المغرب اليوم  - مركز الشّيخ إبراهيم بن محمّد آل خليفة للثّقافة والبحوث يدشّن لقمتينا

مركز الشّيخ إبراهيم بن محمّد آل خليفة للثّقافة والبحوث يدشّن "لقمتينا"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مركز الشّيخ إبراهيم بن محمّد آل خليفة للثّقافة والبحوث يدشّن

المنامة - بنا

دشّن مركز الشّيخ إبراهيم بن محمّد آل خليفة للثّقافة والبحوث مساء السبت مقهى (لقمتينا) ضمن سلسلة مشاريعه في مدينة المحرّق، بدعمٍ من شركة توسعة غاز البحرين الوطنيّة، وذلك بالقرب من موقع البيوت الأثريّة الثّقافيّة التي يختصّ كلّ واحدٍ منها بلغة ثقافيّة وحضاريّة خاصّة، والتي يشتغل كلّ منها على موضوع فكريّ أو مكتسبٍ موروث للإنسان القديم، في سيرة توثيقيّة فكريّة وعمرانيّة. وقد حضر الافتتاح معالي الشّيخة ميّ بنت محمّد آل خليفة رئيسة مجلس أمناء المركز، العديد من الشّخصيّات المهتمّة بالتّراث العمرانيّ والنّشاط الثّقافيّ، وعدد من الإعلاميّين. وبهذه المناسبة اعربت معالي الشّيخة ميّ بنت محمّد آل خليفة عن عميق شكرها لشركة توسعة غاز البحرين الوطنيّة، مشيدةً بجهودها في دعم المشروع موضحة ان كلّ هذه المشاريع هي التحامٌ ما بين القطاع الخاصّ والمشاريع الأهليّة، وإنّها مؤشّرات جميلة للوعيّ بهذا الخلق الثّقافيّ والفكريّ، وتداخلٌ فعليٌّ ما بين كلّ تلك الأدوار من أجل إنجاز الأجمل للوطن. وأكّدت معاليها أنّ المركز يستلهم العديد من مشاريعه من البيئة التي ينتمي إليها وأنّ الاشتغال الثّقافيّ للمركز يسعى إلى إيقاظ الحواسّ الإنسانيّة للالتفاف إلى ما يحمله الماضي الجميل من مكوّنات وعناصر وروافع ثقافيّة وحضاريّة. وأوضحت انه للأمكنة والتّاريخ ذوق جميلٌ يمكننا إعادة تحسّسه واسترجاعه، يمكننا استعادة الطّعم والذّاكرة، ومعايشة روح المقاهي القديمة التي كانت لصيقة ببيوت الأجداد وجزءً من حياتهم الحميميّة . ويجسّد لقمتينا مقهى قريبًا من مركز الشّيخ إبراهيم بن محمّد آل خليفة للثّقافة والبحوث، ويستوحي اسمه من شجرة تين قديمة لها عمر البيتِ التّراثيّ، وتشهد لتاريخ المكان. حيث يمكن للزوّار الاستمتاع بـ "اللّقمة" بالقربِ من هذه الشّجرة "التّين"، والالتحام مع بيئتها الطّبيعيّة. وقد قامت المهندسة المعمارية جنان حبيب بإعادة اخراج البيت بحيث يستضيف المقهى زوّاره بمكان ذي طابع من وحي البناء التقليدي البحريني مع اضافة العناصر الحديثة مقدّما بذلك مزجاً معماريا وتصميما داخلياً يدمج الماضي بالحاضر. ويأتي هذا المشروع كجزءٍ من مشاريع مركز الشّيخ إبراهيم بن محمّد آل خليفة للثّقافة والبحوث، الذي يُعدّ مركزًا ثقافيًّا وحضاريًّا. حيث تأسّس المركز في العام 2002م في الموقع الأصليّ لمجلس الشّيخ إبراهيم بن محمّد آل خليفة بطرازٍ معماريّ قديمٍ ومميّز، وقد اهتمّ منذ تأسيسه بترميم العديد من البيوت التّراثيّة وإحياء أهميّتها التّاريخيّة والثّقافيّة، مثل بيت عبدالله الزّايد، عمارة بن مطر، مكتبة اقرأ في مدينة المحرّق، قاعة محمّد بن فارس لفنّ الصّوت الخليجيّ، بيت الكورار، الحديقة العموديّة الخضراء وغيرها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مركز الشّيخ إبراهيم بن محمّد آل خليفة للثّقافة والبحوث يدشّن لقمتينا  المغرب اليوم  - مركز الشّيخ إبراهيم بن محمّد آل خليفة للثّقافة والبحوث يدشّن لقمتينا



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مركز الشّيخ إبراهيم بن محمّد آل خليفة للثّقافة والبحوث يدشّن لقمتينا  المغرب اليوم  - مركز الشّيخ إبراهيم بن محمّد آل خليفة للثّقافة والبحوث يدشّن لقمتينا



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib