المغرب اليوم - رسوم الغرافيتي بين الفن والجريمة

رسوم الغرافيتي بين الفن والجريمة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رسوم الغرافيتي بين الفن والجريمة

بون (المانيا) - المغرب اليوم

تختلف نظرة المجتمع لكتابات ورسوم الجرافيتي على الجدران. فبينما يراه البعض فناً يعتبره آخرون تخريبا، بسبب الأضرار التي تلحق بممتلكات الغير. في مدينة بون يسعى أحد فناني الجرافيتي إلى التقريب بين وجهات نظر الطرفين. لون هذا المخلوق الغريب أخضر وله أسنان شبيهة بأسنان سمك القرش تظهر من خلال ابتسامته. تُرى عما تعبر هذه الصورة؟ هل هي صورة لشبح لطيف؟ قد يفسر كل شخص الصورة حسب انطباعه لكنها قد تكون أيضا مجرد تعبير عن الشعور بالرضا التام. والأكيد هو أن هذا الجرافيتي رُسم بشكل قانوني على أحد الجدران المخصصة لذلك في مدينة بون، العاصمة السابقة لألمانيا. تعاني بون من مشكلة الرسومات والنقوش غير المسموح بها، والتي تستهدف جدران المنازل وصناديق الكهرباء والهاتف وأيضا الأنفاق غير المراقبة. يقول سيغفريد هوس، المكلف بمكافحة الجرافيتي والمواد الضارة ببلدية بون، بأن الكتابة على الجدران تكلف المدينة حوالي 90 ألف يورو سنويا لإزالتها وتنظيفها. ويشارك هوس في تنظيم حملة تستمر أسبوعا لمكافحة الجرافيتي غير المرخص له والذي يعاقب عليه القانون بشدة. ويصف هوس ذلك بقوله "إنها جريمة تلحق ضررا بممتلكات الآخرين". ويقدم هوس مثالا عن العقوبات التي يمكن أن تطال الرسم على صناديق البريد أو التلفون "يُلزم كل من رسم على صناديق الكهرباء المملوكة للدولة بدفع مبلغ 200 أو 300 يور تكاليف إزالة آثار ذلك الرسم". وحسب هوس أيضا، فإن الذين لا يستطيعون دفع هذا المبلغ يتم إشراكهم في التنظيف حتى يدركون حجم العناء الذي يسببه ذلك. وتسعى المدينة بالشراكة مع الشرطة وهيئة السكك الحديدية وجمعيات محلية تبادل الخبرات من أجل التوصل إلى حلٍ للتصدي لظاهرة الكتابة على الجدران. وتقدر الخسائر التي يسببها الجرافيتي على صعيد ألمانيا كلها بحوالي 200 مليون يورو سنويا. لكن هل الإجراءات الإدارية الصارمة كافية لوحدها لمواجهة هذه الظاهرة؟ الجرافيتي المرخص له يكون أكثر دواما ننتقل إلى نفق خاص بالمشاة وسط المدينة. في وسط هذا النفق يوجد حائط عريض تظهر فيه صورة لوجه مشهور من أبناء بون والذي تجاوزت شهرته حدود ألمانيا، إنه الموسيقار لودفيغ فان بيتهوفن. وقد تم رسم هذه اللوحة بالصباغة وبطلب من إدارة المدينة. يرى الفنان التشكيلي بنيامين سوبالا بأن مثل هذه الأعمال المرخص لها من طرف المدينة يمكن أن تثني رسامي الجرافيتي عن الرسم في الأماكن الأخرى. وكمثال آخر على ذلك، محطة للحافلات قريبة من نفس المكان يقول عنها سوبالا: "مرت ثلاث سنوات على الرسومات التي رسمناها في هذه المحطة ولم تتعرض حتى اليوم لأي تخريب". سوبالا هو فنان جرافيتي متقاعد وكلفته المدينة بلعب دور الوسيط بين بلديات المدينة ورسامي الجرافيتي. ففي حلقات دراسية يوضح سوبالا الإمكانيات المتوفرة لممارسة الجرافيتي بطريقة قانونية. غير أن سوبالا ينتقد أيضا مدينة بون لقلة الفضاء المخصص لممارسة الجرافيتي بشكل قانوني. ويقول بهذا الخصوص "إذا قارنت مدينة بون مع كولونيا فإن الأخيرة توفر الكثير من المساحات لرسامي الجرافيتي. ويقوم بذلك أيضا أصحاب المحلات التجارية وأتأسف بعض الشيء لعدم وجود مثل هذا الأمر في بون". وقد يساهم ذلك كثيرا في التخفيض من حجم الكتابة على الجدران بطريقة غير قانونية. من جهتها ترى إدارة مدينة بون، في شخص السيد هوس، بأن توفير أماكن خاصة بالجرافيتي في المدينة غير كفيل بحل المشكلة، ويبرهن هوس على ذلك بالقول: "الأماكن المخصصة للجرافيتي سيتم ملؤها في يوم ما. ثم يأتي شخص آخر ويقول هنا يسمح لي بالرسم ويقوم بالكتابة على جدران المبنى المجاور وبالتالي نكون أمام فعل مخالف للقانون". ويؤكد سوبالا على ضرورة التحرك بسرعة عند رؤية شخص يبدأ بالرسم على أحد الجدران وإذا لم يتم ذلك فإن راسم الجرافيتي يرى في فعله أمرا مقبولا. وينصح سوبالا باستخدام طلاء للجدران مضاد للجرافيتي يمكن تنظيفه 50 مرة. الصقور والبرقع والموز وتختلف الدوافع وراء الكتابة غير القانونية على الجدران. فقد يكون الهدف من ذلك هو التخريب وقد يكون أيضا التعبير عن فن نبيل أو عن نشاط سياسي. لكن توجد أيضا رسومات يكون معناها غير واضح تماما مثل رسومات الموز للفنان التشكيلي الألماني توماس باومغيرتل التي تزين حاليا أكثر من 4000 باب ومعرض. وفي مدينة لايبزيغ تم ترميم رسم الجرافيتي "مادونا والطفل" الذي أصبح مدرجا ضمن الآثار المحمية. أما في أفغانستان فتعبر فنانة الجرافيتي شميسة حساني من خلال رسومات لبرقع أزرق وراء القضبان عن اضطهاد المرأة في أفغانستان. وفي نيروبي يتم رسم جرافيتي في شكل صقور على جدران منازل يقطنها سياسيون متهمون بالفساد. ويرى سوبالا في ذلك دليلا كافيا على إضفاء صفة الفن على الجرافيتي لكن بشروط معينة "أنا أدعم الرسم القانوني لأنني أيضا كصاحب مِلك أعلم جيدا بأنه ليس جميلا بأن تضطر إلى التخلي عن عطلتك السنوية بسبب ضرورة إعادة صباغة جدران البيت أو شيء من هذا القبيل".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - رسوم الغرافيتي بين الفن والجريمة المغرب اليوم - رسوم الغرافيتي بين الفن والجريمة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - رسوم الغرافيتي بين الفن والجريمة المغرب اليوم - رسوم الغرافيتي بين الفن والجريمة



خلال العرض الأول لـ"All I See Is You in New York City"

جيجي حديد في إطلالة مميزة بفستان أصفر من "توم فورد"

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد عارضة الأزياء الأميركية -من أصل فلسطيني- جيجي حديد، واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم والأكثر أناقة، كالعادة تبدو متألقة في جميع إطلالتها تحت الأضواء، فقد ظهرت "22 عامًا" بإطلالة مميزة خلال حضورها العرض الأول للفيلم الجديد "All I See Is You in New York City" بطولة النجمة بليك ليفلي.   وبدت عارضة أزياء "توم فورد"، في إطلالة أنيقة ومثيرة، حيث ارتدت فستانًا من اللون الأصفر اللامع، الذي يكشف عن خصرها المتناغم، وانتعلت زوجًا من الأحذية ذو كعب عالي مطابقة للون الفستان، والذي أضاف إليها مزيدًا من الارتفاع، واضعة أقراطًا ذهبية على شكل وردة النرجس البري، واختارت مكياجًا صريحًا، من أحمر الشفاة الصارخ والماسكارا، ورفعت شعرها على شكل ذيل حصان صغير، ما أضفى إلى إطلالتها مزيدًا من الأنوثة.   والجدير بالذكر أن العارضة الشقراء لا تفوت فرصة لتعبر فيها عن حبها لأختها بيلا حديد، فقد قامت يوم

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
المغرب اليوم - الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء
المغرب اليوم - فندق

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى
المغرب اليوم - شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 00:46 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست" للإعلام
المغرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 01:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي
المغرب اليوم - تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز
المغرب اليوم - مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 06:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة " X3" الأنجح في سلسلة منتجات "بي ام دبليو"
المغرب اليوم - سيارة

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور
المغرب اليوم - دلال عبد العزيز تأمل أن ينال

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب
المغرب اليوم - إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح مزايا ثمرة التوت الأزرق بالنسبة للأطفال

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 09:10 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جيوفانا إنغلبرت تكشف رحلة صعودها إلى قمة عالم الموضة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib