المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

المغرب اليوم -

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

بقلم - سارة السهيل

يعد العرب والمسلمين من أكثر شعوب الارض هجرة وترحالا ، فالسفر جزء اصيل  في منظومة الثقافة العربية ترجمها أثر متداول  وهي "للسفر سبع فوائد ". ونقل لنا الامام الشافعي خمسة فوائد منها في أنشودته  : ـ

تغرب عن الأوطان في طلب العلى --- وسافر ففي الأسفار خمس فوائـد 
تفريـج هـم، واكتسـاب معيشـةٍ، -- وعلـمٍ، وآدابٍ، وصحبـة مـاجـد
وهذه المعاني دفعت الكثيرين من العرب للهجرة لطلب العلم واكتساب الرزق و طلب الحرية وتحقيق طموحات عديدة.

كما كانت الفترة الأخيرة في حياة الشعوب العربية أكثر فترة تجلت بها الهجرة القسرية رغبة في الحصول على مكان آمن بعيدا عن الحروب والقتل والدمار و أكثر الشعوب هجرة و لجوء في الفترة الماضية كانت من سوريا والعراق واليمن وليبيا وقد سبقهم باعوام كثيرة الفلسطينيون. 

تجارب ناجحة

عسكت تجارب الهجرات العربية بعض النجاحات الملموسة لامريكا اللاتينية، كما في هجرة السوريين واللبنانين الذين تدفقوا إليها خلال حكم الإمبراطورية العثمانية، فشغلوا  أعلي المناصب في هذه الدول بعد اندماجهم الكامل فيها .

وقدمت الجالية العربية المقيمة في أميركا نماذج ناجحة  وفازت فيها بمناصب مرموقة وتشير إحصائيات المعهد العربي الأميركي إلى أن 45%  من العرب يحمل شهادات جامعية، ويشغل 12% من العرب الأميركيين وظائف حكومية ، و يفوق معدل الدخل الفردي العربي معدل دخل الأميركي.

بين العزلة والتعايش

بينما فشلت البعض الاخر من الهجرات العربية في تحقيق الاندماج في البيئات والثقافات التي هاجروا اليها وعاشوا في شبه عزلة عن واقعهم الجديد دونما آية قدرة على التكيف  ، و تسببت أحداث 11 سبتمبر  بامريكا وتفجيرات لندن ومدريد، في عرقلة عمليات الاندماج بدول الاتحاد الأوروبي، وزادت من الهاجس الأمني، خاصة تجاه المهاجرين المسلمين والعرب.

وطبقت بعض الدول الأوروبية سياسة انتقائية لاختيار المهاجرين الجدد، و تقليل أعداد المهاجرين العرب ، خاصة مع ظهور نظرة الخوف من الإسلام ( الاسلامو فوبيا )  ، وتنامي هذا الحاجز في ظل حرص المهاجرين العرب والمسلمين الحفاظ على معطيات ثقافتهم من مأكل وملبس ومظاهر حياة اجتماعية أكثرها جيد و بعضها لا يتناسب مع واقعهم الجديد و البيئة الجديدة التي لجأوا إليها  ،من منا لا يحترم شخص لم يتخلى عن جذوره و أصله و حمل هويته معه أينما حل وارتحل ؟

فتاريخنا وحضارتنا غنيه بالإيجابيات التي نفخر بها بل ونعتز بأن ننقلها للشعوب الأخرى لتستفيد منها مثل حسن الضيافة و الكرم والتكافل الاجتماعي والروابط الأسرية المتينه وبر الوالدين والشجاعه ونصرت المظلوم وغيرها و لكن هناك بعض السلبيات في مجتمعاتنا و في فئات محدده من شعوبنا نقلت معها هذه السلبيات للدول المضيفه فهل ستؤثر سلبا على المجتمع الأوروبي ام انها ستندثر مع الزمن خاصة مع اندماج المهاجرين في بيئة صالحه للعيش الكريم .ومثال على هذه السلبيات هي العنف وعدم قبول الآخر وفرض فكر الفرد على المجموعات التي حوله وهي أمور عانت منها الدول العربية حتى وصل الحال بهم أن يتركوا ارضهم طلبا للعيش الأمن بعيدا عن نتائج هذه الأفكار والسلبيات فمن العجيب أن يرحل بعضهم هربا من هذه السلوكيات ليعود و يمارسها هو في الخارجمما ادى الى الشعوب الاوربية بدأت تنظر نظرة  سلبية  وتصوير العربي المسلم على انه ارهابي وعنيف بعد التعاطف السابق  .

فأنا اتمنى ان تذوب هذه السلبيات في أرض خصبة لتنمية مجتمع لا يحمل معاناة تفرض عليه التعصب والعدوان.

والا سيواجه المهاجرون مشكلات الاغتراب السياسي والثقافي والاجتماعي،وصعوبة الاندماج بالمجتمعات الغربية بسبب الاختلاف الثقافي والعادات والأنظمة والقوانين و الأعراف والتقاليد.

أزمة الهوية

يعاني المهاجرون العرب من  أزمة "الهوية الثقافية"  لانه يعيش تشتتا واضحا بين هويتين ثقافيتن ، الهوية الثقافية لموطنه العربي ، وهوية البلد المضيف ،وفشله في ايجاد القواسم المشتركة بين هاتين الهويتين لعبور فجوة الانا والاخر .

ومع ذلك استطاع المهاجرون تحقيق بعض الاندماج  من خلال ترويج أنماط  ثقافتهم في الموسيقي الشرقية و الطعام العربي في مقابل فشلهم الذريع في تحقيق اندماج سياسي و اجتماعي .

مواطنة .. وتهميش واقصاء

تباينت المعطيات السياسية في البلدان  الاوربية في تعاملهاها مع المهاجرين العرب بينما منحتهم بريطانيا حقوق المواطنة ، وحظي الاسلام في النمسا باعتراف أتاح للجاليات العربية هناك انخراط إيجابي في المجتمع النمساوي ، فان المهاجرين العرب في فرنسا يواجهون تحديات كبري تتعلق بالعنصرية ومشكلات الإقامة والعمل ربما بسبب بعض الممارسات الفرديه العنصرية من قبل المتشديين و الإسلاميين أو بعض العصابات المنتشرة من أصول عربية .

كما يواجه شباب المهاجرين ازمة العزوف عن الزواج و عدم تكوين عائلات مستقرة بسبب الاختلاف الثقافي ،حيث يصطدمون بواقع  مغاير لا يستطيعون استيعابه  ثقافيا وتربويا و دينيا .

ويبقي اخيرا استعادة العرب المهجرين لمكانتهم في ارض المهجر مرهون بقبول فكرة قبول الاخر وعدم الاصطدام الثقافي معه ، مثلما كان يفعل المهاجرون الاوائل في سياق تعايش الثقافات والحضارات .

GMT 10:06 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

أهوارنا .. جنة عدن

GMT 08:41 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 09:44 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

ملتقى بغداد السنوي الثاني لشركات السفر والسياحة

GMT 22:37 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

أنواع السياحة

GMT 08:50 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

دور المهرجانات السينمائية في الترويج للسياحة الوطنية

GMT 11:05 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

للمرأة دور مهم في تطوير قطاع السياحة في الأردن

GMT 15:17 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

السياحة في بلدي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية



خلال حضورها حفلة الباليه الأميركي في نيويورك

المُصمّمة أوليفيا باليرمو تتألّق بفستان مُذهل مِن الساتان

نيويورك ـ المغرب اليوم
حضرت عارضة الأزياء الأميركية أوليفيا باليرمو وزوجها يوهانس هويبل حفلة الباليه الأميركي في نيويورك ليلة الأربعاء، وبدت المصممة البالغة من العمر 32 عاما مذهلة في فستان من الساتان، في حين بدا زوجها هيبل، 40 عاما، رشيقا في سترة سوداء وربطة عنق من الحرير، وانضم الزوجان في هذا الحدث إلى النجمة كاتي هولمز وأنسل الجورت، وأضافت باليرمو إلى مجموعتها الأنيقة معطفا من الريش وحذاء الكعب المرتفع. وحملت أوليفيا متعلقاتها في شنطة كروس سوداء وارتدت حلق أذن صغيرا، ووضعت ظلال حمراء براقة، بينما ارتدى عارض الأزياء الألماني هوبيل بدلة سوداء مع قميص أبيض وربطة عنق حريرية، وارتدى ساعة ذهبية باهظة الثمن وتزوج يوهانس وأوليفيا منذ العام 2014. وتزوّج الاثنان خلال حفلة مميَّزة في بيدفورد، نيويورك، وذلك في مقابلة مع هاربر بازار أستراليا، شاركت باليرمو سرها في زواجها سعيد، وأوضحت "نحن لا نحاول أبدا أن نفترق عن بعض أكثر من سبعة

GMT 01:57 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بتول تبرز أحدث تصاميمها لأزياء شتاء 2019
المغرب اليوم - بتول تبرز أحدث تصاميمها لأزياء شتاء 2019

GMT 08:35 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل الفنادق للإقامة في بريطانيا
المغرب اليوم - تعرف على أفضل الفنادق للإقامة في بريطانيا

GMT 06:51 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ماركات إيطالية رائعة لإنارة فاخرة وعصرية
المغرب اليوم - ماركات إيطالية رائعة لإنارة فاخرة وعصرية

GMT 02:19 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

جولة داخل "غرفة الحرب" الانتخابية في فيسبوك
المغرب اليوم - جولة داخل

GMT 12:29 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن قائمة المنتخب العراقي المشاركة في "خليجي 23"

GMT 18:12 2018 الإثنين ,19 شباط / فبراير

توقيف شاب متلبس بتزوير أوراق مالية في الجديدة

GMT 08:57 2015 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ظاهرة الدعارة تتفشى في مختلف أحياء مراكش

GMT 15:54 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

موقع إنترنت يعرض شكل الجهة المقابلة للكرة الأرضية

GMT 07:55 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

السيرة الهلالية في رواية جديدة لعطاالله عن دار العين

GMT 14:48 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

توقيف 4 أشخاص بتهمة السرقة في بني ملال

GMT 03:58 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

كارل ديفيتو يضع لغة جديدة للرياضيات في جامعة أريزونا

GMT 03:14 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

عبد النبي بعيوي يؤكد ضرورة ربط المسؤولية بالمحاسبة

GMT 04:47 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

انتهاء فعاليات بطولة "الجلاء" للجمباز في ذمار

GMT 10:18 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الذكر النسونجي
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib