اضطراب شدة ما بعد الصدمة

اضطراب شدة ما بعد الصدمة

المغرب اليوم -

اضطراب شدة ما بعد الصدمة

بقلم - الدكتور وليد سرحان

هوأحد اضطرابات القلق، وقد عُرف عبر العصور بتسميات مختلفة مثل عصاب الحروب وغيرها، ولم يأخذ تسميته الأخيرة إلا في السبعينات ثم الثمانينات عندما دخل التصنيفات العالمية تحت إسم Post Traumatic Stress Disorder والترجمة العربية له هي اضطراب عقبى الكرب الرضحي وهذا الاضطراب واسع الانتشار ويكون في المجتمعات المدنية بحدود 6% من السكان وترتفع في مناطق الكوارث الطبيعية والنزاعات المسلحة إلى نسبة هائلة.

وهذا الاضطراب هورد فعل للخبرات النفسية والصدمات المؤلمة، كحوادث السير والتعرض للسطووالخطف والاغتصاب أوالتعرض للفيضانات والزلازل والبراكين أوالحروب والقتل والدمار والقصف ، ومن المؤسف أنه في هذه الظروف تهرع الإسعافات المختلفة لإنقاذ الناس وتضميد جروحهم بدون الإكتراث للمعاناة النفسية، وعندما يتعرض الإنسان لهذه الخبرات المؤلمة، فإن هناك ردة فعل فورية من القلق والخوف وقلة النوم وهبوط المزاج والشعور بالعجز واليأس وهذه تسمى حالة رد الفعل الحادة وغالباً ما تزول في غضون شهر، وأما ردة الفعل اللاحقة فهي إضطراب شدة ما بعد الصدمة ويتبلور في ستة شهور، ويتميز بإعادة الخبرة في الحلم والصحو، وتكون هذه الإعادة صعبة ومزعجة لأبعد الحدود، فنجد أن الصورة والأصوات المرافقة من انفجارات وانهيارات وصراخ وروائح تتكرر وبصورة مزعجة ومرعبة، وهذا يؤدي إلى تنبيه كبير في الجهاز العصبي وتوتر يجعل الإنسان غير قادر على تحمل الصوت والإزعاج، كما أن النوم يكون صعبًا.

وينعزل المصاب بهذا الإضطراب ويشعر بخدران في مشاعره وحتى التبلد وعدم التفاعل مع الأحداث المفرحة أوالمحزنة، ويميل إلى تجنب كل ما له علاقة بالخبرة المؤلمة سواء كان المكان أوالأشخاص أوالظروف، وهذا يؤثر على الإنتاج والتركيز والفعالية والعلاقات الاجتماعية ومما يثير القلق أن الدراسات تدل على أن الأطفال في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة في سن 10 سنوات ويزيد هذا الإضطراب بينهم عن 70% والأمر ليس أفضل حالاً في الكبار، وها هم أطفال العراق ينضموا لهذا الإضطراب يوميًا، والسؤال المهم أين هوالتحرك العربي والإسلامي للمساعدة في هذا الشأن، لا يبدو لي أن هناك أي تحرك رسمي أو شعبي ولا حتى على الصعيد الطبي، وبإسم هؤلاء الأطفال ومعاناتهم أنادي كل الأطباء والعاملين في المهن الصحية والمسؤولين وأصحاب الضمائر الحية للمساعدة في هذا الشأن.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اضطراب شدة ما بعد الصدمة اضطراب شدة ما بعد الصدمة



GMT 10:38 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اداب استخدام التراسل عبر الواتس اب

GMT 21:52 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مضاعفات تعاطي الحشيش

GMT 07:47 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

كيمياء العطاء

GMT 06:24 2017 الإثنين ,28 آب / أغسطس

نصائح للحامل لأول مرة

GMT 21:22 2017 الخميس ,27 تموز / يوليو

الــحــــــب

اعتمدت في مكياجها على سموكي مع اللون الزهري الفاتح

أحلام تخطف الأنظار بفساتين جديدة من تصميم زهير مراد

دبي - المغرب اليوم

GMT 05:27 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

أبرز فوائد فيتامين " أ " على صحة الجسم والمناعة

GMT 06:11 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

نصائح لاختيار أجمل تصاميم مسابح خارجية للمنازل

GMT 05:30 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

تقرير يكشف فوائد السمسم على صحة الجسم والبشرة

GMT 07:31 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

خطوات تنظيف أقمشة الملابس المختلفة

GMT 11:17 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

ارتفاع أسعار النفط بنحو 3%

GMT 11:56 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

نجل حسن حسني يكشف تأثر والده بهذا الموقف قبل وفاته

GMT 11:43 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

ماسك البطاطس للهالات السوداء

GMT 00:18 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

قصص لينكدإن تصل للمستخدمين في الإمارات
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib