الأسئلة كبيرة والحكومة صغيرة

الأسئلة كبيرة والحكومة صغيرة!

المغرب اليوم -

الأسئلة كبيرة والحكومة صغيرة

بقلم - أسامة الرنتيسي

أسئلة كبيرة وخطيرة مطروحة في الشارع وفي كل لقاءات الأردنيين، تتعلق بمستقبل البلد والنظام والحدود، لا إجابات عليها سوى الاعتماد على موقف رأس النظام، أما في التفاصيل فألاجوبة الحكومية ساذجة والأفضل ان تبقى صامتة. 

أسئلة جديدة دخلت  عقول الأردنيين، هل يفكر صناع القرار بموجة الربيع العربي الجديدة التي اجتاحت بلدانا عربية، وبطريقة أكثر حضارية وتفهما لمتطلبات التغيير، بدءا من الجزائر والسودان وكذلك ليبيا، ووصلت قبل ايام إلى دولة جنوب السودان التي وافق عمر البشير على سلخها عن السودان حيث خرج متظاهرون في الدولة الجنوبية الوليدة يهتفون برجوع الجنوب الى الوطن الأم.

هل طور صناع القرار وأدوات المجسات موقفا جديدا كيف سنتعامل مع موجة الربيع العربي الجديدة إذا وصلت لدينا، وهناك مؤشرات على أن رمضان سوف يكون فرصة جديدة لتجديد احتجاجات الرابع تشبه العام الماضي.

لا يكفي ان نبقى نردد أننا استوعبنا موجة الربيع العربي الأولى بأقل الخسائر من دون إراقة قطرة دم واحدة، فهل نحن جاهزون للموجة الجديدة.

إلى متى سيبقى الأردنيون أعقل من حكوماتهم التي تُظهر دائما تقويمًا ساذجًا وارتياحًا غير مفهوم لكل ما يحدث في البلاد، وثقتهم أن لا حراك شعبيَّ في الطريق مهما اتخذوا من قرارات اقتصادية صعبة.

هذا التفكير يشي بعقلية غير مرنة واهمة مثلما كان غيرها واهمًا بأن ما يحدث في بلدان أخرى لا يمكن أن يحدث عندنا.

لا يجوز الاطمئنان كثيرا إلى أن الأردنيين عاقلون أكثر من الحكومة، وأنهم يخافون على استقرار بلدهم، ولا يريدون أن يشاهدوا أية فوضى مثلما يحدث في المحيط الملتهب، ولا يجوز الاطمئنان إلى  أن أي حراك شعبي تحت السيطرة دائما، ولن يتجاوز المعايير الموضوعة للوصفة الأردنية لأي اعتصام أو مسيرة أو تجمّع.

خطر جدًا أن تمارس الحكومة سياسة تقطيع الوقت في ملف الإصلاح الاقتصادي والسياسي، والأهم فعلًا هو الإجابة عن السؤال الذي يُطرح دائمًا في وجه الحكومة ورجالات الدولة الآخرين: هل هناك إرادة سياسية فعلية للإصلاح؟ وهل نحن ماضون إلى ترجمة الخطاب الرسمي الذي يقول إن الإصلاح أولوية، إلى عمل جاد؟

الحديث عن الإصلاح السياسي الشامل يبقى ناقصا إذا لم يترافق مع إصلاح اقتصادي حقيقي يحمي معيشة المواطنين وكرامتهم من العوز والحاجة، ولن يتحقق هذا إذا لم نشعر جميعا أن محاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين أولوية قصوى، ويجب ألا يتم التعامل معها بالقطعة وحسب الوزن.

قلق وترقب في الشارع من خطط ومشروعات سياسية مريبة، إن وقعت — مثلما يتسرب — فإنها ستمس مستقبل  الأردن، وإن تطورت ستصفي القضية  الفلسطينية، وتنهي أحلام شعبها.

الحالة العامة في البلاد سوداوية، مرتبكة، ضبابية، تدار بالقطعة، وكعامل المياومة (يوم بيوم)، ولا أحد يدري إلى أين نحن ماضون، والسؤال المركزي الذي يُطرح  من قِبل الجميع  “هل نحن جاهزون لمواجهة التحديات وكم تتحمل مناعتنا في مواجهة الضغوط..” لا أحد يجيب عنه.

معقول بهذه الحكومة سوف نواجه مخاطر صفقة القرن ونواجه تداعيات موجة الربيع العربي الثانية.

الدايم الله….

GMT 09:52 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

الأمكنة أيضا تموت!

GMT 09:48 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

البحث عن سلام في المنطقة

GMT 09:48 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

لا حراك شعبيًا في رمضان.. لعشرة أسباب

GMT 09:43 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

أنصار إسرائيل ينتصرون لجرائمها

GMT 09:43 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

فعول، فاعلاتن، مستفعلن.. و»تفعيل» !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأسئلة كبيرة والحكومة صغيرة الأسئلة كبيرة والحكومة صغيرة



ارتدت فستانًا باللون الفضي وزوجًا من الأحذية العالية

إطلالة أنيقة لسكارليت جوهانسون في العرض الافتتاحي لفيلمها

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 02:36 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

بري لارسون تتألق في ثوب أرغواني من الساتان
المغرب اليوم - بري لارسون تتألق في ثوب أرغواني من الساتان

GMT 02:06 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

7 نصائح ديكور لاختيار أرضيات المنازل
المغرب اليوم - 7 نصائح ديكور لاختيار أرضيات المنازل

GMT 23:23 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل
المغرب اليوم - أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل

GMT 01:29 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

10 صنادل مميّزة تكمل أناقة الرجل العصري في 2019
المغرب اليوم - 10 صنادل مميّزة تكمل أناقة الرجل العصري في 2019
tajnid

GMT 05:13 2016 الإثنين ,04 إبريل / نيسان

الإجهاض في الشهر الثاني بين الأسباب والوقاية

GMT 19:41 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

نقل بيليه إلى المستشفى فور وصوله البرازيل

GMT 17:27 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

الاستئناف تصدر أحكامها في ملف "الإحراق إصلاحية"

GMT 19:48 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وكيل بيل يكشف حقيقة انتقاله إلى "يوفنتوس"

GMT 05:37 2018 السبت ,27 كانون الثاني / يناير

خبيرة أميركية توضح أسباب حكة المهبل والحرقة

GMT 01:45 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

عزيزة الخواجا تطالب الإعلاميين بعدم الانسياق إلى الشهرة

GMT 17:49 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

بيتر كراوتش يرغب في المشاركة أكثر مع فريق ستوك سيتي

GMT 19:13 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جون سينا يرتدي ملابس نيكي بيلا ويقلدها بشكل غريب للغاية

GMT 18:17 2014 الإثنين ,26 أيار / مايو

ساحة التوت في البليدة تستعيد بريقها

GMT 17:05 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

"تويوتا" تطرح "سوبرا" الجديدة في معرض "ديترويت للسيارات"

GMT 22:09 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

جيرمان يسعى إلى مواصلة انتصاراته خلال لقاء فريق"ليل"الجمعة

GMT 11:18 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

غاريث بيل يقود تشكيل "ريال مدريد" المتوقع أمام "برشلونة"

GMT 07:08 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

الوراق يخصص ميزانية كبيرة لملابس الجيش المغربي
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib