المغرب اليوم  - حملة فنية ضد التحرش الجنسي في البلاد العربية

حملة فنية ضد التحرش الجنسي في البلاد العربية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - حملة فنية ضد التحرش الجنسي في البلاد العربية

بيروت ـ وكالات

تعمل مجموعة من الفنانين العرب من سوريا ولبنان ومصر والبحرين وفلسطين وسواها على اطلاق حملة لمواجهة ظاهرة التحرش الجنسي في البلاد العربية، في محاولة لإغناء النقاش حول هذه الظاهرة وسبل مواجهتها، وذلك من خلال فيلم قصير وكتاب قصص مصورة تروي احداثا حقيقية.وتأتي هذه المبادرة في الوقت الذي تتصدر فيه قضايا التحرش الجنسي، لا سيما في مصر، واجهة القضايا الاجتماعية والنقاش في المجتمعات العربية الخارجة من التحولات السياسية الكبرى، وخصوصا بعد حوادث التحرش الدموية التي سجلت في مصر في ظل انكفاء السلطات عن المعالجة وتبرير بعض الاسلاميين المتشددين لهذه الحوادث، ما اثار ردود فعل ومبادرات احتجاجية في بعض المدن العربية وفي الساحة الافتراضية على الانترنت. والمشروع تقوم به المؤسسة العربية لمسرح الدمى والعرائس"، بالشراكة مع مؤسسة "هاينرش بول" الألمانية، و"انترنيوز" الأردنية، وقد أنجزت فيلما قصيرا من ثلاث دقائق اعتمد تقديم واحدة من قصص التحرش عبر الدمى، في إطار مسرح خيال الظل.وقال محمود حوراني، أحد القائمين على المشروع "هذا العام هدفنا كان صناعة دمى لها علاقة بحقوق الإنسان في عالمنا العربي، ومن هنا فكرنا بعمل شيء ضد التحرش، فجاءت فكرة فيلم، وهو دعاية توعوية".وأضاف "أما لماذا اخترنا مسرح خيال الظل، فلأنه منا وفينا، وجذوره مديدة". ويتناول الفيلم قصة واحدة، يتعرض فيها شاب لفتاة في الطريق، بألفاظ شارعية، والفيلم يصور المفارقة بين الاستعراض الدنجواني للرجل، وإبداء رغبته في "الحصول على البنت"، وكيف سينقلب إلى ادعاء إهمالها واحتقارها حين ترفضه بقوة.وينتهي الفيلم بأغنية راب تصور السلوك الفظ للشاب المتحرش، وتحاول الاقتراب من عالم شباب اليوم برشاقة أسلوبها. وأكد حوراني أن جزءا من أسلوب عملهم كان "اختبار القصص التي جرى جمعها مع متفرجين، للوصول إلى القصة الأكثر واقعية، ولغة الحوار الأقرب إلى التصديق". الفيلم هو من تصوير جود كوراني، وقام بتحريك الدمى مصطفى حجازي ودانا جمول.وأوضح حوراني أن مجموعة من النساء، من بينهن سحر مندور وكارولين كنج ونادين بكداش وسوسن نورالله "قمن بالبحث في قصص سالفة تتحدث عن مواجهة النساء للتحرش في غير بلد عربي".كذلك فإن المشروع يتولى إصدار كتاب يجمع عددا من الرسوم التي تلخص القصص التي جمعت من عدة بلدان عربية.ويقول حوراني "واحدة من القصص تتحدث عن سيدة يمنية كانت تخفي دبوسا حين يجري التحرش بها في حافلة مزدحمة، وبه كانت ترد على محاولات التحرش". ومن مصر قصة "عن تظاهرات طنطا وكيف أغلقت النساء الشارع احتجاجا على التحرش". ومن الأردن "هناك حكاية الأستاذة الجامعية التي شجعت طالباتها على عمل فيلم ضد التحرش، وفصلت إثر ذلك من الجامعة، قبل أن تعود تحت ضغظ المؤيدين لها". ومن البحرين هناك "حكاية نادي الكاراتيه الذي تأسس لتعليم النساء كيفية الرد على المتحرشين". يختم حوراني بالقول إن الفيلم "سيوزع بشكل مجاني على الفضائيات والمعنيين كعمل دعائي، أما الكتاب فسيطبع منه ستة آلاف نسخة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - حملة فنية ضد التحرش الجنسي في البلاد العربية  المغرب اليوم  - حملة فنية ضد التحرش الجنسي في البلاد العربية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - حملة فنية ضد التحرش الجنسي في البلاد العربية  المغرب اليوم  - حملة فنية ضد التحرش الجنسي في البلاد العربية



في إطار تنظيم عرض الأزياء في ميلانو

هايلي بالدوين تتألق خلال مشاركتها في أسبوع الموضة

ميلانو ـ ريتا مهنا
تعد واحدة من أهم عارضات الأزياء الشابة في الوقت الحالي، والتي ظهرت في عروض ميسوني وألبرتا فيريتي هذا الأسبوع، وأثبتت هايلي بالدوين مهاراتها مرة أخرى، الأحد، فقد ظهرت في عرض دولتشي أند غابانا لصيف وربيع 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو.  خطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 20 عامًا، أنظار الحضور وعدسات المصورين على حد سواء، بإطلالتها المثير والأنيقة في ثوب من الشيفون، مع كورسيه من الجلد. وحظيت ملكة المنصة بالاهتمام بفضل إطلالتها الجريئة، التي كشفت عن ملابسها الداخلية السوداء المخفية تحت ثوبها الشفاف، الذي أخفى أيضًا حمالة صدرها عن طريق كورسيه من  الجلد، والتي ترتديه في الأمام ويحيط بخصرها الصغير، مع تنورة سوداء من الشيفون الشفاف، كشفت عن ساقيها الطويلتين والنحيلتين. وأضافت زوجا من الأحذية السوداء ذات كعب صغير، ووضعت  وردة حمراء على شعرها، مع الأقراط اللامعة كإكسسوار مناسب للفستان المذهل، وتركت بالدوين شعرها منسدلا بطبيعته على

GMT 10:44 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

اكتشف أسرار أوروبا الشرقية خلال جولة في بلغاريا
 المغرب اليوم  - اكتشف أسرار أوروبا الشرقية خلال جولة في بلغاريا

GMT 11:23 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات
 المغرب اليوم  - منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات

GMT 01:39 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

دونالد ترامب يؤكد أن فترة كيم جونغ أون لن تطول
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يؤكد أن فترة كيم جونغ أون لن تطول
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib