عيون وآذان  المواجهة الأميركية مع إيران مستمرة

عيون وآذان - المواجهة الأميركية مع إيران مستمرة

المغرب اليوم -

عيون وآذان  المواجهة الأميركية مع إيران مستمرة

بقلم : جهاد الخازن

كانت الولايات المتحدة وإيران في مواجهة قد تنتهي بحرب، إلا أن الوضع تحسن، وما في الخليج الآن هو قوات عسكرية أميركية كبرى تواجه مشاريع صينية، خصوصاً في إيران حيث تشرف الصين على عمليات بناء بنية تحتية وطرق قد تصل يوماً من الشرق الأوسط إلى الصين.

خليج عُمان لا يفصل فقط بين عمان وإيران، بل أيضاً بين عمان وباكستان. في جنوب باكستان قرب الحدود مع إيران أعلنت الصين بناء مرفأ من أعلى مستوى ربما أدى إلى إنشاء طرق وخطوط سكة حديدية وخط أنابيب نفط يصل إلى غرب الصين. الحكومة الصينية تفكر الآن في بناء قاعدة بحرية لها قرب حدود إيران.

الولايات المتحدة لا تحتاج كثيراً إلى مضيق هرمز فعندها من النفط الصخري ما يكفي ويزيد، لذلك فاهتمامها بالخليج العربي سياسي قبل أن يكون اقتصادياً.

إيران تسيطر على الطرق التجارية في وسط آسيا ولها دور كبير في إنتاج الهيدروكربونات، مع ١٥٠٠ ميل من الحدود البحرية من الخليج إلى حدود باكستان.

الرئيس دونالد ترامب يواجه حكم آيات الله في ايران، ولا يهتم كثيراً بالديبلوماسية أو عقد قمة دولية أو صدور قرارات عن الأمم المتحدة أو معاهدات تجمع دولاً عدة. ترامب في الحكم منذ سنتين وهو يفضّل المواجهة مع إيران على الجلوس إلى طاولة مفاوضات، والخليج شهد هجمات على ست سفن تجارية لنقل الطاقة مع إسقاط طائرة أميركية بلا طيار. كانت الحرب وشيكة مع إيران إلا أنها تراجعت الآن.

الحكم في إيران يعرف أن انتخابات الرئاسة الاميركية في ٢٠٢٠ اقتربت وهم يأملون أن ينجح مرشح ديموقراطي في انتزاع الرئاسة من ترامب. النظام الإيراني له حلفاء في المنطقة من سورية والعراق إلى حزب الله في لبنان والحوثيين في اليمن.

إيران الآن تواجه مشكلات مزمنة مثل سقوط اقتصادها مع عقوبات تجعل الوضع في إيران أسوأ يوماً بعد يوم. الولايات المتحدة لا تحتاج إلى نفط الخليج إلا أن بلداناً حول العالم كله بحاجة إلى ابقاء عجلة اقتصادها تعمل، وهذا يعني أن تستورد النفط من الخليج.

ما سبق كله لا يعني أن إيران توقفت عن تخصيب اليورانيوم وهو قاعدة في السعي لإنتاج قنبلة نووية. إيران أخيراً قالت إنها ستزيد انتاج اليورانيوم المخصّب، والولايات المتحدة ردت بأن إيران يجب أن تلتزم بالاتفاقات الدولية، مع أن الولايات المتحدة انسحبت قبل سنة من اتفاق الدول الست الكبرى مع إيران على برنامجها النووي.

المبعوث الأميركي للمواجهة مع إيران بريان هوك قال في البحرين قبل أيام ان على أوروبا أن تختار فإما التعامل مع الولايات المتحدة أو التعامل مع إيران. الدول الأوروبية تحث إيران على الالتزام بالاتفاق النووي، إلا أن العقوبات الاقتصادية الأميركية مكبلة وإيران لا ترى أي فوائد اقتصادية باقية في الاتفاق النووي.

ثلاث دول غربية وقعت الاتفاق النووي وهي بريطانيا وفرنسا وألمانيا تريد عقد اتفاق مقايضة تجارية مع إيران، إلا أن إدارة ترامب كانت ضد أي اتفاق مع إيران، وتفضل أن تستمر في العقوبات حتى تذعن إيران للطلبات الأميركية.

الاتفاق النووي عقد وباراك أوباما في البيت الأبيض، إلا أن دونالد ترامب انسحب من الاتفاق ووصفه بأنه «مريع» وأعاد فرض العقوبات على النظام في إيران.

قبل أيام أعلنت الولايات المتحدة عقوبات على مرشد الثورة آية الله علي خامنئي وبعض قادة إيران الآخرين، وهذا تبع الهجوم على ناقلات النفط في الخليج، وهو عمل أعلنت إيران أنها تتبرأ منه. ماذا سيحدث غداً؟ لهذا الموضوع بقية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عيون وآذان  المواجهة الأميركية مع إيران مستمرة عيون وآذان  المواجهة الأميركية مع إيران مستمرة



GMT 09:28 2019 الأحد ,21 تموز / يوليو

ايران وأميركا وتجارة المفرّق

GMT 09:25 2019 الأحد ,21 تموز / يوليو

استفتاء انتخابي إسرائيلي

GMT 09:21 2019 الأحد ,21 تموز / يوليو

هكذا سقط خيار المجلس العدلي في قبرشمون؟

GMT 09:19 2019 الأحد ,21 تموز / يوليو

حرب الناقلات و «الدرونات»

GMT 07:57 2019 الجمعة ,19 تموز / يوليو

عن ترامب وأردوغان أتحدث

ارتدين ثيابًا صيفية ولفتن الانتباه والأنظار لهن

أميرات هولندا جميعًا في صورة صادرة عن العائلة المالكة

امستردام - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 03:06 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

دنيا بطمة تلمع في اللباس المغربي التقليدي في "مازاغان"

GMT 20:41 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

ظهور نادر للأميرة لالة سلمى وابنتها في الرباط

GMT 07:55 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

التطعيمات اللازمة في أول 24 ساعة لحديثي الولادة

GMT 00:01 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

تعرفي على المقادير الصحيحة للدجاج التندوري

GMT 05:26 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

المواصفات الخاصة ببرج الدلو في عام 2018

GMT 08:08 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ولادة عدد من الحيوانات المهددة بالانقراض في المغرب

GMT 18:22 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

"Xiaomi" تكشف عن هاتفها الأقوى قريبا

GMT 12:41 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

هيسكي يُحذّر من رحيل محمد صلاح إلى برشلونة

GMT 17:29 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

الفنان الطيب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib