قانون الإفلاس ولادة متعسرة

قانون الإفلاس... ولادة متعسرة

المغرب اليوم -

قانون الإفلاس ولادة متعسرة

بقلم : هاني أبو الفتوح

أخيراً أصبح لدينا مشروع قانون الإفلاس بعد ولادة متعسرة. كم من الوقت
أًهدر في مناقشة مجموعة القوانين اللازمة لتحسن بيئة الاستثمار، ومنها
قانون الإفلاس؟ ولكن كما يقول المثل "أن تصل متأخرا خير من أن لا تصل
أبدا".
وافق مجلس النواب مبدئياً على قانون "إعادة الهيكلة والصلح الواقي
والإفلاس" المعروف اعلامياً باسم "قانون الإفلاس". هذا القانون قد سبق و
أن وافق عليه مبدئياً مجلس الوزراء في يناير2017 ، ولا علم لدي لماذ
تأخرت الموافقة المبدئية عليه من مجلس النواب.  وقبل أن أعرض وجهة نظري
حول قانون الإفلاس، سوف أستهل بسرد قصة طريفة عن تاريخ الإفلاس في
اليونان القديمة.
يحكى أن الإفلاس لم يكن معروفاً في بلاد الاغريق . فعند تعثر رجل عن سداد
دين، يُزج به هو وزوجته وأبنائه في عقد عبودية مدته خمس سنوات لخدمة
الدائن حتى يسدد كل ما عليه من ديون نظير الأجر الذي يحصل عليه من سيده.
ومن هنا نشأت فكرة حبس المدين المفلس في العصر الحديث.
الإفلاس هو أن تعلن الشركة أو التاجر العجز على الوفاء بالالتزامات
المالية أمام الدائنين، يتبعه التوقف عن السداد. ويُعرف الإفلاسِ في
القانون التجاريّ بعدم قدرةِ التّاجر على دفعِ الديون، ثم يشهر إفلاسه،
من أجل تصفية أصوله، وممتلكاته وتوزيع قيمتها على الدائنين توزيعاً
عادلاً. ويتم تعيين ممثل عن الدائنين لإدارة تلك الأموال ويعرف بـ"مدير
التفليسة". ويترتب على إشهار الإفلاس سقوط بعض الحقوق المهنية والسياسية
عن المفلس، ولا يمكنه استعادتها إلا باتباع الإجراءات التي نص عليها
القانون لرد الاعتبار.
تتعدد أسباب الافلاس، فمنها يرجع إلى ظروف خارجة عن الارادة أو قدرية مثل
الخسائر الناتجة عن الكوارث الطبيعية. وقد تتسبب الأحوال الاقتصادية أو
القانونية أو الأحداث السياسية في التعثر ثم الافلاس. كما ترجع بعض
الأسباب إلى سوء الادارة أو التقصير. وبلا شك أن سؤ النية يكون المحرك في
بعض حالات الافلاس التي تنطوي على التدليس والغش.
ترجع مشكلة الإفلاس في مصر بصفة خاصة إلى طول وتعقيد الاجراءات مما يضر
بحقوق الدائنين والمساهمين. وبحسب تقارير سابقة للبنك الدولي، فإن دول
الشرق الأوسط تحتاج لنحو ثلاثة أعوام ونصف  لتصفية شركة متعثرة بتكلفة
تصل إلى 14% من قيمة الشركة، بينما تحتاج نظيراتها من البلدان الأعضاء في
منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إلى عام وسبعة أشهر فقط، بتكلفة تعادل
8.4% من قيمة الشركة. وفيما لا يستعيد الدائنون بمنطقة الشرق الأوسط
وشمال إفريقيا أكثر من 30% من أموالهم، فإن هذه النسبة ترتفع في بلدان
"منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية" إلى 70%..
لذلك كان من الضروري اصدار "قانون الإفلاس" من أجل معالجة أوضاع الشركات
المتعثرة وحماية أموال الدائنين والمساهمين بما يحمي النشاط الاقتصادي
والبيئة الاستثمارية بشكل عام. واللافت أن مشروع "قانون الإفلاس" يكمل
كفاءة النظام الاقتصادي والمناخ الجاذب للاستثمار بعد إقرار قانون
الاستثمار. فمشروع القانون يتضمن تبسيط  إجراءات ما بعد الافلاس ويعالج
بطريقة فعالة المشاكل الناتجة عن تطبيق احكام الباب الخامس من قانون
التجارة رقم 17 لسنة 1999 بشأن الافلاس .
وكما صرحت وزيرة الاستثمار، كانت أحكام الإفلاس مصدر انتقاد وتؤثر سلباً
على تقييم مصر في مؤشرات أداء الأعمال الدولية. لذلك، ينعقد الأمل في أن
يساهم مشروع القانون فى تحسين ترتيب مصر في المؤشرات الدولية، وبيئة
الأعمال والاستثمار، مثل تقرير ممارسة الأعمال الذي يصدره البنك الدولي.
يتكون مشروع قانون "تنظيم إعادة الهيكلة والصلح الواقى والإفلاس"من 264
مادة و ينظم القانون إشهار الإفلاس وإعادة هيكلة نشاط المفلس، وتسرى على
التاجر وفقا للتعريف الوارد فى قانون التجارة رقم 17 لسنة 1999، والشركات
بكافة أنواعها عدا شركات المحاصة وشركات القطاع العام وقطاع الأعمال
العام.
وفي رأيي، أنه بالاضافة الى الميزات التي تم ذكرها، لعل أبرز فائدة في
مشروع القانون هي إلغاء عقوبة الحبس والاكتفاء بالغرامة مما يعد حافز
لتدفق المزيد من الاستثمار وخطوة جيدة لجذب رؤوس أموال جديدة وعودة
للاستثمارات الهاربة.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قانون الإفلاس ولادة متعسرة قانون الإفلاس ولادة متعسرة



تألّقت ببدلة رماديّة مؤلّفة مِن سروال ومعطف وحقيبة سوداء

لوبيز تظهر بـ12 إطلالة مُختلفة في غضون 48 ساعة

واشنطن - المغرب اليوم
تُسابق النجمة الأميركية جنيفر لوبيز الوقت لتظهر بـ12 إطلالة مختلفة في غضون 48 ساعة فقط وذلك في إطار الترويج لفيلمها الجديد Second Act، تابعوا معنا في ما يلي تفاصيل هذا الماراثون الأنيق الذي استحقّت على أثره ميدالية ذهبية لإطلالاتها المميزة والمبتكرة. - بدت لوبيز في منتهى الأناقة في العرض الأول لفيلمها الجديد، واختارت لهذه المناسبة ثوبا من التول الوردي حمل توقيع دار Giambattista Valli تزيّن بالكشاكش الكبيرة وبذيل طويل. - بدأت جينيفر الترويج لفيلمها من لوس أنجلوس بإطلالة حملت توقيع Valentino تألّفت من ثوب أسود قصير تزيّن بياقة بيضاء، نسّقته مع حذاء أسود عالي الساق باللون الأسود من Casadei. - خلال مشاركتها في برنامج Good Morning America ظهرت جينيفر بإطلالة باللون الأزرق الفاتح حملت توقيع Sally LaPointe تألّفت من سروال و"توب" من الباييت نسّقتهما مع معطف من الجوخ تزيّن بالفرو وحقيبة من الجلد باللون الأبيض. - ظهرت جينيفر

GMT 02:35 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي تكشّف عن جسدها في"بيكيني"باللونين الأبيض والوردي
المغرب اليوم - لوتي تكشّف عن جسدها في

GMT 07:30 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالانتعاش والاسترخاء
المغرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالانتعاش والاسترخاء

GMT 01:48 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
المغرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
المغرب اليوم - تقرير دولي يكشف أن عدد الصحافيين المسجونين تراجع بنسبة 8%

GMT 13:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
المغرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 08:47 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم
المغرب اليوم -

GMT 13:24 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مجلة "نيويورك" تحذف مقالًا عن بريانكا شوبرا ونيك جوناس
المغرب اليوم - مجلة

GMT 20:05 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

حارس بينفينتو ينقذ ناديه ويسجل هدف التعادل في مرمى ميلان

GMT 20:58 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

تحقيق مع شركة غاز في تاونات متورّطة في رفع الأسعار

GMT 10:22 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

جوزيه مورينيو يدافع عن بول بوغبا بعد انتقادات "التجول"

GMT 11:43 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

الصين تفتتح أول طريق بالطاقة الشمسية لإضاءة الشوارع

GMT 14:46 2015 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دنيا سمير غانم تنشر اول صورة لإبنتها كايلا

GMT 06:38 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

نيلسن تُؤكّد عدم استخدام دونالد ترامب "كلمات خارجة"

GMT 18:23 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يواصل تألقه ويتفوق على ليستر بثنائية

GMT 03:37 2017 الجمعة ,28 إبريل / نيسان

ابتعدي عن استخدام اللون الأبيض في ديكور مطبخك

GMT 17:42 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

ريهام عبد الغفور ضيفة إذاعة نجوم "إف إم" الخميس المقبل

GMT 12:43 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

خدمة "Deezer" تطلق وظيفة التعرف على الموسيقى

GMT 15:41 2018 الإثنين ,06 آب / أغسطس

اندلاع حريق داخل مقر ولاية أمن مكناس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib