المغرب اليوم - مثقفون أفارقة يُطالبون بعودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي

مثقفون أفارقة يُطالبون بعودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مثقفون أفارقة يُطالبون بعودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي

الرباط ـ و.م.ع

طالب مثقفون أفارقة بعودة المغرب إلى أسرة الاتحاد الإفريقي، ودعوا إلى "تصحيح هذا الظلم التاريخي من خلال تجميد صفة عضو الممنوحة، يشكل غير شرعي، 'للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية' في أفق إلغائها". وفي بلاغ نشر على الموقع الإخباري الإفريقي "أفريكابلتلفيزون. كوم"، أوضح خبراء ومسؤولون عن مراكز ومعاهد دراسات استراتيجية وجيوسياسية إفريقية في مذكرة تحمل عنوان "لماذا ينبغي للمغرب العودة إلى الاتحاد الإفريقي"، "أنه في عالم يعيش فترة انتقالية شاملة، عالم يتجه نحو الباب المسدود والعجز يبدو أن المستقبل أضحى غامضا أكثر فأكثر". واعتبر موقعو المذكرة، ومن بينهم البرفيسور إيسوب باهاد وزير مستشار سابق في رئاسة جنوب إفريقيا، أنه على إفريقيا رفع تحديات جديدة في ظرفية مضطربة ومتغيرة، ملاحظين أنه بالرغم من السياق غير الواضح، تبرز ديناميات جديدة، مما يتيح فرصا يتعين على القارة الإفريقية اغتنامها للمشاركة في مجهود بناء النظام الدولي الجديد. وبعدما استحضروا الدعم الذي قدمه المغرب للبلدان الإفريقية لنيل استقلالها، أكد هؤلاء المثقفون على الدور التاريخي للمملكة في مؤتمر الدار البيضاء، باعتباره محطة رئيسية في الاندماج الإفريقي والتحرر التام للقارة، مذكرين بأن المغرب يعد من بين البلدان الثلاثين المؤسسة لمنظمة الاتحاد الإفريقي في 25 ماي 1963. وأعرب موقعو هذه المذكرة عن أسفهم لانسحاب المغرب من منظمة الاتحاد الإفريقي سابقا في فاتح نونبر 1984 على إثر قبول العضوية غير الشرعية 'للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية' بهذه المنظمة القارية، مسجلين أن هذا الكيان ليس عضوا في أي منظمة إقليمية (اتحاد المغربي العربي، جامعة الدول العربية، ومجموعة بلدان الساحل والصحراء). ولم يفت هؤلاء التنويه بالتعاون المثمر والفعال بين المغرب وبلدان إفريقيا جنوب الصحراء، وهو الحضور الذي يؤكد، بحسبهم، قيم ومبادئ التضامن والأخوة والالتزام والقرب والوفاء للانتماء الإفريقي للمملكة التي تعمل من أجل السلام والاستقرار والتنمية في القارة السمراء. وأشاروا أيضا إلى "الإصلاحات السياسية والمؤسساتية الهامة التي باشرها ملك المغرب والتي تجعل منه بلدا مستقرا وقويا بمؤسساته". وبعدما أبرزوا جهود الاتحاد الإفريقي من أجل تحقيق الاندماج والاستقرار والسلم والحكامة الجيدة بإفريقيا، اعتبر الموقعون أن وحدها المجموعات الكبيرة الموحدة تملك فرصة اقتراح بدائل للتغيير والتكيف تحظى بالمصداقية، معبرين عن اقتناعهم بأن "اتحادا إفريقيا قويا وذا مصداقية لا يمكن أن يستغني عن بلدا مهم كالمملكة المغربية". وطالبوا رؤساء الدول الإفريقية ومسؤولي لجنة الاتحاد الإفريقي ومجموع الشخصيات بالمنظمة القارية، من أجل العمل على "وضع حد لهذه الوضعية غير الشرعية التي ورثها الاتحاد الإفريقي"، كما دعوا الاتحاد إلى " تصحيح هذا الظلم التاريخي من خلال تجميد صفة عضو الممنوحة بطريقة غير شرعية 'للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية'، وذلك في أفق إلغائها". كما حثوا على "اتخاذ مبادرات جريئة من أجل عودة المملكة لأحضان منظمتنا المشتركة"، معربين عن اقتناعهم بأنه "أمام القارة الإفريقية فرصة تاريخية للمصالحة مع مجموع أعضائها".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مثقفون أفارقة يُطالبون بعودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي المغرب اليوم - مثقفون أفارقة يُطالبون بعودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مثقفون أفارقة يُطالبون بعودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي المغرب اليوم - مثقفون أفارقة يُطالبون بعودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا تتألق في بدلة بيضاء خلال حفلة خيرية

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض
المغرب اليوم - اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 05:03 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تطرح شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
المغرب اليوم - سيارة

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها
المغرب اليوم - قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 03:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib