المغرب اليوم  - إهتمام بالورشات التكوينية في مهرجان مسرح العرائس

إهتمام بالورشات التكوينية في مهرجان مسرح العرائس

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - إهتمام بالورشات التكوينية في مهرجان مسرح العرائس

الجزائر - وكالات

لاحظت المختصة في مسرح العرائس ماريا نيكانن إهتمام كبير للمشاركين في المهرجان الوطني الثقافي لمسرح العرائس لعين تموشنت بالورشات التكوينية. وأوضحت هذه المكونة الفنلندية يوم الأحد في ختام الورشة الثالثة والأخيرة قائلة "إنني تأثرت بهذا الاهتمام الذي لمسته لدى الفنانين والقائمين على الفرق وغيرهم مما دفعني إلى منح الأفضل". وأضافت أنها إكتشفت تفتح كبير للمشاركين وقواعد لمواصلة تحسين مستوى هذا الفن في الجزائر. "يجب أن نخرج العرائس من الأنماط التقليدية والمضي قدما إلى الأمام مثلما يحدث في أي مكان آخر" تضيف السيدة نيكانن. وتناولت هذه الورشة الثالثة المخصصة لموضوع "المرأة والدمية" وضع المرأة الفنانة التي تشق طريقها في هذا المجال الفني حيث أبرزت السيدة نيكانن "نرى منذ عشر سنوات فقط مساهمة المرأة في تطوير عالم العرائس". وأضافت أن الأشخاص المسنين جد حساسين للعرائس ومن هنا تظهر أهمية إشراكهم في هذا الفن لتكون هناك نظرة مختلفة مشيرة إلى أن الفنانين بحاجة كثيرا لهذه النظرة لكي لا يضفوا السلوك الطفولي على هذا الفن. وبعد عرض أشرطة فيديو وصور حول مكانة المرأة في فن العرائس خضع المشاركون لاختبارات عملية تخص تحريك الدمى انطلاقا من نص يقرأ في عدة لغات. وبالنسبة للمشاركين فقد كانت هذه الورشات مفيدة جدا لتجربتهم الشخصية من خلال تبادل المعلومات بشأن تطوير مسرح العرائس. وأوضح محمد كالي أن الأمر يتعلق على وجه الخصوص بالتأثير المتبادل بين المحرك والدمية لدرجة أن المحرك يصبح في الصف الثانوي . وبالنسبة للسينوغرافي وعضو لجنة التحكيم للطبعة السابعة لمهرجان عين تموشنت علاق عز الدين فإن الفضاء المسرحي للعرائس لم يعد يقتصر على منصة التحريك بل بالعكس أصبحت الدمية تحتل حتى الشارع لتتطور على نطاق أوسع. للتذكير فقد شارك هذا الأخير في صنع مع شركة "رويال دي لوكس" (فرنسا) زرافة من 25 طنا والتي تم تحريكها من قبل حوالي 15 شخصا. وبالنسبة للمخرج ومدير المسرح الجهوي لسعيدة السيد عز الدين عبار فان تطور العرائس في جميع أنحاء العالم "قد وضح الفكرة التي كانت لدينا حول الدمية على مستوى منصة التحريك فقط في سياق آخر". وأضاف رئيس لجنة التحكيم للمهرجان "أنها تتطور اليوم من الصغير جدا إلى الكبير جدا". للإشارة برمج الحفل الختامي لهذه التظاهرة غدا الاثنين بالقاعة القديمة لدار الثقافة لعين تموشنت. وسيتم بهذه المناسبة منح خمس جوائز للفائزين من بين الثمانية أعمال المقدمة من طرف الفرق المشاركة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إهتمام بالورشات التكوينية في مهرجان مسرح العرائس  المغرب اليوم  - إهتمام بالورشات التكوينية في مهرجان مسرح العرائس



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إهتمام بالورشات التكوينية في مهرجان مسرح العرائس  المغرب اليوم  - إهتمام بالورشات التكوينية في مهرجان مسرح العرائس



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib