الوداد اليوم الواجهة الثانية في خبر كان والثالثة في الطريق

"الوداد اليوم" الواجهة الثانية في خبر كان والثالثة في الطريق

المغرب اليوم -

الوداد اليوم الواجهة الثانية في خبر كان والثالثة في الطريق

بقلم - توفيق الصنهاجي

خذلتنا يا الناصيري، أقولها لك نعم، خذلتنا عندما خرجنا من ربع نهائي عصبة الأبطال الأفريقية، وخذلتنا اليوم عندما خرجنا من نصف نهائي كأس العرش...وستخذلنا حتمًا بعد أيام معدودات، وحينها سنقول لقد خرجنا من الواجهات الثلاث من ضمن الأربع التي ظللت تتباهى بأنك تلعب عليها وعلى كل الألقاب هذه السنة...حينها سنقول، يا ويلتاه، إنه شهر نوفمبر/ تشرين الثاني فقط، والوداد لم تعد يلعب إلا على بطولة تأتي وتذهب في الأخير، كما كان في الموسم الماضي، وفي موسم الفتح الرياضي الرباطي، في انتظار عصبة الأبطال الأفريقية، التي لا أراك فيها ستجتاز محطة دورها الأول بهذا المستوى الذي بات عليه الوداد اليوم...حينها أيضًا تجد صعوبة حتى في لعب كأس الكاف، الذي وصل إلى محطته النهائية غريمك اليوم...

خذلتنا لأنك عينت مدربًا مؤقتًا، وأردت إحراز لقب أفريقي غالي بمدرب مؤقت...الكل ضحك على ذلك...

خذلتنا لأنك جئت بمدرب فرنسي، مشهود له فقط بخطط دفاعية عقيمة في فرنسا، في حين ظللت تؤكد بأن لديك أناس تستشير معهم لتعيين المدرب، وهم في الواقع باعوا لك وهمًا، اسمه روني جيرارد...

منذ مجيئ هذا المدرب، ونحن نسمع مدرب يلزمه الوقت لكي يتعرف على اللاعبين ويتأقلم مع الأجواء، وكأن الوداد وجمهورها العظيم، قادر على الانتظار...

بالله عليكم، هل الفريق الذي غادر عصبة الأبطال الأفريقية، في نسخة من أسهل النسخ، وضد فريق في المتناول، قادر على انتظار أن يتعرف مدرب فرنسي على الأجواء، وهو الذي لا يعرف أي شيء عن الوداد الرياضي، عندما يقول، بأن النجم الساحلي أكثر نضجًا وتجربة من وداد الأمة حاليًا، وكأن النجم هو من أحرز اللقب الأفريقي ولقب السوبر مؤخرًا...

إذا ما كان جمهور الوداد قادرًا على انتظار أن يقصينا هذا المدرب من كأس العرش ومن كأس زايد، لكي يصل جيرارد، إلى درجة التعرف على أجواء بنجلون، فإنه كان قادرًا حتمًا على الصبر للسكتيوي، الذي رمي بالقارورات وهو يغادر أرضية مركب محمد  الخامس يوم وفاق سطيف...

ما تابعناه خلال مباراة الوداد ونهضة بركان بالأمس، هو تحصيل حاصل لما أكدته خلال فقرة الوداد اليوم، في المباراتين السالفتين، ولكم أن تعودوا إلى ذلك، لتستنتجوا، أن المدرب الحالي، لن ننال منه إلا الكوارث، وأنا هنا أحمله مسؤولية الإقصاء، لكنني أعود، وأحمل أكثر من ذلك لسعادة مول الفرقة، الذي يصول ويجول في وداد الأمة، بتسييره الانفرادي، والذي جعل منه بقدرة قادر، قادرًا على معرفة وتعيين المدرب المؤقت الصالح للمرحلة، من الطالح، والمدرب الصالح للمرحلة التي ستأتي من بعدها من الطالح، وكأنه صاحب البطولات العظام، والإنجازات داخل الملاعب الوطنية والعالمية...

شوط أول يندى له الجبين، ويحسسك بالشفقة على فريق صال وجال عندما انتزع لقب عصبة الأبطال الأفريقية...شوط أول بإسماعيل الحداد، يتفنن في إضاعة فرصة عند بدايته، لن تتاح للوداد مثلها طيلة 40 دقيقة بعد ذلك...للحداد، والذي أضاع أيضًا وببشاعة فرصة لا تضيع عند مدخل الشوط الثاني، أقول، إن كنت غير قادر على الدخول جيدًا في المباريات، وتكون ذا فعالية أمام المرمى، فالأجدر لك، أن تدخل في الشوط الثاني...لكن حبذا، لو أنك لا تدخل نهائيا، وتعطينا غير التيساع، أفضل لك ولنا...الحداد، لم يعد لك مكان يا أخي، لأن صبرنا معك قد نفذ صراحة...

شوط أول، كان فيه نهضة بركان الأفضل، ولنكن صرحاء، فالفريق البرتقالي، كان الأفضل في معظم أطوار المباراة، وركلات الترجيح، لم تفعل شيئا سوى إنصافه...

لقد كان بإمكان النهضة أن تسجل أكثر من هدف في الشوط الأول، الذي تعددت فيه أخطاء الفريق الأحمر سواء على مستوى خطي الدفاع أو الوسط، ولكم في الشيخ كومارا، أو النقاش خير دليل على الكلام...

شوط أول، وكعادتنا في المباريات الأخيرة، لم نرى فيه أثرًا لشخص اسمه وليد الكرتي، الذي كان يضرب به المثل في وقت سابق...كنا نقول دائما، إلا كان فنهارو، فإن الوداد فنهارها، لكن الواضح أن الكرتي ما بقاش تيجي نهائيًا، لكن لجيرارد دوره الكبير في ذلك...كيف يعقل أن أشاهد الكرتي يعود في كثير من الأوقات إلى وسط الميدان، في وقت تعودت أن أراه متجها إلى المرمى ولا شيء غير ذلك...

شوط ثاني، بدأ بقوة من جانب نهضة بركان الذي افتتح حصة التسجيل، ليكون هدفا بمثابة صفعة استفاق معها جيرارد للقيام بتغييرات...أولها خروج الكرتي ودخول أمين تيغزوي، وثانيها خروج الحداد طبعا، ودخول بديع أووك، وحسنا فعل بهذين التغييرين على الأقل، لكن تريدني أن أقول عن ذلك، كوتشينغ جيد...لا وألف لا، لن أقولها، لأنه لم ينفعني ذلك في شيء والوداد يصل إلى مرحلة الإقصاء معك...

آه...وصلت ليك دابة السي جيبور...ويليام جيبور، أو صاحب 58 مليون في الشهر...الله يعطينا وجهك...والله العظيم، في بعض الأوقات، أنعل من أتى بك مرة أخرى للوداد الرياضي...أحمل المسؤولية، لمن أرادك أن تحمل قميص الوداد مجددًا، وأنت الذي لم تلعب لأكثر من ستة أشهر...تم تقديمك وكأنك ذلك المهاجم الصريح المنقذ، لكن الواضح أنك لن تقدر حتى على إنقاذ نفسك، من سخط الجمهور الذي لن يمر عنه أداؤك الباهت منذ حللت مجددا بالوداد، مرور الكرام...

قلت حسنًا فعل جيرارد في التغييرين الأولين، لأننا على الأقل تفادينا الكارثة والهزيمة الكبيرة، عندما أدرك فريقنا هدف التعادل على الأقل، بواسطة كومارا الذي لمست فيه الكرة فقط، إثر تنفيذها بدقة من تيغزوي...

أما التغيير الثالث، فلا محل له من الإعراب، لأن أيمن الحسوني، بن عزيز الحسوني، لم يضف أي شيء عندما عوض الغير مأسوف عليه جيبور...

أشواط إضافية، عنوانها فقط البحث عن الوصول إلى ركلات الترجيح بالنسبة إلى الوداد..آه من غدر الزمان...إيه يا الأيام...صرنا ننتظر فقط أن نصل إلى ركلات الجزاء، مخافة أن نصدم بهدف قاتل من البركانيين...

ركلات وصلنا إليها، وكلنا يتذكر يوم استأسد التكناوتي أمام الأهلي الليبي، لكنني كنت أتابعها بإحساس وكأن الذي بمرمى الوداد، هو شخص لا يعرف حتى الوقوف به، ما بالك أن يتصدى لركلة من الركلات...

أما تيغزوي، وكومارا، فالحكاية عرفتموها ولا تحتاج الى تعليق..تستمر الإخفاقات والموعد المقبل، الخميس...إلى اللقاء....

GMT 15:48 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

إلي رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم

GMT 20:23 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

معلومات مهمة لعشاق رونار

GMT 10:49 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

عطب إداري

GMT 10:45 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

صور روسيا 2018

GMT 09:39 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أخطاء العيون

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوداد اليوم الواجهة الثانية في خبر كان والثالثة في الطريق الوداد اليوم الواجهة الثانية في خبر كان والثالثة في الطريق



أضافت المكياج الناعم ولمسة من أحمر الشفاه الوردي

ريتا أورا حيث تحتفل بألبومها الثاني الذي ينتظره الجميع

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت المغنية البريطانية، ريتا اورا، بإطلالة مفعمة بالحيوية والإثارة، بعد أن كشفت عن ألبومها الثاني الذي طال انتظاره "Phoenix " يوم الجمعة، في حفلة إطلاقه يوم الاثنين في لندن. وصلت المغنية، البالغة من العمر 27 عاما، إلى مركز "Annabel" الأسطوري في العاصمة البريطانية، وكانت ترتدي فستانا قصيرا باللون القرمزي المذهل، تميّز بالشراشيب الحمراء التي غطته بالكامل، ونسّقته مع زوج من الصنادل بنفس اللون ذات كعب رفيع وعالٍ، كما اختارت النجمة ذات الأسلوب المميز تسريحة شعر "ريترو"، والتي تناسبت مع شعرها الأشقر، وأضافت المكياج الناعم ولمسة من احمر الشفاه الوردي، وأكملت إطلالتها بالأقراط الوردية والخواتم الفضية. أطلقت ريتا أورا البومها الجديد "Phoenix"، وهو الألبوم الثاني لها منذ ظهورها لأول مرة في عام 2012، وفي حديثها إلى مجلة Vogue في وقت سابق من هذا الشهر عن البومها الجديد، اعترفت أنها أصيبت بتوتر شديد بعد الانتهاء من الألبوم وقالت "كنت أشعر

GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard""
المغرب اليوم - نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
المغرب اليوم - وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 01:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 06:17 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض طرح فكرة إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
المغرب اليوم - كوربين يرفض طرح فكرة إجراء استفتاء جديد حول

GMT 02:17 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 00:57 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة مقترح تدشين "مونديال جديد" يعوض المباريات الودية

GMT 18:03 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

جواز السفر المغربي يقود إلى 61 وجهة عالمية دون تأشيرة

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مواقع معاكسة تجعل طباعك متقلبة وتفشل في تهدئة أعصابك

GMT 16:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة القيادي الاتحادي مولاي أحمد العراقي بعد صراع مع المرض

GMT 13:46 2017 السبت ,27 أيار / مايو

"ما بْتَعِرْفو السوريين"!

GMT 13:42 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

تعليم الطائف ينجز أول دراسة علمية ميدانية عن خدماته

GMT 08:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أمن فاس يلقي القبض على الملقب بـ "ولد البشير"

GMT 00:37 2018 الثلاثاء ,27 شباط / فبراير

انطلاق فعاليات مؤتمر الأدب الإلكتروني العربي

GMT 12:04 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

ريكي مارتن يُعلن "زواجه" رسميًّا مِن خطيبه جوان يوسف

GMT 11:30 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

سلطان القاسمي يؤكد أن "أميركية الشارقة" جامعة بحثية شاملة

GMT 19:55 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

وزير الخارجية الأردني يستقبل وفدًا إماراتيًا

GMT 12:16 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ماسك النشا والقهوة لتفتيح البشرة والتخلص من النمش
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib