«هزيج حروبي» في لبنان

«هزيج حروبي» في لبنان؟

المغرب اليوم -

«هزيج حروبي» في لبنان

بقلم : حسن البطل

«قوة لبنان في ضعفه». كان القائل هو الشيخ بيار الجميّل، رئيس أول ومؤسس لحزب «الكتائب اللبنانية»، وكانت هذه لازمته، أو متلازمته، قبل اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية 1975.
يفصلنا عن تلك الحرب أكثر من أربعين حولاً صاخبة، وخلالها أجلى لبنان جيوش أربع دول عن أراضيه.

أولاً إجلاء القوات الفرنسية ثم «المارينز» الأميركية، جراء تفجيرين في ثكناتهما العام 1983 أوقعا عشرات القتلى من الجنود الفرنسيين، ثم مئات جنود «المارينز».
في العام 2000 الفاصل، تم لمقاومة مسلحة يقودها «حزب الله» إجلاء جيش الاحتلال الإسرائيلي، وكان هذا أول إجلاء عربي، بالقوة، لهذا الجيش، الذي أجلى القوات الفلسطينية عن بيروت.
في العام 2005 «كسر اللبنانيون الجرّة» مع الجيش السوري وأخرجوه.

ماذا، أيضاً؟ لأول مرة تم لبلد عربي إلغاء «معاهدة سلام» ثنائية عرفت باتفاقية خلدة كانت وقّعت العام 1983.
في كتبهم المقدسة، يقول الإسرائيليون إن «الشرّ يأتي من الشمال» هذا في مرحلة الوجود الفلسطيني المسلّح، ووجود الجيش السوري في لبنان، الذي يملك جيشاً هو أضعف الجيوش العربية.. لكن صار يملك أقوى الميليشيات المسلحة التي ترفع شعار «حزب الله هم الغالبون» الذي حقق انسحاباً غير مشروط لجيش الاحتلال، ومعه رديفه المحلي المتمثل في «جيش لبنان الجنوبي»، أي ميليشيا حداد ولحد.

خلاف الاحتلال الإسرائيلي لأراضٍ مصرية وسورية وفلسطينية العام 1967، فإن الاحتلال الإسرائيلي لأرض لبنانية، من العام 1978 (عملية الليطاني) إلى العام 2000، تجنّب إقامة مستوطنات. لماذا؟ ليس عن تعفُّف، ولا عن احترام لـ»الصيغة اللبنانية» الفريدة، بل لأن لبنان اجتاز معموديّة الحروب والخراب، بما جعل أي استيطان في جنوبه غير آمن.
في زمن آخر، خلال خمسينيات وستينيات القرن المنصرم، كانت إسرائيل تتحدث عن «كمّاشة» جيوش من الشمال (الجيش السوري أو من الجنوب الجيش المصري)، إسرائيل تنتصر أو تتعادل في حرب الجيوش ضد الجيش، لكن حروبها مع الجيوش غير النظامية، الفلسطينية واللبنانية بخاصة، لا حسم فيها، وهي الوحيدة التي «نقلت» الحرب إلى أراضي إسرائيل.. بالعمليات والمدفعية، ثم بالصواريخ.

تبدو إسرائيل تواجه نوعاً من كمّاشة في الجنوب مع غزة، وأخرى في الشمال مع «حزب الله»  وثلاث حروب مع غزة لم يحسم فيها جيش إسرائيل، منذ انسحابه العسكري والاستيطاني العام 2005، ربما لأن هدفها السياسي هو فصل غزة عن الضفة، كما لم تحسم إسرائيل حربها مع «حزب الله» العام 2006، وهي حرب الـ33 يوماً، حيث وصلت صواريخ «حزب الله» إلى (حيفا وما بعد حيفا).. والآن تل أبيب!
صار لإسرائيل أنواع عدة من «الحدود». خط وقف إطلاق النار في الجولان، و»خط التحديد» مع قطاع غزة، و»خط أخضر» مع الضفة تمحوه إسرائيل بالاستيطان حتى نهر الأردن.. وأخيراً، خط حدود دولية مسالمة مع مصر.
ما هي مشكلة إسرائيل الأمنية مع «حزب الله» (وإيران وسورية تالياً؟) وليس السياسية. ترسانة صواريخ تصير أكثر دقة شيئاً فشيئاً، وأخرى أقلّ عدداً ودقة مع غزة.. والآن، أنفاق في الشمال، بعد أنفاق في الجنوب لنقل الحرب ما أمكن إلى أراضي إسرائيل السيادية.

في حرب العام 2006، قال زعيم «حزب الله» إنه لو كان يدري حجم الرد الإسرائيلي المدمّر لتردّد في أسر جنود إسرائيليين.
بعد 12 عاماً على تلك الحرب صار يقول إن حزبه مستعد لحرب «كسر عظام»، وتقول إسرائيل إن مقاتلي الحزب، الذين صاروا شبه جيش بعد تجربتهم السورية، سينقلون الحرب بجنودهم وليس بصواريخهم فقط، إلى الجليل، ويستعيدون «مزارع شبعا» المحتلة، وفق «الخط الأزرق» بالقوة. كما استعادت مصر قطاع «طابا» الصغير ولكن بالمفاوضات.
منذ ما قبل اتفاقية فيينا النووية مع إيران، ونتنياهو أسير متلازمة «إيران.. إيران» و»الهلال الشيعي» من طهران إلى صيدا، كما كان عرفات يقول، بعد الثورة الإيرانية ـ الإسلامية ـ الخمينية: جبهتي صارت من خراسان إلى صيدا.

في المثل العربي إن «الذبابة تُدمي مقلة الأسد» و»حزب الله» ليس ولم يعد ذبابة، وإسرائيل ليست تملك جيشاً في قوة الأسد إزاء ميليشيات غير نظامية. لماذا؟ نصف سكان إسرائيل في منطقة تل أبيب، عدا ذلك فلبنان اجتاز معموديّة الحروب والخراب منذ العام 1975، وهو قادر على امتصاص خراب حرب أخرى، لكن إسرائيل لم تتعوّد على ضرب الجبهة الداخلية، خاصة إذا وصلت صواريخ «حزب الله» الدقيقة إلى منطقة تل أبيب. تَعطُّل مطار رفيق الحريري اللبناني غير تَعطُّل مطار اللد الإسرائيلي. وهناك ميزان المعنويات!

تقول «حماس» في غزة إنها تريد كسر الحصار، وربما تقول إيران إنها تريد كسر العقوبات الأميركية عليها، وخربطة الخطة الأميركية ـ الإسرائيلية لمحور يشارك فيه «ناتو عربي» سنّي لترويض إيران وقلب نظامها!

في غنى عن القول إن دوافع نتنياهو هي حال ائتلافه، والتحقيقات العديدة في فساده، بما يجعله يعضّ أصابعه ويذهب إلى حرب يعضّ فيها نواجذه، وإيران تعضّ أصابعها بالحصار وتلجأ إلى محاولة كسر العقوبات الأميركية ـ الدولية عليها.

GMT 07:12 2019 السبت ,23 شباط / فبراير

التعديلات الدستورية.. رؤية مختلفة

GMT 07:10 2019 السبت ,23 شباط / فبراير

نوال السعداوى!

GMT 07:09 2019 السبت ,23 شباط / فبراير

هل تتجرع إيران الكأس المرُة للمرة الثالثة؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«هزيج حروبي» في لبنان «هزيج حروبي» في لبنان



أظهرت عضلات بطنها وجسدها الممشوق في الصور

تألّق تولسا خلال قضائها أمتع الأوقات في منتجع صحي برتغالي

لشبونة ـ ناجي دياب
ذهبت المغنية توليسا كونتوستافلوس في رحلة صحية إلى البرتغال، ونشرت صور الرحلة عبر تطبيق "إنستغرام" الجمعة، حيث صور البكيني الأسود، معربة عن حزنها لانتهاء الرحلة الصحية في "أواسيس بوتيك هيلث ريتريت آند سبا". وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن نجمة "إن-دوبز"، 30 عاما، ارتدت العديد من ملابس البحر الرائعة، لكنها ركزت على اللون الأسود، وخلال ارتدائها التقطت العديد من اللصور المثيرة أمام إحدى البحيرات، وهي تمسك كوبا من العصير الأخضر، وأظهرت عضلات بطنها وجسدها الممشوق في الصور. ورفعت شعرها البني اللون في تسريحة على شكل كعكة، وارتدت نظارة سوداء أنيقة كبيرة الحجم، ووضعت على صورتها عنوانا: "سأفتقد هذا المكان الرائع في البرتغال"، وشاركت الأربعاء صورة أخرى وهي لا تضع أي مساحيق تجميل، وشوهدت وهي تستلقي وتستمتع بحمام شمس وتشرب أحد المشروبات السموزي الصحية، مستمتعةً بأشعة الشمس. أقرأ أيضًا: كايلا موريس تلفت الأنظار بالبكيني في تينيريفي وشاركت أيضا فيديو
المغرب اليوم - سفيان جيلالي يطالب الرئيس الجزائري بسحب ترشيحه
المغرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة

GMT 16:40 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

200 مليون يورو تنتظر نابولي في الصيف

GMT 15:12 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

حكم مباراة الكلاسيكو "وش السعد" على ريال مدريد

GMT 13:52 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

بارتوميو يؤكّد أنه ليس مناهضًا لفريق "ريال مدريد "

GMT 18:21 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

رونالدو يختار فريقه المفضل في الكلاسيكو

GMT 13:54 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

إبعاد تشافي هيرنانديز عن صفوف "الكتالوني"

GMT 11:10 2018 الثلاثاء ,07 آب / أغسطس

ياري مينا يقترب من الرحيل عن صفوف برشلونة

GMT 19:44 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"تويتر" تفرض قواعد لضبط رسائل الدعاية السياسية على منصتها

GMT 21:51 2018 الإثنين ,09 إبريل / نيسان

مسيرة الفرنسي كومان الذي ولد وفي فمه ملعقة ذهب

GMT 05:49 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

ارتفاع سعر بورش فئة 911 إلى 77,891 جنيهًا استرلينيًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib