تيريزا ماي تواجه النقد من قبّل قادة مجلس النواب

بعد موافقتها على إلقاء كلمة في مؤتمر البرلمان الأوروبي

تيريزا ماي تواجه النقد من قبّل قادة مجلس النواب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تيريزا ماي تواجه النقد من قبّل قادة مجلس النواب

تيريزا ماي تواجه النقد
لندن ـ كاتيا حداد

سخِرَ زعماء البرلمان الأوروبي من رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، وشنّ رئيس الوزراء البلجيكي السابق غاي فيرهوفشتات، ضغطًا على رئيسة الوزراء البريطانية لمواجهة أعضاء الاتحاد الأوروبي البالغ عددهم 751 عضوا في البرلمان الأوروبي، في نقاش بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ووافقت ماي على إلقاء كلمة في مؤتمر البرلمان للرؤساء، وهو اجتماع مغلق لرؤساء المجموعات السياسية للاتحاد الأوروبي، في زيارة مستقبلية لبروكسل أو ستراسبورغ، ولكن ليس في الجلسة الكاملة للبرلمان. وسخر فيليب لامبيرتس، الرئيس البلجيكي المشارك لمجموعة الخضر في البرلمان، يوم الثلاثاء من هذا القرار.

وقال "الانطباع بأنها لدينا هو أنها سيدة ليس لديها خبرة في التعامل مع الموقف، وهذا يعني أنها تصل إلى حافة مهاراتها الآن. وأعتقد أنه بدأت في الظهور". وأضاف "لو كنت مستشارًا لها، كنت قد نصحتها بالشيء نفسه. أعتقد أن لديها المزيد من الخسائر أكثر من الفوز لاحقًا. إذا كانت ستأتي إلى بروكسل أو ستراسبورغ أعتقد أنها ستخاطر بزيادة إضعاف موقف بريطانيا".

وأضاف فيرهوفستادت، رئيس مجلس النواب المكلف بـ"البريكسيت"، "بدلا من مجرد مخاطبة مؤتمر الرؤساء أود أن أشجعها على مخاطبة البرلمان بأكمله، وقد فعلت رؤساء دول أخرى هذا في الماضي". وتابع "أن ذلك سيكون مفيدًا فقط لأن البرلمان الأوروبي يحتاج إلى إعطاء الضوء الأخضر للمفاوضات".

ومثل البرلمانات الوطنية في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي، فإنّ البرلمان الأوروبي يُمارس حق النقض الفعلي على اتفاق بريكسيت النهائي بالتصويت على تصديقه. وكان قرار ماي بعدم الحديث في الجلسة العامة وصفته مصادر في الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي، بأنه "هدفها الخاص". وكان كل من مارجريت تاتشر وجوردون براون وتوني بلير قد تحدثوا إلى البرلمان الكامل خلال فترة ولايتهم.

ولم يتأكد بعد موعد الزيارة. وكان البرلمان الأوروبي قد دعا ماي إلى التحدث في حزيران / يونيو من هذا العام. ورحب فيرهوفستادت اليوم بنشر ورقة موقف بريطاني حول التعاون الأمني ​​بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي في المستقبل، لكنه حذر من أنّ أجهزة المخابرات البريطانية الرائدة في العالم لا يمكن أن تُستخدم كشريحة مساومة في محادثات بريكسيت.

وقال للصحافيين في ستراسبورغ "إنّ هذا لا يمكن أن يستخدم كمقايضة حول القضايا الأخرى، مثل العلاقات التجارية أو العلاقات الاقتصادية". واضاف "اننا لن نقدم لكم تعاونًا كبيرًا حول الأمن الخارجي والداخلي".

 

ويرفض الاتحاد الأوروبي الحديث عن أي جانب من جوانب العلاقة المستقبلية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي إلى أن يصل إلى "تقدمًا كافيًا" على مشروع قانون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وأيرلندا وحقوق المواطنين. وتتولى المفوضية الأوروبية قيادة مفاوضات الاتحاد الأوروبي.

ويقوم فيرهوفستادت، وهو رئيس وزراء بلجيكي سابق، بإعداد قرار برلماني يطلب فيه تأجيل القرار حتى ديسمبر/ كانون الأول، بدلا من أكتوبر/ تشرين الأول كما كان مقررًا في الأصل. ولا يمكن للهيئات البرلمانية أن تجبر اللجنة على الالتزام بتوصيتها. وحذر من أن "ما يمكن أن نقوله في الوقت الحاضر هو انه لم يتم إحراز تقدم كاف".

ووافق على ذلك كلا من مانفريد ويبر زعيم حزب الشعب الأوروبي، اكبر مجموعة في البرلمان الأوروبي. وقال "إن التقدم ليس قويًا حقًا"، مضيفًا "يتعين علينا توضيح النقاط الثلاث على الطاولة". وتابع "أنهم بالنسبة لنا الدليل على ما اذا كنا نستطيع العمل مع السلطات البريطانية معا بثقة". يذكر أن أعضاء البرلمان الأوروبي سيجتمعون في ستراسبورغ هذا الأسبوع قبل خطاب رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر الرئيسي السنوي للاتحاد.

ومن المتوقع أن يلقي الخطاب الضوء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وأن يركز بدلًا من ذلك على تصوير متحمس لمستقبل الاتحاد الأوروبي. وادعى كل من السيد ويبر، والسيد فيرهوفستادت، والسيد لامبرتس أنّ الشعور المؤيد للاتحاد الأوروبي قد ارتفع بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقال جياني بيتيلا، الزعيم الإيطالي لمجموعة الاشتراكيين والديمقراطيين، "إنّ البانوراما السياسية الأوروبية التي نواجهها هذه الأيام تحسنت قليلا مقارنة بما كان لدينا، بعد استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تيريزا ماي تواجه النقد من قبّل قادة مجلس النواب تيريزا ماي تواجه النقد من قبّل قادة مجلس النواب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تيريزا ماي تواجه النقد من قبّل قادة مجلس النواب تيريزا ماي تواجه النقد من قبّل قادة مجلس النواب



في إطار سعيها لمساعدة الفئات الفقيرة والمحتاجة

ليلي كولينز تظهر بإطلالة رائعة في حفلة خيرية

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
لطالما عُرف عن الممثلة الأميركية ليلي كولينز استخدامها لشهرتها في سبيل أهداف نبيلة، لم ترفض الدعوة لحضور حفلة "Go Campaign Gala" الخيري الخاص بجمع الأموال لصالح الأيتام والأطفال الضعفاء في جميع أنحاء العالم، وأطلت النجمة البالغة من العمر 28 عامًا على جمهورها بإطلالة جذابة وأنيقة خلال الحفلة التي عقدت في مدينة لوس أنجلوس، مساء السبت. ارتدت بطلة فيلم "To The Bone"، فستانًا قصيرًا مطبوعًا بالأزهار ذو كتف واحد جذب انظار الحضور، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية اللامعة ذات كعبٍ عال أضاف إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، واكملت إطلالتها بلمسات من المكياج الناعم والقليل من الاكسسوارات. ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، صورًا لكولينز برفقة الممثل الشهير روبرت باتينسون بطل سلسلة أفلام "Twilight"، الذي جذب الانظار لإطلالته المميزة. بدأت الممثلة الأميركية العمل على تصوير فيلم "Tolkein"، وهو فيلم دراما سيرة ذاتية، الفيلم من بطولة

GMT 09:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"المعطف الصوفي" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
المغرب اليوم -

GMT 08:02 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة "تبليسي" وجهتك المثالية في عطلة نهاية الأسبوع
المغرب اليوم - مدينة

GMT 08:08 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل "فورناسيتي" تكشف عن مزج خيالي للفن بالديكور
المغرب اليوم - جولة داخل منزل

GMT 04:06 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ترنتي ميرور" تأمل في شراء مجموعة صحف جديدة في انجلترا
المغرب اليوم -

GMT 06:00 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحجار النادرة تزين المجموعة الجديدة من "بوميلاتو"
المغرب اليوم - الأحجار النادرة تزين المجموعة الجديدة من

GMT 09:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تمثل أفضل الأماكن الهادئة في لندن
المغرب اليوم - سيبتون بارك تمثل أفضل الأماكن الهادئة في لندن
المغرب اليوم - لا تتعجل عند شراء أي قطعة أثاث لمنزل أحلامك لمجرد اقتناصها

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 20:38 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن لشاب اغتصب فتاة أمام والدها في الجديدة

GMT 16:57 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

رونار يقع في حب الصخيرات ويستقر بها منذ نحو عام

GMT 23:07 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

لقجع يؤكد ننتظر رد "الفيفا" في قضية منير الحدادي

GMT 00:26 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة أكبر معمر في المغرب عن عمر 140 عامًا

GMT 21:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن لمدة عام لشاب بتهمة ممارسة الجنس مع قاصر

GMT 09:05 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار المحروقات بعد إقرار الزيادة الجديدة

GMT 22:58 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأمن" ينفي تحرش شرطيين بسيدتين في الدار البيضاء"

GMT 15:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

النيجيري شيسوم شيكاتارا يقرر الرحيل عن الوداد البيضاوي
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib