلفت انطباعا إيجابيا، خصوصا أنها كانت مباراة الظهور الأول لعادل تاعرابت، لكن الوضع سرعان ما اختلف عندما واجه المغرب منتخب الغابون في التصفيات، إذ خسر بملعبه وأمام جمهوره بهدفين لواحد، وهي الهزيمة التي كانت كلفتها عالية جدا، إذ تم إبعاد الجنرال حسني بنسليمان من مهامه كرئيس للجامعة، حيث خلفه علي الفاسي الفهري.
في تونس حدث الأمر نفسه، فقبل نهائيات كأس إفريقيا 1994 التي جرت بتونس، واجه الأخير منتخب هولندا القوي وتعادل معه بملعب المنزه بهدفين لمثلهما، لكنه خرج من الدور الأول في واحدة من أكبر مفاجآت تلك الكأس الإفريقية.
عندما تبرمج المباريات الودية فإنها لابد أن تحقق أهدافا تقنية، صحيح أنه تكون أحيانا للجامعات أهداف أخرى تسويقية وإشعاعية، وهو أمر معمول به، لكن هذه الأهداف يتم اختيار الوقت المناسب لها بدقة شديدة حتى لا يكون لذلك تأثير على استعدادات المنتخب.
أسوأ ما يمكن أن يقوم به أي منتخب في إطار تحضيراته، هو عندما يختار المنتخب الذي سيواجهه بعشوائية ودون تخطيط، إذ أن التكلفة يمكن أن تكون باهظة، ثم هل يبدو منطقيا، أن يواجه المنتخب الوطني منتخب مالاوي في ختام تصفيات كأس إفريقيا للأمم ثم بعدها بثلاثة أيام يواجه منتخب الأرجنتين الذي ينتمي لعالم آخر.
أين احترام مبدأ التصاعد في مواجهة المنتخبات، وأي درس سنستفيده من مواجهة منتخب أرجنتيني لا يشبه أيا من المنتخبات الإفريقية التي يمكن أن يواجهها المنتخب الوطني، ناهيك عن توقيت مواجهة هذا المنافس الذي قد لا يكون ملائما بالنسبة للمنتخب المغربي.
إذا كان المدرب هيرفي رونار هو الذي اختار مواجهة هذا المنتخب فإنه مخطئ، أما إذا كانت الجامعة هي التي برمجت المباراة دون استشارة المدرب فإن الخطأ أكبر.
إن المنتخب الوطني يا سادة يستعد لكأس إفريقيا للأمم، ولابد من الاستفادة من دروس الماضي، والخشية أن تكون خسائر هذه المباراة أكثر من أرباحها..

 

GMT 11:54 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

لماذا اختنقت الإستراتيجية؟

GMT 09:58 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

عن أي ميثاق شرف يتحدثون ؟

GMT 09:24 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

لقجع و"الفار"

GMT 17:04 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

التعليق العربي: بين الأمانة والمغالاة

GMT 09:19 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

الرجاء وضياع الفوز

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مباراة الأرجنتينالسم في الدسم مباراة الأرجنتينالسم في الدسم



تألّقت بتنورة باللون الزيتوني ومجموعة من المجوهرات الفضية

بيلا حديد بإطلالة مُثيرة وجذّابة في عيد ميلاد حبيبها ذا ويكند

واشنطن ـ رولا عيسى
حرصت العارضة بيلا حديد على أن يكون عيد ميلاد حبيبها المغني ذا ويكند الـ29 لا ينسي ، واحتفل المغني بعيد ميلاده يوم السبت ، لكن الحبيبان احتفلا في منتصف الليل ، وهما يرتدان ملابس تمويه تشبه ملابس الجنود مع مجموعة من اللقطات عبر "إنستغرام" ، و كتبت بيلا البالغة من العمر 22 عامًا أسفل الصور" باقي دقيقة واحدة على أفضل يوم في حياتي" أقرأ أيضًا:بيلا حديد في إطلالات ساحرة و ظهرت بيلا وهي تجلس على الأرض بطريقة مُثيرة ، وتضع يدها على ساق حبيبها ، الذي ظهر مبتسمًا وهو يرتدي سروالًا مع قميص وجاكيت من ملابس التمويه "الكامو"، بينما بدت العارضة مثيرة للغاية في طماق من برادا  ، وتنورة باللون الزيتوني مع مجموعة من المجوهرات الفضية . وحرصت بيلا على جذب الانتباه في مجموعة من الصور المرحة بجانب ذا ويكند ، حيث ظهرت في صورة وهي تقبّل الكاميرا

GMT 02:58 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

موقع "تويتر" يفضح مستخدميه وينتهك خصوصيتهم
المغرب اليوم - موقع

GMT 05:51 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

مشهد "العبودية" يعود للبرازيل بسبب "عيد ميلاد"
المغرب اليوم - مشهد

GMT 21:31 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

الفنانة بوطازوت تتزوج للمرة الثانية

GMT 20:34 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

"مانشستر يونايتد" يُمدّد تعاقده مع مارسيال حتى العام 2024

GMT 12:44 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

تشيلسي يعلن تعرض هيغواين للإصابة خلال لقاء بورنموث

GMT 11:53 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

بشكتاش يرغب في ضم لاعب دورتموند الياباني كاجاوا

GMT 18:27 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

موناكو الفرنسي يُرمم صفوفه بلاعب توتنهام

GMT 13:25 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

سارى ينتقد لاعبي "تشيلسي" بعد الخسارة أمام "بورنموث"

GMT 18:34 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

مانشستر سيتي يستعد لأسبوع حاسم يستضيف خلاله آرسنال

GMT 01:29 2015 الأحد ,01 شباط / فبراير

طرق التعامل مع الرجل المشغول دائمًا

GMT 14:57 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دار KATAN تطرح ملابس رجالية أنيقة لصيف 2018

GMT 14:08 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

ملكة جمال العرب غدير عمر ترفض قرار دونالد ترامب

GMT 22:40 2016 السبت ,05 آذار/ مارس

فوائد مستخلصات أوراق البابايا

GMT 05:01 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

أفراح النجوم تبهر الجمهور والمتابعين في عام 2017

GMT 15:11 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عامل الخميسات ينفي كل ما نسب إليه من تصريحات على فيسبوك
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib