المغرب اليوم - مجموعات موسيقية صوفية تتحف الجمهور في ليالي رمضان في طنجة

مجموعات موسيقية صوفية تتحف الجمهور في ليالي رمضان في طنجة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مجموعات موسيقية صوفية تتحف الجمهور في ليالي رمضان في طنجة

الرباط - وكالات

أتحفت المجموعات الغنائية والموسيقية للأمداح النبوية والسماع الصوفي،(السبت) الجمهور الذي حضر بكثافة إلى فضاء المندوبية(ساحة 9ابريل)، لمتابعة فقرات اليوم الثاني من فعاليات الدورة الخامسة من مهرجان ليالي رمضان بطنجة، التي انطلقت الجمعة وتختتم الليلة الاحد.ومنحت تلك السهرة الغنائية المفعمة بفيض صوفي وقدسي بهي، للجمهور من داخل وخارج المغرب، لحظات راقية، تجاوب معها بشكل كبير، فكانت كلها صلاة على النبي سيدنا محمد الكريم، ومناجاة للإنية الإلهية، طمعا في الثواب والأجر الحسن في هذا الشهر الكريم. وسافرت تلك اللوحات الموسيقية الأصيلة المشبعة بحس صوفي أنيق ونادر، بالمتلقي إلى عوالم شريفة، تزهر بسحر التصوف، وصفاء سريرته، صحبة أشعار الحلاج وابن الفارض، واشراقات رابعة العدوية والسهروردي، وذلك في سياق عشق صوفي ومحمدي خارق، وما في الجبة لا الله. وتناوب على فضاء مسرح السهرة، والذي تم إخراجه بطريقة فنية غاية في الروعة، جمعت بين الهندسة المعمارية المغربية الأصيلة، والإضاءة الفسيفسائية المزركشة، مجموعات غنائية من داخل وخارج المغرب، اجتمعت كلها على محبة الله ورسوله الكريم وآله واتباعه الأخيار، على ارض مشهود لها، بترسيخ قيم الهجرة والهوية والتاريخ والحضارة، منذ زمان. وأدت الفرق المشاركة، التي تجاوب معها المتلقي بشكل تلقائي رائع، لوحات موسيقية، وتطريزات فنية وموسيقية، أعادت الى الأذهان الى سحر الموسيقى الصوفية، والأبعاد الكونية والإنسانية للأغنية الملتزمة، بكل مكونتاها الدينية والروحية الممتعة. واستهل الحفل الفني، الثاني لليالي التي ينظمها منتدى الابداع بدعم من مجلسي البلدي الجالية المغربية بالخارج، وجهة طنجة تطوان، بتلاوة آيات بيات من الذكر الحكيم، تلها فرقة الشريف الإدريسي الآتية من سبتة المحتلة، وضمت عشرين فردا، من الصبايا والكتاكيت، فكان غنائها أحلى وأداؤها ليس له مثيل. وشقشقت تلك العصافير البهية، بالمناسبة، التي تقام خلال شهر رمضان الابرك، وبمناسبة الذكرى 14 عيد العرش المجيد، تحت شعار "هجرة وهوية"، بلكنتها الاسبانية الجميلة، وباللغة العربية، تراتيل إلهية وربانية، وأناشيد صلت على النبي محمد عليه الصلاة والسلام، فلفت أداؤها الممتاز الجمهور، الذي صفق لها كثيرا والله اكبر الله اكبر. وتنتمي هذه المجموعة الموسيقية الصوفية للمركز الثقافي الإدريسي بسبتة المحتلة، حيث يؤكد مديرها ادريس القاسمي انها صورة حقيقية لصيانة القيم والهوية المغربية والإسلامية الأصيلة هناك. وأحيت بالمناسبة فرقة الإمام الغزالي بدورها، وسط حضور استثنائي، سهرة فنية متميزة ادت فيها فيضا من الأغاني والوصلات الموسيقية المشرقية والمغربية الكلاسيكية، أعادة الى الذاكرة الموسيقية إبداعات، العديد من المنشدين والفنانين المغاربة، كالراحل عبد القادر الراشدي، والتي لا تنسى. ومزجت تلك الفرقة التي يترأسها الفنان محمد حنيني، في أغانيها الملتزمة الجميلة، بين المقامات الموسيقية الأصيلة، وبين الانشاد الموسيقي الصوفي، والتراثي العريق، الذي يمنح المتلقي في شهر رمضان الكريم هدوء وسكينة روحية لا يعلمها إلا الله. كما قدم الفنان احمد بنعمر، ومنير التمسماني القادم من بلجيكا، رفقة المع نجوم مدينة طنجة، سهرة فنية، كانت غاية في الأداء، والامداح النبوية الشريفة، ذكرت الجمهور الحاضر بالكثير من الإبداعات الخالصة التي صنعت فرجتها عائلة التمسماني في هذا اللون الغنائي الرقيق. وأسدل الستار على سهرة اليوم الثاني من ليالي رمضان بأداء غنائي ثنائي مغربي بلجيكي، رائع، أدى فيه كل من الفنان منير التسماني، واحمد بنعمر مواويل صوفية رائعة على مقام النهاواند، ضبطت إيقاعها فرقة نجوم مدينة طنجة برئاسة محمد براق. كما تم بالمناسبة توزيع عدد من الشواهد التقديرية والدروع التذكارية، تكريما وتقديرا لمساهمات هؤلاء المشاركين في إنجاح سهرات الدورة، التي تختتم اليوم الاحد، بندوة فكرية حول موضوع(الفن بين المحلية والعالمية) بمشاركة نخبة من الأكاديميين والباحثين من داخ وخارج المغرب.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مجموعات موسيقية صوفية تتحف الجمهور في ليالي رمضان في طنجة المغرب اليوم - مجموعات موسيقية صوفية تتحف الجمهور في ليالي رمضان في طنجة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مجموعات موسيقية صوفية تتحف الجمهور في ليالي رمضان في طنجة المغرب اليوم - مجموعات موسيقية صوفية تتحف الجمهور في ليالي رمضان في طنجة



خلال العرض الأول لـ"All I See Is You in New York City"

جيجي حديد في إطلالة مميزة بفستان أصفر من "توم فورد"

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد عارضة الأزياء الأميركية -من أصل فلسطيني- جيجي حديد، واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم والأكثر أناقة، كالعادة تبدو متألقة في جميع إطلالتها تحت الأضواء، فقد ظهرت "22 عامًا" بإطلالة مميزة خلال حضورها العرض الأول للفيلم الجديد "All I See Is You in New York City" بطولة النجمة بليك ليفلي.   وبدت عارضة أزياء "توم فورد"، في إطلالة أنيقة ومثيرة، حيث ارتدت فستانًا من اللون الأصفر اللامع، الذي يكشف عن خصرها المتناغم، وانتعلت زوجًا من الأحذية ذو كعب عالي مطابقة للون الفستان، والذي أضاف إليها مزيدًا من الارتفاع، واضعة أقراطًا ذهبية على شكل وردة النرجس البري، واختارت مكياجًا صريحًا، من أحمر الشفاة الصارخ والماسكارا، ورفعت شعرها على شكل ذيل حصان صغير، ما أضفى إلى إطلالتها مزيدًا من الأنوثة.   والجدير بالذكر أن العارضة الشقراء لا تفوت فرصة لتعبر فيها عن حبها لأختها بيلا حديد، فقد قامت يوم

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء
المغرب اليوم - فندق

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى
المغرب اليوم - شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 00:46 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست" للإعلام
المغرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 01:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي
المغرب اليوم - تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز
المغرب اليوم - مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 06:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة " X3" الأنجح في سلسلة منتجات "بي ام دبليو"
المغرب اليوم - سيارة

GMT 08:59 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

فانتوم 8 قمة الفخامة مع نظام إضاء متطور يعتمد على الليزر
المغرب اليوم - فانتوم 8 قمة الفخامة مع نظام إضاء متطور يعتمد على الليزر

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور
المغرب اليوم - دلال عبد العزيز تأمل أن ينال

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب
المغرب اليوم - إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح مزايا ثمرة التوت الأزرق بالنسبة للأطفال

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib