التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

المغرب اليوم -

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

منال البلقاسي

تتضمن التكنولوجيا الحديثة جميع الوسائل والتسهيلات والإمكانيات التي تمكن الفرد من أداء مهامه وأعماله اليومية بسهولة وفي وقت قصير، فهى متضمنة المكونات المادية مثل أجهزة الحاسب واللاب توب، والهاتف الذكي وغيره بالإضافة إلى البرامج المختلفة لنظم التشغيل والبرامج التطبيقية ومتصفحات الإنترنت ومحركات البحث وشبكات التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني وغيرها.
 
فالآن والغد وفي المستقبل القريب والبعيد ستظهر أجهزة ووسائل وبرامج تمثل تكنولوجيا أحدث تهدف إلى تحقيق مستوى رفاهية أفضل للإنسان، فالكثير والكثير من المميزات اللانهائية تقدمها التكنولوجيا الحديثة للإنسان مثل توفير الوقت والجهد والسرعة، والدقة، وأخطاء أقل، وتعددية الإستخدام والتواصل مع أكثر من شخص في نفس الوقت وغيرها ولكن علينا أن نستفيد من هذه التكنولوجيا بالشكل المناسب، وأن يتم استخدامها لأداء المهام المطلوبة فقط ووفقاً للحاجة ، وأن يكون الهدف من الاستخدام هو توفير إمكانيات وقدرات العقل البشري لأداء المهام الأكثر تعقيداً، والتي تتطلب الذكاء والإبداع والتحليل والتقويم وغيرها من المهارات العليا التي تؤدي إلى التطوير والنهوض والتنمية وأن نأخذ منها كل المميزات.
وأن نتجنب الجانب السيء لاستخدام تلك التكنولوجيا مثل إضاعة الوقت، وتعدد برامج الاستخدام، العروض الغير مطلوبة والتي تظهر بشكل تلقائي ومفاجئ، التبحر والملاحة والانتقال من برنامج إلى آخر دون الحاجة إلى ذلك، وتكاليف البنية التحتية اللازمة للتشغيل، الحاجة إلى حزم بيانات وسرعة إنترنت مناسبة، وإنتهاك السرية والخصوصية والإختراق للأجهزة والبرامج، والإستخدام غير الهادف للتكنولوجيا كما يحدث في شبكات التواصل الاجتماعي.
 
مما سبق يتضح الدور المهم والحيوي للتكنولوجيا الحديثة وإنه ليس الحل الاستغناء عنها فهى ذات فائدة عظيمة إذا أحسنا الاستفادة منها وعلينا أن نعرف أنه إذا رضينا أم أبينا فهس محيطة بنا من جميع الجهات في المنزل، بين أفراد الأسرة الواحدة، في العمل، داخل المنظمات المختلفة، في كل مكان، عند الشراء والبيع. وأيضاً لابد من توافر الثقافة اللازمة ومهارات استخدام هذه التكنولوجيا ولا نكون مستخدمين لها فقط ولا نلاحق الإصدارات المتتابعة لها دون وعي كما ينبغي ملاحظة تأثيرها الكبير علي الأجيال الجديدة فما نعرفه نحن يعرفه من هو أصغر منا سناً منذ فترة .
 
ولأن الأسرة هي نواة المجتمع الذي يتكون من مجموعة من الأسر ولأننا كمصريين نقدس الترابط الأسري فالأسرة الصغيرة تتبع أسرة كبيرة وقد يتواجد داخل نفس المنزل أسرة لثلاث أو أربع أجيال وتتعجب أن متخذ القرار هو من يكبرها سناً وبرغم هرمه سواء كان رجلاً أو إمرأة إلا أن الجميع يصطف أمامه للحصول علي رضائه وتنفيذ قرارته، ولأن الجميع داخل الأسرة والمجتمع يستخدم التكنولوجيا بدرجة ما تتراوح ما بين الإستخدامات المحدودة والمتعددة فعلينا التعرف الجيد على هذه التكنولوجيا مميزاتها وعيوبها وكيفية استخدامها الاستخدام الأمثل وهو ما هدفت إليه بإيضاح أثر التكنولوجيا الحديثة بجميع جوانبها ووسائلها، ومميزاتها وعيوبها وخصائصها على المجتمع كافة وعلى الجانب التعليمي خاصة، حيث أن التعليم هو قاطرة الشعوب للنهوض والارتقاء والتقدم ، فإذا استقام التعليم استقامت جميع الجوانب الأخرى وإلا أصبحت الشعوب في خطر، حيث يؤثر التعليم في البناء والتكوين والوضع الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والفكري للمجتمع ولأن المجتمع يتكون من مجموعة من الأسر، فالأسرة هى نواة المجتمع كما نعرف لذلك تهدف الكاتبة إلى إيضاح التأثير الإيجابي والسلبي للتكنولوجيا على العلاقات داخل الأسرة المصرية .
 
هذه كانت البداية ونتناول فيما بعد تأثير التكنولوجيا الحديثة علي المجتمع تفصيلياً متضمنة تأثيرها على بناء الأسرة وتغير العلاقات فيما بينها، وتأثير التكنولوجيا على الوضع التعليمي وكيف يمكن بها الارتقاء بالعملية التعليمية والنهوض بها والتغلب على مشاكلها والتغلب علي أهم سلبياتها ( الدروس الخصوصية ) كما تؤثر على الوضع الاقتصادي والسياسي وأداء منظمات الأعمال

 

GMT 09:08 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 12:24 2017 الثلاثاء ,22 آب / أغسطس

عودة الإلترات

GMT 08:58 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:23 2017 الخميس ,18 أيار / مايو

الجريمة الإلكترونية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع التكنولوجيا الحديثة والمجتمع



ارتدت ثوبًا ورديًا يُشبه المايوه وشعرًا مُستعارًا بنفس اللون

يازمين أوخيلو أنيقة خلال تصويرها فيلمًا بعيد "الهالوين"

نيويورك - مادلين سعادة
ظهرت نجمة تلفزيون الواقع "يازمين أوخيلو" بإطلالة مثيرة وجريئة الخميس، بأزياء "زومبي باربي" لتصوير فيلم خاص لعيد الهالوين، وذلك بعد اختفائها عن الأضواء خلال الأسابيع القليلة الماضية. ارتدت نجمة تلفزيون الواقع البالغة من العمر 25 عاما، ثوبا ورديا قصيرا يشبه المايوه وشعرا مستعارا بنفس اللون لتصوير المشاهد في منزل فخم في سوفولك. انتعلت أوخيلو زوجا من الأحذية الفضية ذات الكعب العالي، والتي نسقت معها الجوارب البيضاء الطويلة تصل للركبة، والتي أضافت مزيدا من الإثار لإطلالتها، كما ظهرت النجمة الشهيرة إلى جانب صديقها جيمس لوك الذي ارتدى زيا أسود بالكامل مع القليل من المكياج يظهر دما زائفا. وشارك أوخيلو مجموعة من النجمات الشهيرة إذ ارتدى الجميع أزياء الهالوين ووضعوا المكياج المرعب، كما ظهرت عارضة الأزياء "شيلبي تريبل" بأزياء ساحرة، التي أضافت مزيدا من الرعب في زي الترتان المغطى بالدم، ووضعت تريبل المكياج الدامي حول رقبتها ووجها. وتعاني يازمين أوخيلو من الاكتئاب خلال الأسابيع

GMT 09:00 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الشرقية الغربية تجتمع في مجوهرات أوهانيس بوغوسيان
المغرب اليوم - الشرقية الغربية تجتمع في مجوهرات أوهانيس بوغوسيان

GMT 02:33 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أهم المعالم السياحية المميزة في مدينة هونغ كونغ
المغرب اليوم - أهم المعالم السياحية المميزة في مدينة هونغ كونغ

GMT 10:41 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر مكتبات ألمانيا التي تُضفي البهجة على وجوه القراء
المغرب اليوم - أشهر مكتبات ألمانيا التي تُضفي البهجة على وجوه القراء

GMT 01:57 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بتول تبرز أحدث تصاميمها لأزياء شتاء 2019
المغرب اليوم - بتول تبرز أحدث تصاميمها لأزياء شتاء 2019

GMT 08:35 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل الفنادق للإقامة في بريطانيا
المغرب اليوم - تعرف على أفضل الفنادق للإقامة في بريطانيا

GMT 06:51 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ماركات إيطالية رائعة لإنارة فاخرة وعصرية
المغرب اليوم - ماركات إيطالية رائعة لإنارة فاخرة وعصرية

GMT 02:19 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

جولة داخل "غرفة الحرب" الانتخابية في فيسبوك
المغرب اليوم - جولة داخل

GMT 13:12 2018 الإثنين ,09 إبريل / نيسان

تسجيل هزة أرضية بقوة 3.9 درجات في إقليم ورزازات

GMT 10:52 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

ويسلي شنايدر يكشف عن مغربي كان وراء انضمامه إلى الغرافة

GMT 13:27 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

الإطاحة بمسؤولين مركزيين في وزارة الصحة في المغرب

GMT 00:27 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

نسرين أمين تبين أن "رغدة متوحشة" مفاجأة للجمهور

GMT 15:25 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

دارمي يستقبل وفدًا مِن وزارة الدفاع البريطانية

GMT 15:31 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

آبل تصنع رقائق الطاقة لهواتف آي فون بحلول 2018

GMT 20:21 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

تدريبات انفرادية لأربعة لاعبين من أولمبيك خريبكة

GMT 05:05 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

حتى أنت يا مصيطيفة

GMT 14:52 2014 الإثنين ,08 كانون الأول / ديسمبر

روسيا تحتضن بيع التصميم الأول لشركة "رينو"

GMT 18:40 2018 الثلاثاء ,03 تموز / يوليو

مارتينيز يكشف سر عودة بلجيكا أمام اليابان

GMT 05:53 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

23 لاعبًا يمثلون الوداد في كأس العالم للأندية في الإمارات

GMT 12:19 2017 الأربعاء ,27 أيلول / سبتمبر

تعرف على سعر الدرهم المغربي مقابل اليورو الأربعاء

GMT 10:02 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف 20 شخصًا في حملة أمنية غير مسبوقة في بني ملال

GMT 01:18 2016 السبت ,23 إبريل / نيسان

متى أجري اختبار الدم للتأكد من الحمل؟

GMT 23:43 2017 الأحد ,03 أيلول / سبتمبر

المنصوري ينضم إلى أولمبيك آسفي

GMT 06:14 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات "الأرصاد الجوية" لطقس المملكة المغربية الأربعاء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib