أنا فتاة عمري 13 سنة، مصاحبة فتى عمره 15 سنة
آخر تحديث GMT 15:41:46
المغرب اليوم -

حيرة يا صغيرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

المغرب اليوم

أنا فتاة عمري 13 سنة، "مصاحبة" فتى عمره 15 سنة. مشكلتي أني لم أعد أحبه وأصبحت معجبة بواحد آخر، ولكني خائفة أن اتركه ثم أعود وأكتشف أني ما زلت أحبه وأندم. ماذا افعل؟ مع العلم أمه يتلفّظ بكلمات سيئة، كما أنه يعاشر رفاق السوء. إضافة الى أن أهله يتركونه على مزاجه مع نفسه. في حين أن الشاب الثاني أفضل منه.

المغرب اليوم

* إن لم تبدي حيرة، تكون هناك مشكلة في الامر كله. نعم، من الطبيعي أن تبدي حيرة، وعمرك يا طفلتي يا صغيرتي 13 سنة. لا هذا حب ولا ذاك حب. كلاهما عبث ورد فعل بداية البلوغ عندك. بشكل مختصر يا صغيرتي، أقول لك أتركي الاثنين وركزي على دراستك وسمعتك، بدلاً من تحليلات كثيرة بخصوص علاقة سطحية. المهم يا "صغيرة الحب" هو أن تسألي نفسك: ما فائدة هذا الحب وهذه العاطفة؟ أظن الإجابة ستكون ألا فائدة وليس هناك مستقبل، لذا، فإن كنت ترين نفسك عاقلة، فإن ترك الأمر كله هو العقل والتعقل الصحيح.

المغرب اليوم -

أثناء حضورها عرضًا مسرحيًّا خيريًّا

تألّق ميغان بإطلالة برّاقة برفقة الأمير هاري

لندن - المغرب اليوم
يبدو أن جدول دوقة ساسكس مزدحمًا هذا الشهر، فبعد زيارتها منظمة "Mayhew" الخيرية لرعاية الحيوان في لندن، تألقت ميغان ماركل أثناء حضورها عرضا مسرحيا خيريا لفرقة "سيرك دو سوليه" في قاعة ألبرت الملكية يوم الأربعاء، برفقة الأمير هاري. وبالطبع عند ذكر دوقة ساسكس، لا يمكن تجاهل أناقتها وجاذبيتها الخاصة، ففي أحدث ظهور لها بدت ميغان في غاية التألق بإطلالة برّاقة مستوحاة من أميرة القلوب ديانا، أبرز جمالها وأظهرت بطنها الحامل بأناقة. وتألقت ميغان (37 عامًا) بفستان طويل براق باللون الكحلي من تصميم "رولان موريه" والذي بلغ ثمنه 3400 جنيه إسترليني. ولفتت إطلالة دوقة ساسكس الأنظار، وبخاصة لأن فستانها يشبه ذلك الذي ارتدته الأميرة ديانا أول مرة أثناء ظهورها في "مسرح بورغ" في فيينا عام 1986، ثم اختارته مرة أخرى أثناء حضورها في حفلة خيرية بفندق "أوسترلي هاوس" عام 1990، مخصص لمساعدة المتضررين من فيروس إيدز في جنوب أفريقيا.

GMT 01:31 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة أزياء تُناسب كلّ الأذواق
المغرب اليوم - ياسمين خطاب تُقدِّم مجموعة أزياء تُناسب كلّ الأذواق

GMT 07:55 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

مواصفات سفينة "سكارليت ليدي" من "فيرجن فوياغز"
المغرب اليوم - مواصفات سفينة

GMT 03:08 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

عرض المنزل الأغلى بالعالم للبيع بمليار يورو في فرنسا
المغرب اليوم - عرض المنزل الأغلى بالعالم للبيع بمليار يورو في فرنسا

GMT 04:40 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

هيج يجزم بوجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق
المغرب اليوم - هيج يجزم بوجود نية لدى المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق

GMT 07:35 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا
المغرب اليوم - سبب سماح كييف للصحافية كسينيا سوبتشاك بدخول أوكرانيا

GMT 19:40 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

المشكلة : تزوجت في عمر الـ30 بعد أن تقدم لي العديد، واخترت زوجي بعقلي وتنازلت عن الماديات وغلاء المهور، فهو طبيب ومن عائلة محترمة وأحبني وأحببته وتحملت ظروف حياته الصعبة في أول ثلاث سنوات، من اختصاص وعمل طويل وغياب ثم التحق بالجيش وحدثت الحرب، وافترقنا ولم أعد أستطيع العيش في مدينة وحيدة مع طفلين بعيدًا عن مدينته التي يخدم فيها، فبموافقة منه تركت البلد مع الطفلين، وسافرت لأهلي في بلد خليجي كي أؤمن حياة آمنة وكريمة لأولادي برضا وترحيب منه، ولكن بعد فترة بدأ يشعر بالوحدة وأصر أن نعود له، أنا رفضت خوفًا على أولادي من خطر الحرب، فبدون علم مني تزوج فتاة من نفس البلدة، وأنجب منها مع العلم أننا كنا نتواصل باستمرار لمدة 3 سنوات ولم يخبرني، لم أعلم بالموضوع إلا بعد أن تمت مهاجمة بلدته وهرب مع زوجته وابنه واختفوا، وبدأت أسأل عنه فاخبروني أنه خرج من البلدة مع زوجته وابنه، صدمت وجننت وبكيت وفقدت الإحساس بالحياة، لا أعرف كيف أتصرف إلا أن أطلب الطلاق وبعد فترة طلقني بعد إصرار مني، هو الآن في أوروبا معها، وهي حامل بالولد الثاني ويكمل حياته وبالرغم أنه متمسك بنا ويحاول أن يقنعني أن أعيش مع ضرة ولن تزعجني، ولكني لا أتقبل هذه الفكرة أبدًا، أشعر أنها دمرت حياتي، سأتمسك بأولادي، ولكني أشعر بغصة لعدم وجود أبيهم، وعدم وجود الاستقرار في حياتنا. ماذا أفعل ؟
المغرب اليوم -

GMT 04:30 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تُطلق قناتها الخاصّة عبر "يوتيوب"
المغرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تُطلق قناتها الخاصّة عبر

GMT 05:22 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

قطتان تعيشان في شقة بإيجار شهري 1500 دولار في أميركا
المغرب اليوم - قطتان تعيشان في شقة بإيجار شهري 1500 دولار في أميركا

GMT 11:17 2018 الأحد ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن تنبؤات الأبراج لعام 2019
المغرب اليوم - منى أحمد تكشف عن تنبؤات الأبراج لعام 2019

GMT 06:40 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

"جاكوار" تطرح أقوى سياراتها السيدان المدمجة
المغرب اليوم -

GMT 00:35 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

أيتن عامر تكشّف أسباب اشتراكها في مسلسل "طلقة حظ"
المغرب اليوم - أيتن عامر تكشّف أسباب اشتراكها في مسلسل

GMT 02:23 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

يحيى الفخراني "سعيد" بتكريمه في مهرجان المسرح العربي

GMT 01:16 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

مليونيرة ماليزية تشتكي من رغبة السلطات في تحويلها جنسيًا

GMT 05:04 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

مجموعة جريئة للرجال من وحي مصممة الأزياء دوناتيلا فيرساتشي

GMT 05:12 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

طائر يقتحم رحلة طيران مُتجهة من سنغافورة إلى لندن

GMT 04:55 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار

GMT 04:17 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

سلمي بلير تكشّف عن معاناتها مع مرض"التصلب المتعدد"

GMT 03:25 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أهمّ وأفضل رحلات الطعام في روما

GMT 18:24 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

أحمد القاضي يؤكّد أن مواليد "الحمل" سيواجهون تحسنًا كبيرً
المغرب اليوم -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib