تيريزا ماي تواجه النقد من قبّل قادة مجلس النواب

بعد موافقتها على إلقاء كلمة في مؤتمر البرلمان الأوروبي

تيريزا ماي تواجه النقد من قبّل قادة مجلس النواب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تيريزا ماي تواجه النقد من قبّل قادة مجلس النواب

تيريزا ماي تواجه النقد
لندن ـ كاتيا حداد

سخِرَ زعماء البرلمان الأوروبي من رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، وشنّ رئيس الوزراء البلجيكي السابق غاي فيرهوفشتات، ضغطًا على رئيسة الوزراء البريطانية لمواجهة أعضاء الاتحاد الأوروبي البالغ عددهم 751 عضوا في البرلمان الأوروبي، في نقاش بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ووافقت ماي على إلقاء كلمة في مؤتمر البرلمان للرؤساء، وهو اجتماع مغلق لرؤساء المجموعات السياسية للاتحاد الأوروبي، في زيارة مستقبلية لبروكسل أو ستراسبورغ، ولكن ليس في الجلسة الكاملة للبرلمان. وسخر فيليب لامبيرتس، الرئيس البلجيكي المشارك لمجموعة الخضر في البرلمان، يوم الثلاثاء من هذا القرار.

وقال "الانطباع بأنها لدينا هو أنها سيدة ليس لديها خبرة في التعامل مع الموقف، وهذا يعني أنها تصل إلى حافة مهاراتها الآن. وأعتقد أنه بدأت في الظهور". وأضاف "لو كنت مستشارًا لها، كنت قد نصحتها بالشيء نفسه. أعتقد أن لديها المزيد من الخسائر أكثر من الفوز لاحقًا. إذا كانت ستأتي إلى بروكسل أو ستراسبورغ أعتقد أنها ستخاطر بزيادة إضعاف موقف بريطانيا".

وأضاف فيرهوفستادت، رئيس مجلس النواب المكلف بـ"البريكسيت"، "بدلا من مجرد مخاطبة مؤتمر الرؤساء أود أن أشجعها على مخاطبة البرلمان بأكمله، وقد فعلت رؤساء دول أخرى هذا في الماضي". وتابع "أن ذلك سيكون مفيدًا فقط لأن البرلمان الأوروبي يحتاج إلى إعطاء الضوء الأخضر للمفاوضات".

ومثل البرلمانات الوطنية في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي، فإنّ البرلمان الأوروبي يُمارس حق النقض الفعلي على اتفاق بريكسيت النهائي بالتصويت على تصديقه. وكان قرار ماي بعدم الحديث في الجلسة العامة وصفته مصادر في الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي، بأنه "هدفها الخاص". وكان كل من مارجريت تاتشر وجوردون براون وتوني بلير قد تحدثوا إلى البرلمان الكامل خلال فترة ولايتهم.

ولم يتأكد بعد موعد الزيارة. وكان البرلمان الأوروبي قد دعا ماي إلى التحدث في حزيران / يونيو من هذا العام. ورحب فيرهوفستادت اليوم بنشر ورقة موقف بريطاني حول التعاون الأمني ​​بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي في المستقبل، لكنه حذر من أنّ أجهزة المخابرات البريطانية الرائدة في العالم لا يمكن أن تُستخدم كشريحة مساومة في محادثات بريكسيت.

وقال للصحافيين في ستراسبورغ "إنّ هذا لا يمكن أن يستخدم كمقايضة حول القضايا الأخرى، مثل العلاقات التجارية أو العلاقات الاقتصادية". واضاف "اننا لن نقدم لكم تعاونًا كبيرًا حول الأمن الخارجي والداخلي".

 

ويرفض الاتحاد الأوروبي الحديث عن أي جانب من جوانب العلاقة المستقبلية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي إلى أن يصل إلى "تقدمًا كافيًا" على مشروع قانون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وأيرلندا وحقوق المواطنين. وتتولى المفوضية الأوروبية قيادة مفاوضات الاتحاد الأوروبي.

ويقوم فيرهوفستادت، وهو رئيس وزراء بلجيكي سابق، بإعداد قرار برلماني يطلب فيه تأجيل القرار حتى ديسمبر/ كانون الأول، بدلا من أكتوبر/ تشرين الأول كما كان مقررًا في الأصل. ولا يمكن للهيئات البرلمانية أن تجبر اللجنة على الالتزام بتوصيتها. وحذر من أن "ما يمكن أن نقوله في الوقت الحاضر هو انه لم يتم إحراز تقدم كاف".

ووافق على ذلك كلا من مانفريد ويبر زعيم حزب الشعب الأوروبي، اكبر مجموعة في البرلمان الأوروبي. وقال "إن التقدم ليس قويًا حقًا"، مضيفًا "يتعين علينا توضيح النقاط الثلاث على الطاولة". وتابع "أنهم بالنسبة لنا الدليل على ما اذا كنا نستطيع العمل مع السلطات البريطانية معا بثقة". يذكر أن أعضاء البرلمان الأوروبي سيجتمعون في ستراسبورغ هذا الأسبوع قبل خطاب رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر الرئيسي السنوي للاتحاد.

ومن المتوقع أن يلقي الخطاب الضوء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وأن يركز بدلًا من ذلك على تصوير متحمس لمستقبل الاتحاد الأوروبي. وادعى كل من السيد ويبر، والسيد فيرهوفستادت، والسيد لامبرتس أنّ الشعور المؤيد للاتحاد الأوروبي قد ارتفع بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقال جياني بيتيلا، الزعيم الإيطالي لمجموعة الاشتراكيين والديمقراطيين، "إنّ البانوراما السياسية الأوروبية التي نواجهها هذه الأيام تحسنت قليلا مقارنة بما كان لدينا، بعد استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تيريزا ماي تواجه النقد من قبّل قادة مجلس النواب تيريزا ماي تواجه النقد من قبّل قادة مجلس النواب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تيريزا ماي تواجه النقد من قبّل قادة مجلس النواب تيريزا ماي تواجه النقد من قبّل قادة مجلس النواب



بفستان من الدانتيل الأسود كشف جسدها

هالي بيري جريئة ومثيرة في حفل NAACP Image

واشنطن - عادل سلامة
ظهرت النجمة هالي بيري، الحائزة على جائزة "الأوسكار"، بإطلالة مثيرة وجريئة أثارت  ضجة كبيرة فى حفل "NAACP Image Awards"، في دورته الـ49، في باسادينا بولاية كاليفورنيا يوم الاثنين، وهو حفل سنوي تقدمه الجمعية الوطنية الأميركية، لتكريم الأشخاص من أعراق وأصول مختلفة لإنجازاتهم في السينما والتلفزيون والموسيقى والأدب وذلك وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. ارتدت نجمة هوليوود البالغة من العمر 51 عاماً، فستاناً من الدانتيل الأسود والأحمر الشفاف والذي كشف عن أجزاء من جسدها لتتباهي بيري بخصرها النحيل وساقيها الممشوقتان. وأضفى على جمالها خمرى اللون، تسريحة شعرها المرفوع على شكل كعكة، مما يبزر من حيويتها المشرقة، واختارت زوجا من الأقراط السوادء، كما انتعلت زوجا من الأحذية بنفس اللون ذات الكعب العالي، حيث أنها جذبت الأنظار والأضواء، من خلال ابتسامتها الساحرة، وفستانها المثير. وأضافت لمسة من ظلال العيون السوداء والماسكارا وبعضا من أحمر الشفاة الوردي اللامع لإكمال اطلالتها.

GMT 04:30 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

العودة للأصل عنوان مجموعة "فيرساتشي" و"برادا" الشتوية
المغرب اليوم - العودة للأصل عنوان مجموعة

GMT 07:59 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

زوار بوليفيا يحتفظون بالهدايا على شكل تماثيل اللاما
المغرب اليوم - زوار بوليفيا يحتفظون بالهدايا على شكل تماثيل اللاما

GMT 05:59 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

زوجان في لندن يُبدعان في تحويل بيتهما لمنزل مُتعدّد الوظائف
المغرب اليوم - زوجان في لندن يُبدعان في تحويل بيتهما لمنزل مُتعدّد الوظائف

GMT 05:38 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

استعراض فرص بريطانيا للبقاء في الاتحاد الأوروبي
المغرب اليوم - استعراض فرص بريطانيا للبقاء في الاتحاد الأوروبي

GMT 03:50 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا لمشاكل مادية
المغرب اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا لمشاكل مادية

GMT 08:49 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أليساندرو سارتوري يسرق الأنظار إلى "زينيا" بابتكاراته
المغرب اليوم - أليساندرو سارتوري يسرق الأنظار إلى

GMT 07:11 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يهدئ العقل
المغرب اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يهدئ العقل

GMT 08:50 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أنواع الثريات وأشكالها هدف الباحثين عن الرفاهية
المغرب اليوم - أنواع الثريات وأشكالها هدف الباحثين عن الرفاهية

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib