المغرب اليوم - وود ماكينزى تتوقع تراجع التنقيب عن النفط والغاز في الشرق الأوسط

وود ماكينزى تتوقع تراجع التنقيب عن النفط والغاز في الشرق الأوسط

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وود ماكينزى تتوقع تراجع التنقيب عن النفط والغاز في الشرق الأوسط

دبي - المغرب اليوم

تتوقع مؤسسة وود ماكينزى لدراسات الطاقة تراجع نمو إنتاج النفط والغاز فى منطقة الشرق الأوسط، نظرًا لقلة تراخيص التنقيب الممنوحة للشركات وتقلص أنشطة الحفر ومتوسط الاحتياطيات المكتشفة للبئر على مدى السنوات القليلة الماضية. وشهد العقد الماضى زيادة كبيرة فى التراخيص الممنوحة لشركات النفط العالمية فى الشرق الأوسط وتراوحت تلك التراخيص بين امتيازات للتنقيب عن النفط فى العراق ومشروعات للغاز الطبيعى المسال فى قطر، وهو ما نتج عنه زيادة كبيرة فى أنشطة الحفر والاحتياطيات المكتشفة للبئر فى الأعوام التى أعقبت التراخيص. وبعد زيادة عدد التراخيص من نحو 20 ترخيصًا فى عام 2000 إلى أكثر من 50 ترخيصًا فى 2009 تراجع هذا العدد إلى نحو 15 ترخيصًا بحلول 2012، بينما زاد عدد التراخيص التى تخلت عنها الشركات العالمية إلى أكثر من مثليه ليبلغ نحو 20 ترخيصًا سنويًا على مدى السنوات الأربع الماضية. وقال ستيوارت وليامز، محلل الطاقة لمنطقة الشرق الأوسط لدى وود ماكينزى "دخلنا فى الحلقة مجددًا. نتجه للنزول مرة أخرى."شهدنا هذا العام والذى سبقه تنازلات عن التراخيص تفوق الترسيات لكن لا يزال هناك عدد صحى من التراخيص القائمة." وجذبت احتياطيات تقليدية ضخمة من النفط والغاز استثمارات بمليارات الدولارات إلى المنطقة على مدى عقود. لكن ازدهار إنتاج النفط والغاز الصخرى فى الولايات المتحدة على مدى الأعوام القليلة الماضية والاكتشافات الكبيرة الجديدة فى أفريقيا، جعلت شركات الطاقة العالمية العملاقة مثل إكسون موبيل وشل وتوتال وبى.بى أقل رغبة فى الاستثمار فى أنحاء غير مستقرة فى الشرق الأوسط فى الأعوام القليلة الماضية. ورغم أن تأثير الهجمات المتكررة التى يتعرض لها خط الأنابيب الرئيسى لتصدير النفط فى اليمن على إمدادات النفط العالمية محدود، نظرًا لأنه كان يصدر أقل من 130 ألف برميل يوميًا فى 2010 قبل أن تنزلق البلاد إلى الفوضى فى 2011، إلا أن تأثير عدم الاستقرار فى الأمد البعيد على الإمدادات العالمية قد يكون كبيرًا. وكان اليمن فى الأعوام من 2005 إلى 2008 فى صدارة دول الشرق الأوسط من حيث عدد الآبار الاستكشافية التى تم حفرها، لكن أنشطة الحفر تقلصت فى 2009 ويرجع ذلك جزئيًا إلى تردى الأوضاع الأمنية فى البلاد. وتوقفت أنشطة الحفر تقريبًا منذ الاحتجاجات ضد الحكومة التى اندلعت فى أوائل 2001. وفى سوريا توقفت تلك الأنشطة فى 2012 بسبب الحرب الأهلية بعدما جاءت دمشق فى المركز الثانى بعد سلطنة عمان فى أنشطة الحفر فى عامى 2010 و2011. وقال وليامز "كان اليمن مكانًا مذهلا للتنقيب وناجحًا بالنسبة لبلد غير عضو فى منظمة أوبك. لكن ذلك تراجع بشكل سريع للغاية مع اندلاع الاضطرابات فى البلاد ولم نشهد فى العام الماضى حفر أى آبار استكشافية." وأضاف أن نشاط الحفر قد ينمو بعد جولة التراخيص القادمة. وساهمت زيادة أنشطة الحفر فى كردستان وإسرائيل فى سد الفجوة الناجمة عن سوريا واليمن جزئيًا، لكن بشكل عام فقد انخفض عدد الآبار الاستكشافية التى تم حفرها إذ تراجع بنحو الربع من 2011 إلى 2012. لكن الأمر الذى يثير مزيدًا من المخاوف على مستقبل إمدادات الطاقة العالمية هو انخفاض الاحتياطيات المكتشفة للبئر على مدى الأعوام الثلاثة الماضية. فبعد ارتفاع تلك الاحتياطيات إلى ذروتها عند نحو 170 مليون برميل من المكافئ النفطى فى 2009- وهو أعلى كثيرًا من المتوسط العالمى- تراجع متوسط الاحتياطيات المكتشفة فى الشرق الأوسط إلى نحو 20 مليون برميل من المكافئ النفطى فى 2012، بحسب تقديرات وود ماكينزى. وقال وليامز "نحن فى اتجاه نزولى لذا فإن الأمر محبط إلى حد ما."

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - وود ماكينزى تتوقع تراجع التنقيب عن النفط والغاز في الشرق الأوسط المغرب اليوم - وود ماكينزى تتوقع تراجع التنقيب عن النفط والغاز في الشرق الأوسط



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - وود ماكينزى تتوقع تراجع التنقيب عن النفط والغاز في الشرق الأوسط المغرب اليوم - وود ماكينزى تتوقع تراجع التنقيب عن النفط والغاز في الشرق الأوسط



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

عارضة الأزياء الداخلية إيرينا شايك تخطف الأضواء بالبيجامة

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك.   وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة.   وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال
المغرب اليوم - ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 02:24 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
المغرب اليوم - دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا
المغرب اليوم - شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib