انزياح

انزياح

المغرب اليوم -

انزياح

بقلم - يونس الخراشي

المفروض في الإعلام الرياضي أنه وجد ليهتم بالرياضة، لا بمشاكل الرياضة، وبالمشاكل التي تقع للرياضيين خارج الملاعب، على أن المشاكل تبقى ثانوية، ويمكن أن تكون "شيئا من ضمن" ما يمكن أن يركز عليه الإعلام الرياضي، لتكتمل الصورة، لا أن يكون هو الصورة.

المسؤف أن الإعلام الرياضي صار يهتم بكل شيء يخص حياة الرياضيين، ومشاكل الجمعيات الرياضية، والهوامش، فيما الجانب الرياضي هو المغيب الكبير، بحيث صارت الآية معكوسة تماما، وصرنا أمام مشهد غريب جدا، لرياضة نغرق في مشاكلها، ولا نعيش مشاهدها المؤثثة بانشاط، والحركية، والعرق، والإنجازات، وحتى الكبوات.

وهكذا، فإنك ستجد، يا للأسف، مقالات في الصفحات الأولى تتحدث عن مشاكل الرياضة والرياضيين، قد تكون عبارة عن جنح، أو جرائم، أو استعصاءات، في حين لا تجد للجانب الرياضي مكانا، إلا في حالات استثنائية، حين يكون الإنجاز الرياضي كبيرا جدا، من قبيل فوز فريق ما بكأس قارية أو بطل ما بمسابقة عالمية كبيرة جدا.

في وقت سابق، وكنا بصدد الدخول إلى عالم الصحافة الرياضية، وجدنا من يطلب منا التالي:"اهتموا باللاعبين؛ أي الرياضيين، واتركوا جانبا المسرين ومن على شاكلتهم". وهكذا وجدنا أنفسنا في ركاب الرياضيين، بملاعب التداريب، وفي معسكراتهم، نتتبع الصغيرة والكبيرة، حتى أصبحنا نعرف أشياء لم تخطر لنا على بال.

ومن هناك وجد التخصص، إذ صرت تعرف أن الإعلامي الفلاني "خبير" بلعبة الدراجات، والآخر لديه خبرات مهمة في ألعاب القوى، وغيره في الكرة الطائرة، وذلك في منتخب الشبان، وهكذا، بما يجعل المتتبع يشعر بالشغف للمقالة، فتراه ينتظر على أحر من الجمر ورود اسمك، ليقرأ، ويتجاوب.

وكانت مقالات محمد معتصم، المختص في الدراجات، جزءا مثيرا جدا مما يصدر في يومية "الصباح"، قبل 12 سنة من اليوم، فتجدنا، ونحن زملاءه، نتتبع ما يكتبه، لعلمنا أنه سيتحفنا بالتفاصيل، ويمدنا بما يجعلنا نفهم، وكأنه بذلك يكوننا في كل صغيرة وكبيرة لها صلة بسباق الدراجات، وطواف المغرب.

وهكذا الشأن مع غيره، فتجد مقالا لمنصف اليازغي، الدكتور في العلوم السياسية، حول أنواع الكرات التي يستخدمها أولمبيك أسفي في التداريب، ولم يستخدمها، مما يثير استغراب القارئ، ويدعوه إلى الإعجاب الشديد، بل وإلى طلب المزيد في هذا الجانب الذي كان غير معلوم لديه إلى ذلك اليوم.

وتجد مقالات لزملاء آخرين، في يوميات أخرى، عن تداريب رياضيي الكرة الطائرة، أو ألعاب القوى، أو السباحة، أو غيرها من الأنواع الرياضية، فلكأنه إزاء تكوين عجيب، يجعلك صحافيا في المستوى، أو على الأقل قارئا جيدا، يصعب عليك أن تستتفهه بمقالات لا صلة لها بالرياضة إلا من بعيد.

وحين كنا نهتم بالمنشطات المحظورة في الرياضة، وهذا نوع من المشاكل التي تتخبط فيها رياضتنا من زمان، لم يكن ذلك للإثارة وحسب، مع أن الإثارة من المكونات الأساسية للخبر، بل لبحث الموضوع من جميع أطرافه، ووضع القارئ إزاء كل خباياه، حتى يكون اهتمامه في محله، وعن بينة من الأمر.

سؤال:"من يا تراه يعرف اليوم كيف يتمرن العداؤون في الجبل؟ من يا تراه يعرف خبايا الكرة الطائرة؟ من يا تراه يدرك خبايا الكرة الحديدية؟ من يفهم في تمارين كرة القدم، ويواظب على حضور تداريب فريقه المفضل، عساه يستشف الطريقة التي سيلعب بها نهاية الأسبوع، ويقدم للقارئ مقالا جميلا، وجذابا؟
الأغلبية، اليوم، تركز عملها على الرياضي حين يقول كلاما غير متزن، أو يخونه التعبير، أو على رئيس لدية مشكلة في المحكمة، أو رياضية تواجه قضية نزع مليكة، أو مدرب في صراع مع زوجته، أو رياضي في سهرة ماجنة، أو شريط منسوب لرياضي أو رياضية فيه إثارة كبيرة، وسيثير الزوابع.

أكرر، للرياضة مشاكلها، ككل مجال. وهذا يستدعي المتابعة، بما أن القارئ سيهتم. ولكن ليست الرياضة هي مشاكل الرياضية، التي غرق فيها الإعلام، حتى صارت هي الشأن الرياضي، وحتى صار الصحافي الجيد هو من يخبر القانون، وكأنه قانوني، أو يخبر مشاكل القضاء، وكأنه صحافي حوادث، أو يخبر مشاكل الليل، وكأنه ظلام الليل.

ليس لدي شك بأن الظروف التي يعمل فيها الصحافي الرياضي سيئة للغاية، وأنها أسمهت في هذا الابتذال. فحين تجد نفسك، مثلا، وأنت في منافسة دولية عظمى، كبطولة العالم لألعاب القوى، أو مونديال الكرة، أو الألعاب الأولمبية، فريدا وحيدا شريدا، يتملكك الأسف، لأنك لن تستطيع أن تؤدي كل ما عليك.

وما الذي عليك حينها؟

أن تنقل كل شيء للناس. ليس ما هو رياضي بحث وحسب، بل وما يحيط بما هو رياضي، بثقافيه ومجتمعيه واقتصاديه وجغرافيه، وتاريخيه، وهو ما يتطلب فريقا، وليس صحافيا ومصورا. فأي جريدة مغربية، أو مؤسسة إعلامية، تراها ضحت بمالها وابتثعت لمنافسة عظمى فريق عمل؟ ولا واحدة، ولا مرة، ولا شيء. 

أليس هذا انزياحا آخر يا يونس؟ ألا يليق بك، وبزملائك، العودة إلى الملاعب؟

 

GMT 08:10 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

خلاصات مباراة الرجاء و برشيد

GMT 00:21 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

الوداد اليوم: خطوة جديدة نحو اللقب 20

GMT 20:04 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

لقجع وسؤال المهنية

GMT 19:59 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

هنيئا للإذاعة الوطنية

GMT 19:56 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

ممنوع لمس البرغوث

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انزياح انزياح



ارتدت فستانًا قصيرًا أبيض اللون وسط القوارب

صوفيا ريتشي تُظهر أناقتها أثناء حضورها عرضًا لليخوت

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء الأميركية صوفيا ريتشي، وصديقها النجم سكوت ديسك، السبت، كما هو مُتوقّع بحضور جاذب للأنظار، أثناء حضورهما عرضًا لليخوت في فلوريدا الأميركية. وارتدت عارضة الأزياء البالغة من العمر 20 عاما، فستانا قصيرا أبيض اللون، بينما جذبت عدسات المصورين التي التقطت لها صورا رائعا وهي تمشي على جانب الميناء في ميامي. أقرأ أيضًا:تألّق ريتا أورا خلال عرض أزياء "فيكتوريا سيكريت" وتناسب فستان ريتشي الأبيض الضيق مع الأجواء البحرية وسط القوارب، والذي أبرز منحنيات جسدها الرشيق والمثير، وصففت عارضة الأزياء الشهيرة شعرها الأشقر على هيئة ذيل حصان بسيط، والذي انسدل بسهولة أسفل ظهرها. وأخفت صوفيا ابنة المغني الشهير ليونيل ريتشي، عينيها بنظارة شمسية سوداء، وأضافت الإكسسوارات الأنيقة والأقراط الذهبية، كما ظهر سكوت ديسيك بإطلالة مذهلة حيث اختار بنطالا متوسط الطول باللون البني وقميص باللون الأصفر النيون، كما كان مرتديا نظارة شمسية ذات ذوق رفيع وأضاف لمسة رياضية إلى
المغرب اليوم -

GMT 08:01 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

أفضل أنواع الأرضيات المناسبة لمنزلك لمظهر جذّاب
المغرب اليوم - أفضل أنواع الأرضيات المناسبة لمنزلك لمظهر جذّاب

GMT 05:15 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

مسؤول مخابراتي سابق يطرح فكرة إقالة ترامب
المغرب اليوم - مسؤول مخابراتي سابق يطرح فكرة إقالة ترامب

GMT 01:22 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

شادي سرور يكشف سبب تراجُعه عن تركه الإسلام
المغرب اليوم - شادي سرور يكشف سبب تراجُعه عن تركه الإسلام

GMT 02:58 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

موقع "تويتر" يفضح مستخدميه وينتهك خصوصيتهم
المغرب اليوم - موقع

GMT 03:34 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

"لون البول" يُساهم في معرفة المخاطر الصحية

GMT 21:16 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

الغيرة تفسر أزمات بيريسيتش في إنتر ميلان

GMT 09:06 2018 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

الجريمة الالكترونية ومخاطرها المتعددة

GMT 04:40 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

اليابان تسعى لرفع أوّل لوحة إعلانية على سطح القمر

GMT 23:57 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

الفنان تيوتيو يطلق فيديو كليب جديد لأغنية"مريولة"

GMT 07:10 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محلات rolady تطرح مجموعتها المستوحاة من هوليوود لشتاء 2018

GMT 06:14 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أصول عائلة كارداشيان بعد اختبار الحمض النووي

GMT 20:14 2018 الجمعة ,10 آب / أغسطس

لاعب تشيلسي يدافع عن ألوان "إيفرتون
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib