عيون وآذان  مع الكتابة الخفيفة

عيون وآذان - مع الكتابة الخفيفة

المغرب اليوم -

عيون وآذان  مع الكتابة الخفيفة

بقلم : جهاد الخازن

 أبقى مع الكتابة الخفيفة في أيام العيد، لأن المواضيع السياسية إرهاب من نوع آخر وعندي اليوم:

- لا يستطيع استعمال عقله في أداء عمله. لا عقل لا عمل.

- أكثر حيرة من آدم في عيد الأم.

- ساعداها جميلان خصوصاً الأيسر.

- هي تحب الطبيعة على رغم ما ارتكبت الطبيعة بحقها.

- أضرب أطباء لبنان. لم يستطع الناس قراءة خطهم على لافتات الاحتجاج.

- قال إنه لا يعرف طعام الأذكياء. توقعت أنه لا يعرف,

- قال لصديقه: إذا عايز تشوف قرد يحكي أنظر إلى نفسك في المرآة.

- قصيرة. آخر مَن يعرف إذا نزل المطر.

- أجرت عمليات تجميل وهكذا شكلها الخارجي مزيف مثل داخلها.

- يفتخر بأنه متواضع.

- في المؤتمر واحد يقول إنه كان شاباً عندما بدأ الخطيب قراءة خطابه.

- هل صحيح أن جدك مات؟ أرجو ذلك لأنهم دفنوه.

- غبي رفض أن يأكل البيتزا قبل أن يحضر الخبز.

- زعمت أنها ولدت في أحد شوارع بيروت، لكن بيروت لم تكن بنيت عندما ولدت.

- أحب الموسيقى لكن معلهش استمر في العزف.

- إذا لم تعجبك سواقتي لا تمشِ على الرصيف.

- يقول إنه من عائلة أرستقراطية. طلع جده كنغ كونغ.

- العمر شعور. إن لم تشعر به فليس عندك مشكلة.

- ساعد الحانوتي. روح موت.

- الدائن دائماً أقوى ذاكرة من المدين.

- هل تغني في الحمام؟ أنا لا أستحم.

- عنده أصدقاء أقل من ناسك على رأس جبل.

- الإنسان لا يفشل إلا إذا حاول النجاح.

- الناس الطيبون ناس لا تعرفهم جيداً.

- مثل شعبي صحيح جداً: كل شيء عادة حتى الشحادة.

- مثل صحيح آخر: ألف مرة جبان ولا مرة: الله يرحمه.

- الأول: أثق بصديقي إلى درجة أن أسلمه حياتي. الثاني: ولكن هل تسلمه شيئاً له قيمة؟

- بعض الموتى يبدو في صحة أفضل منه.

- عندها كل ما يطلبه رجل: عضلات، شاربان، لحية.

- الابن بعد يوم في المدرسة: الأستاذ لا يعرف شيئاً كل النهار هو يسألنا أسئلة.

- السياسي الذي يريد أن يهزم منافسيه يجب أن يبقى ضميره نائماً.

- إذا كان الجهل راحة لماذا لا أرى الناس في راحة؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عيون وآذان  مع الكتابة الخفيفة عيون وآذان  مع الكتابة الخفيفة



GMT 10:47 2019 الخميس ,22 آب / أغسطس

مطمئنّون للتمديد "لليونيفيل"... ولكن!؟

GMT 10:46 2019 الخميس ,22 آب / أغسطس

عيون وآذان - تركيا تواجه الأكراد في سورية

GMT 12:29 2019 الأربعاء ,21 آب / أغسطس

«الدرونز» الحوثية والسياسة الإيرانية

GMT 12:27 2019 الأربعاء ,21 آب / أغسطس

عيون وآذان - أميركا وحرب اقتصادية على إيران

GMT 12:24 2019 الأربعاء ,21 آب / أغسطس

تعقيدات يمنية

تألقت بفستان باللون النيلي تميّز بقصة الكتف الواحد

نانسي عجرم تقدم مجموعة من فساتين السهرة الفاخرة

بيروت-المغرب اليوم

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 09:05 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 14:11 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رسم للفنان الفرنسي

GMT 14:45 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 20:28 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 06:02 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

الجيران يمنعان استكمال تمثيل جريمة ذبح شاب بسلا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib