غرُبت مقالته عن «سبوت» «الأيام»

غرُبت مقالته عن «سبوت» «الأيام»!

المغرب اليوم -

غرُبت مقالته عن «سبوت» «الأيام»

بقلم : حسن البطل

 الموت هو الموت، وموت الزميل حسين حجازي هو فقدان لا يُعوّض لأسرته، واحتجاب قلمه عن مقالته يوم السبت سيُعوّضها قلم آخر. لكن رحيله، بالنسبة لي، نوع من الشعور باليتم! فقد كان حسين حجازي آخر من يكتب في «الأيام» من اسرة تحرير «فلسطين الثورة» بعد احتجاب الزميل توفيق وصفي عن عموده الأسبوعي في «دفاتر الأيام».

من قبل غياب حسين، واحتجاب توفيق، رحل الشاعر فيصل قرقطي، أحد محرّري القسم الثقافي في «فلسطين الثورة»، وبقي قلم الزميل جواد البشيتي في يومية «العرب اليوم» الأردنية، مديراً للتحرير فيها.

يقولون في الصحافة «هيئة التحرير»، وعن صديق العمل «زميل».. لكننا كنّا في المجلة المركزية حتى أكثر من «أسرة التحرير»: زملاء، واصدقاء، وإخوة. كنّا في مهمّة وليس مهنة.
هناك الرمق الأخير في الحياة، وهناك السطر الأخير في المقالة الصحافية، وهناك المقال الأخير.. وفي جميعهما غالب حسين حجازي مرضه، وواظب على كتابة مقالته، كما فعل من قبله الزميل علي الخليلي في زاويته «ابجديات»، وفعل الزميل بهاء البخاري في رسمته الكاريكاتورية.

أعطى حسين حجازي اسمه المستعار «حازم إبراهيم» إلى مجلات فصائل أخرى، وصحف عربية أخرى، وأعطى اسمه الصريح للمجلة المركزية.
في تأبين حسين حجازي، نسوا شيئاً طريفاً: محرّرو المجلة المركزية، وقسمها الفني، جاؤوا من «يسار فتح»، ومن خِرّيجي وفنيّي الفصائل، وأكثرهم يسارية كان حسين في كتاباته الصحافية الأولى، وكذا جواد البشيتي، لكنه كان الوحيد «العسراوي» في كتابة مقالاته!

كانت طاولة كتابته في «فلسطين الثورة» عندما يباشر كتابة مقالته، تخلو من كل شيء وأي شيء، وبعد فراغه من فنجان القهوة.. إلاّ من الورقة والقلم، علبة الدخّان والولّاعة.

طيلة عمله في «اسرة التحرير» لم يعتذر مرة عن مقالته، كما لم يتخلف عن يوم وساعة تقديمها لي كمدير تحرير، ولم يطلب يوماً إجازة مرضية.

هل كان لينين هو من وصف صحيفة حزبه «برافدا» بأنها تعمل مثل «منفاخ حدّاد»، ولكن كانت «فلسطين الثورة» في مرحلتها القبرصية الأخيرة قبل احتجابها، تعمل عمل «منفاخ حدّاد» في مرحلة الانتشار بعد بيروت، ولم تحتجب عن الصدور أسبوعاً واحداً طيلة 13 عاماً، كانت تصل فيه إلى كل سفارات المنظمة، وجميع طلاب فلسطين المنتشرين في أربعة أركان الأرض.
ماتت المجلة المركزية بالسكتة الدماغية بعد اعتلال قصير، كما مات حسين حجازي بعد اعتلال بصره سنتين بمرض السكري.

وداعاً، يا زميلي وصديقي ورفيقي حسين حجازي. وحّدنا المنفى القبرصي، وباعد بيننا الوطن، هو في غزة، وأنا في رام الله.. والتقينا عشرين عاماً في «الأيام».

الجنرال و«بحصة» بار إيلان
هل رأيتم فيلم: «كرامر ضد كرامر»؟ أي الزوج كرامر ضد زوجته كرامر؟ هاكم فيلم بني غانتس ضد بنيامين نتنياهو. «بني» هو اختصار الدلع لـ «بنيامين» واختصاره هو «بيبي». 
ما الفارق بينهما؟ الجنرال يقول: المسألة السياسية هي في حل الصراع الأمني مع الفلسطينيين، ورئيس الحكومة يرى أن المسألة هي: إيران.. إيران!
«صفقة العصر» تنتظر ما بعد انتخابات نيسان، أي «صراع الديكة» بين بني وبيبي. يقول الجنرال: على مدى عقد التقيت مع أميركيين، وكانت مقولتهم: «لا يمكن أن تفكروا في شيء ليس مقبولاً من الناحية السياسية لدى الفلسطينيين» إجابتي هي: «لا يمكنكم التفكير بأي شيء ليس مقبولاً من الناحية الأمنية على دولة إسرائيل».
ما هي نقطة التلاقي بين «بني» و»بيبي»؟. إنها في خطاب جامعة بار ـ إيلان، حيث لوّح «بيبي» بقبول «حل الدولتين» لمّا كان أوباما رئيساً.
لاحقاً، صار بيبي يقول: ما دمتُ رئيس حكومة لن تقوم دولة فلسطينية. يُنسب إلى رابين قوله: دولة فلسطينية ناقص 10%، ويُنسب إلى شارون قوله: «هذا احتلال.. نعم احتلال». بني غانتس يقول: هناك من يعتبرنا محتلِّين، وبنظرنا نحن محرّرون. نحن هنا وهم (الفلسطينيون) هنا.. وعلينا أن ننفذ تسوية.
كل يوم، تقريباً، استطلاع رأي إسرائيلي. بعضها يعطي حزب الجنرالات (غانتس ويعالون) مقاعد أقل من الليكود، وإذا تحالف مع حزب «يوجد مستقبل» ليائير لبيد قد يحرز مقاعد أكثر، وبالتالي يكلفه رئيس الدولة بتشكيل حكومة عليها أن «تجد الطريق حيث لا تسيطر فيها على أناس آخرين» كما يقول غانتس. كيف؟ إما كيان أكثر من حكم ذاتي وأقلّ من دولة» وإما «حل الدولتين» بسيادتين متفاوتتين!
ما الذي يعنينا من انتخابات نيسان الإسرائيلية؟ أمران: أن حزب «العمل» مؤسس الدولة قد يختفي من برلمانهم؛ وأن أحزاب القائمة المشتركة وحزب أحمد الطيبي ستبقى الكتلة البرلمانية الثالثة، بعد حزب الجنرالات وحزب الليكود. السؤال: هل سيجرؤ غانتس على ما جرؤ عليه رابين في تمرير أوسلو بأصوات النواب العرب. مسار إسرائيل مرتبط بمصير فلسطين. هل العكس صحيح؟

 

 

 

GMT 04:39 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

من مفكرة الأسبوع

GMT 04:36 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

الراعى وأم النور

GMT 04:34 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

درس فى السياسة: "اعرف حدود قوتك"

GMT 04:32 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

عيون وآذان (ذكرى اغتيال رفيق الحريري)

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غرُبت مقالته عن «سبوت» «الأيام» غرُبت مقالته عن «سبوت» «الأيام»



تألّقت بفستان "لاتيكس" قصير وضيّق باللون الأحمر

بيونسيه تحتفل بعيد الحب برفقة زوجها جاي زي في ماليبو

ماليبو ـ ريتا مهنا
تألقّت المغنية بيونسيه ,البالغة من العمر 37  عامًا,بفستان لاتيكس باللون الأحمر ضيق وقصير,أثناء حفلة عشاء رومانسية مع زوجها في ماليبو احتفالًا بعيد الحب . وتمكنت النجمة من اختيار فستان يتناسب مع جسمها الذي يشبه الساعة الرملية، حيث أظهرت منحنيات جسدها الرائعة، وقد حملت حقيبة لامعة باللون الأحمر مناسبة لعيد الحب، وحذاء لامع بالكعب العالي,وفقًا بصحيفة "ديلي ميل" البريطانية وتركت شعرها المُجعّد والطويل منسدلًا خلفها، وفي الوقت نفسه، اعتمد زوجها مظهرًا غير رسمي حيث ارتدى قميصًا وسترة وبنطالًا باللون الأسود. وقضت بيونسه الليلة السابقة لعيد الحب وهي مستمتعة بافتتاح معرضDreamweavers للفنون مع جاي، وقد شاركت العديد من صورها ببدلة باللون الأصفر المسطردة بنقشة الكاروهات، وقبعة مطابقة لقمشة البدلة، أثناء خروجها في المساء. وتميّزت البدلة بفتحة من عند الصدر منحت بيونسيه جاذبية وإثارة أكثر، ويبدو أنها استوحت الإطلالة من موضة سبعينات القرن الماضي، كما تركت شعرها المجعد منسدلًا. وأكملت الإطلالة

GMT 05:51 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

مشهد "العبودية" يعود للبرازيل بسبب "عيد ميلاد"
المغرب اليوم - مشهد

GMT 05:57 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

يوفنتوس يسقط أمام أتالانتا بثلاثية ويخرج مِن كأس إيطاليا

GMT 16:02 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

كلوب يعترّف بخطأ محمد صلاح أمام "كريستال بالاس"

GMT 22:10 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

تشيلسي يواصل الترنح ويسقط أمام بورنموث برباعية

GMT 20:56 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

"وست هام" الإنكليزي يطلب التعاقد مع أوليفيه جيرو

GMT 22:14 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

"ليفربول" يسقط في فخ التعادل أمام "ليستر سيتي"

GMT 12:22 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

رئيس برشلونة يُبرِّئ "ريال مدريد" من تشويه الـ"VAR"

GMT 15:39 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

"ايسكو" مُهدّد بمغادرة ريال مدريد مع اقتراب "عودة النجوم"

GMT 15:37 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

مواجهة حامية بين "يوفنتوس" و"أتالانتا" لخطف بطاقة التأهل

GMT 13:39 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

سولسكاير يشيد بلاعبي "يونايتد" رغم التعادل مع "بيرنلي"

GMT 18:16 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أسوس" تكشف عن الحاسوب المكتبي "Zen AiO 27"

GMT 20:55 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

"الغارديان" تكشف سعر ومواصفات هاتف iPhone XS

GMT 12:59 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

برنامج "Lens Studio" من "سناب" لإنشاء عدسات الواقع المعزز

GMT 06:44 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

فوائد الجرجير في تفتيت حصوات الكلى

GMT 08:30 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

مميزات غرف السينما لا يمكن الاستغناء عنها في أي منزل

GMT 06:58 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

"مازدا" تصدر الطراز الجديد من سيارة " CX-3 -2017"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib