القدس  غزة أولاً، ماذا عن لبنان

القدس - غزة أولاً، ماذا عن لبنان ؟

المغرب اليوم -

القدس  غزة أولاً، ماذا عن لبنان

حسن صبرا
بقلم : حسن صبرا*

ما ان انطلقت انتفاضة القدس بعد القرار الصهيوني العنصري بطرد عائلات مقدسية من بيوتها في حي الشيخ جراح حتى راح اعلاميون وسياسيون لبنانيون وعرب يصعدون تسخين اقلامهم وحناجرهم لمساءلة حركة حماس على صمتها عن نجدة ابناء فلسطين  المقدسيين .. ووصلت المساءلة الى درجة الشماتة بأن حماس لن تفعل شيئاً لنجدة فلسطينيي القدس مكتفية بحكم فلسطينيي قطاع غزة بالحديد والنار والاحكام الدينية التي تفصلها على هواها ثم بعد مرور عدة ايام وصلت المساءلة ثم الشماتة الى حزب الله في لبنان لتمتد الى ما اعتبرته هذه الجماعات صمتاً ايرانياً

نحن في الشراع لا نؤيد اي سلطة تحكم بإسم الدين لا المحمدي ولا المسيحي ولا الموسوي لأن الحكم هو لله وبالتالي نحن لا نؤيد الا السلطات المدنية التي تحكم بالعدل والعزة واللطف والحكمة .. وكلها من اسماء الله الحسنى وهكذا يكون الحكم لله لا للحركة اي حركة ولا للحزب اي حزب ولا لمنظمة او تنظيم .. ونحن كنا وما زلنا نعتذر ان عدو الامة العربية هو العدو الصهيوني وعدونا هو كل نظام او اسرة يحميها هذا العدو ويجعلها تقبض على رقاب ملايين المواطنين العرب باسم القضية
  
ونحن لسنا على وفاق مع حماس وهي انشأت امارة باسم الاخوان المسلمين ولا ننتمي الى دعوة الولي الفقيه ... انما في اي قتال ضد العدو الصهيوني فنحن نعتبر انفسنا معنيين كعرب قوميين ووطنيين بالصراع العربي - الصهيوني وجزءاً منه كل في موقعه .. والذين شمتوا من صمت حماس في الايام الاولى للانتفاضة المقدسية هم انفسهم راحوا يهاجمونها لأنها تطلق الصواريخ على العدو في المدن الفلسطينية التي يحتلها .. وفي حين راح فيه الاعلام الصهيوني يتحدث عن ان اسرائيل في حالة انهياره  راح الشامتون الذين هاجموا حماس لصمتها الاولي يلومونها ويحذرونها لأنها جلبت الخراب على سكان القطاع بعد العدوان الصهيوني على اهله وقادة حماس !!! اي انفصام يعيشه هؤلاء؟ 
الامر نفسه يتكرر الآن في بعض الإعلام اللبناني والعربي حيث يشمت البعض لأن المقاومة الاسلامية لم تشارك - حتى الآن- في المواجهة مع العدو الصهيوني مع العلم ان الاشتباك دائم مع هذا العدو بوسائل مختلفة ... حتى اذا اندلعت المواجهة الى حدود الحرب مع العدو الصهيوني خرجت الاصوات الشامتة نفسها تولول لأن الحزب الذي يقود المقاومة ورط لبنان وشعبه ومصالحه في هذه الحرب 

نحن لسنا مع الحرب في المبدأ ولا نحرض عليها .. والذي يشمت بحزب الله انه لم يحارب دفاعاً عن انتفاضة المقدسيين كما تفعل حماس سيولول ويندب ويلطم في اللحظة التي يطلق فيهاحزب الله صواريخه فتنطلق غارات العدو على لبنان  لتدمر وتحرق 
  والذين يشمتون الآن بإيران لأنها لم تشارك بالحرب بين العدو الصهيوني وحماس لا يدرك او هو يدرك امرين :
الامر الاول ان ايران هي التي مكنت حماس من الرد على العدو لتصل صواريخها الى عمق اراضي وطنها فلسطين المحتل .. انه اذن رد ايراني بأيدي ابناء فلسطين  ومن سيقول انها حرب بالوكالة فليتفضل ويطالب الدول العربية بحرب ضد العدو مباشرة حتى لا تظل حرب ايران بالوكالة

الامر الثاني ان ايران تمول عرباً بالمال والسلاح والسياسة والاعلام للدفاع عن قضيتهم وهي تريد النجاة بملفها النووي الذي لا يسمح العدو لها بتملكه .. وعندما وجد العدو الصهيوني ان ايران يمكن ان تنجو بهذا الملف لم تتوقف في اي لحظة عن العمل بكل الوسائل عن محاولات تدميره بالتفجيرات داخل ايران واغتيال علمائه وملاحقة مصالح ايران براً وبحراً ، ونحن نعتقد ان من المنطق ان ترد ايران ايضاً بكل الوسائل .. وهل محرم على ايران ان ترى في انتفاضة المقدسيين باباً للرد على العدو الصهيوني من خلال حماس وغزة كلها اثناء سعيها لحماية ملفها النووي فتشعل فلسطين المحتلة ناراً وتضرب عمق الكيان الصهيوني ؟ وهل ممنوع تشابك المصالح الذي يفرض نفسه بالمنطق ؟ وهل اذا نامت الانظمة العربية او فتحت ابوابها للعدو الصهيوني نوافق على ما تفعله ونلوم ايران اذا وقفت وراء قوى عربية وسلحتها ومولتها لاستمرار القتال ضد العدو ؟ 
قولوا لنا هل تريدون صمت المقاومة الفلسطينية عن قضم العدو ما تبقى من القدس واستمرارا ً في حي الشيخ جراح ؟ ام تشمتون لأنها تقصف عمق الاراضي الفلسطينية حتى لو رد عليها بتدمير منهجي لقطاع غزة ؟ 

نحن لم ولن نتوقف عن نقد حماس لأنها تطبق احكاماً ضد الانسانية والمدنية على اهالي قطاع غزة .. اما اذا دافعت عن ابناء فلسطين  بطريقتها فلن نشمت بها ولن نساوي بينها وبين العدو كما لن نساوي بين انظمة عربية تخلت عن فلسطين واهلها وبين ايران التي وهي في طريقها لحماية مشروعها تدعم كل من يقاتل العدو الصهيوني.. من دون ان نتخلى عن نقدها في هذا المشروع . 
للتذكير فقط
—————-
بيانات المقاومة من غزة ضد العدو تصدر باسم المقاومة الفلسطينية ولا ذكر لحركة حماس

 حسن صبرا رئيس تحرير مجلة الشراع اللبنانية*

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القدس  غزة أولاً، ماذا عن لبنان القدس  غزة أولاً، ماذا عن لبنان



GMT 12:58 2021 الأربعاء ,24 آذار/ مارس

هل هي نهاية حرب اليمن؟

GMT 14:36 2021 الأحد ,07 شباط / فبراير

انتقام... وثأر!

GMT 14:29 2021 الأحد ,07 شباط / فبراير

المعرفة التي قتلت لقمان سليم

GMT 14:20 2021 الأحد ,07 شباط / فبراير

4 مليارات ثمن 12 بيضة

سيرين عبد النور تتألق بأفخم ملابس السهرات

بيروت- المغرب اليوم

GMT 14:04 2021 السبت ,12 حزيران / يونيو

فساتين صيفية بتصميمات مُريحة من وحي النجمات
المغرب اليوم - فساتين صيفية بتصميمات مُريحة من وحي النجمات

GMT 14:02 2021 السبت ,12 حزيران / يونيو

ديكورات فخمة مقبولة التكاليف لمنزل عصري متجدد
المغرب اليوم - ديكورات فخمة مقبولة التكاليف لمنزل عصري متجدد

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 12:25 2021 الأحد ,06 حزيران / يونيو

“الكاف” يؤجل موعد قرعة كأس أمم إفريقيا

GMT 12:50 2021 الأحد ,30 أيار / مايو

برشلونة يستعد لإعلان أولى صفقاته الصيفية

GMT 13:19 2021 السبت ,22 أيار / مايو

ميسي يؤكد بكيت من أجل مغادرة برشلونة

GMT 08:50 2021 الأحد ,23 أيار / مايو

توخيل يكشف موقفه من ضم هاري كين لتشيلسي

GMT 02:43 2021 السبت ,15 أيار / مايو

قائمة البرازيل لتصفيات مونديال قطر 2022

GMT 17:23 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

يحمل إليك هذا اليوم كمّاً من النقاشات الجيدة

GMT 17:22 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدًا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 06:18 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الجمعة 30 تشرين الثاني / أكتوبر 2020
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib