أخبار مهمة للقارئ العربي

أخبار مهمة للقارئ العربي

المغرب اليوم -

أخبار مهمة للقارئ العربي

جهاد الخازن
بقلم: جهاد الخازن

عندي أخبار مهمة كثيرة للقارئ العربي أختار منها التالي:

- القوات الاميركية تضرب العراق بمختلف الأسلحة منذ ٢٩ سنة بدأت في كانون الثاني / شباط (يناير/فبراير) ١٩٩١ بعاصفة الصحراء

الحرب الثانية كانت بين شباط (فبراير) ١٩٩١ وآذار (مارس) ٢٠٠٣ وشملت حصاراً اقتصادياً والضرب في منطقة يمنع تحليق الطائرات فيها

الحرب الثالثة دارت بين آب (اغسطس) ٢٠١٤ وكانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٧ وكانت ضد الدولة الاسلامية المزعومة التي ساعدها الاميركيون في البداية ثم شنوا حرباً عليها بعد أن احتلت غرب العراق حيث السكان في غالبيتهم من المسلمين السنّة وأعلنت "خلافة" إسلامية

الحرب الرابعة كانت من كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٧ حتى كانون الثاني (يناير) ٢٠٢٠ ودارت ضد فلول الدولة الإسلامية في العراق وسورية وغيرهما

الحرب الأولى في ١٩٩١ كان إسمها "عاصفة الصحراء" وفيها ثارت الغالبية الشيعية في العراق مع الأكراد في الشمال ضد نظام صدام حسين، إلا أن جورج بوش الأب سمح لصدام حسين بالاحتفاظ بطائرات هليكوبتر هجومية وكانت النتيجة أن قتل أكثر من مئة ألف عراقي (شيعي) في تلك الحرب

أسامة بن لادن وأيمن الظواهري قتلا. الولايات المتحدة لا تملك سبباً واضحاً لمحاربة ايران وهذه أعلنت الشهر الماضي أنها ستستأنف تخصيب اليورانيوم، وهذا يعني العمل لإنتاج قنبلة نووية

- كارلوس غصن، رئيس شركة نيسان السابق، فرّ من اليابان الى لبنان حيث استقبل بالترحيب. وزيرة العدل اليابانية ماساكو موري قالت إن فرار غصن من اليابان هو غير شرعي ومؤسف ولا سجل يقول إنه سيترك اليابان

غصن قال إنه فرّ من ضغط سياسي ونظام مخترق للعدالة، وزاد أنه كان سأل محاميه هل ينتظر محاكمة عادلة في اليابان وكان الجواب دائماً: لا. الاتهام في اليابان له سلطات كبيرة والإدانة تتجاوز ٩٩ في المئة للمتهمين. مع ذلك المحامون الذين تولوا الدفاع عن غصن كان لهم سجل طيب في تبرئة المتهمين

غصن الآن في لبنان، بلده الأصلي، والقضية ضده أو معه مستمرة

- قرأت خبراً يبدو أنه صحيح هو أن عملاء ايرانيين تآمروا يوماً لقتل السفير السعودي في واشنطن العاصمة سنة ٢٠١١

كان السفير عادل الجبير يرى في مطعم "كافيه ميلانو" في العاصمة وخطة قتله كانت تضم تفجيراً في المطعم يقتل مع السفير عدداً كبيراً من رواد المطعم

الخطة اكتشفت ومنع إكمالها، وبقيت حديث قوى الأمن والناس سنة ونصف سنة بعد منعها

- آخر ما عندي اليوم هو خبر عن قول دونالد ترامب إنه سيأمر بتدمير ٥٢ موقعاً ايرانياً تضم مواقع ثقافية

وزير خارجية ايران محمد جواد ظريف قال في تغريدة أذكر الناس الذين يفكرون في تقليد الدولة الاسلامية بضرب مواقعنا الثقافية أننا في ألوف السنوات السابقة تعرضنا لغزو برابرة دمروا مدننا وأحرقوا مكتباتنا. هم لا يزالون موجودين

دونالد ترامب يريد أن يكون من تلك السلسلة من الغزاة الذين دمروا حضارة ايران القديمة

 

قد يهمك ايضا
اسرائيل تهدد محكمة جرائم الحرب الدولية
ترامب وعام جديد في مواجهة ايران وكوريا الشمالية - 2

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أخبار مهمة للقارئ العربي أخبار مهمة للقارئ العربي



GMT 15:21 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

أخبار مهمة للقارئ العربي - ٢

GMT 15:02 2020 الأحد ,09 شباط / فبراير

أنصار اسرائيل في اميركا يهاجمون المسلمين

GMT 16:11 2020 السبت ,08 شباط / فبراير

من يفوز بالرئاسة الاميركية هذه المرة

GMT 17:21 2020 الجمعة ,07 شباط / فبراير

ايران وحادث الطائرة الاوكرانية

GMT 14:46 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

من دونالد ترامب الى اسرائيل

تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان سهرة أنيق

النجمة العربية التي فازت بلقب الإطلالة الأفضل في "الفلانتين"

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 16:53 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

أمطار ورعد ابتداء من الإثنين في المغرب

GMT 10:50 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

توقف أشغال بناء برج محمد السادس في الرباط

GMT 14:17 2020 الأربعاء ,05 شباط / فبراير

تقرير يكشف كلوب على استعداد للتضحية بـمحمد صلاح

GMT 18:38 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

مريم الزعيمي تكشف تعرضها للتحرش

GMT 17:16 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

جورجينا تثير الجدل مجددا بشأن زواجها من رونالدو

GMT 17:12 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

نادي أرسنال الإنجليزي يقترب من ضم بابلو ماري
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib