المغرب اليوم  - ندوة في يونسكو تقترح تأسيس جمعية لحماية اللغة العربية في الفضائيات
أخر الأخبار

ندوة في "يونسكو" تقترح تأسيس جمعية لحماية اللغة العربية في الفضائيات

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - ندوة في

باريس - أ.ش.أ

اقترح المشاركون فى الندوة التي عقدت /الأربعاء/ بمقر اليونسكو بباريس تأسيس جمعية متخصصة لحماية اللغة العربية في الفضائيات العربية. وخلال الندوة التي حملت عنوان "هل ساهمت الفضائيات العربية في نشر اللغة خارج الحدود " والتى نظمت فى إطار فعاليات اليوم العالمى للغة العربية.. تباينت وجهات نظر وآراء المتحدثين من الإعلاميين العرب حيث أعتبر البعض أن الفضائيات العربية ساهمت مساهمة كبيرة فى نشر اللغة لاسيما بين المهاجرين العرب، فيما استعرض البعض الاخر نقاط الضعف المتعلقة باللغة العربية في الفضائيات. وقال تقى الله أدهم من التلفزيون الموريتانى أن اللغة العربية المستخدمة في الفضائيات في أمس الحاجة إلى مراجعة شاملة بطريقة تتمسك بالحد الأدنى من قواعد اللغة.. منبها أن اللهجات المحلية أضحت "كابوسا" في الفضائيات العربية فضلا عن الأخطاء الفادحة التي تخرج عن بعض الشاشات العربية. ومن ناحيته..أعتبر حسين قنيبر من "قناة العربية الفضائية" أن هذه الفضائيات ساهمت بشكل كبير في معرفة أبناء المهاجرين العرب باللغة الأم، إلا أن هناك سلبيات تمثل تهديدا للغة العربية حيث أن بعض المعدين والمذيعين لا يراعون قواعد اللغة. كما أكد عثمان نجارى من قناة "ميدى 1" المغربية أن الفضائيات العربية من قبلها الإذاعات العربية ساهمت بالفعل في نشر اللغة العربية خارج الحدود خاصة بين أبناء الجاليات العربية في الخارج. ومن جانبه..تساءل عبده وازن الصحفي بجريدة "الحياة" عن "مساهمة الفضائيات العربية في نشر اللغة في الداخل قبل الخارج"..معربا عن اعتقاده أن الجيل الرابع من المهاجرين العرب لا يعرف اللغة العربية ولا يتابع الفضائيات العربية أيضا. وتطرق إلى خطورة عملية "دبلجة" المسلسلات الأجنبية باللهجات المحلية العربية المختلفة.. محذرا من أن اللغة العربية تتراجع بشكل "مخيف" في عالمنا العربي بسبب العولمة والإنترنت وانتشار الأفلام الأجنبية في البلدان العربية. وقال مصطفى الآغا المذيع بقناة "أم بى سى" أن هناك فرق كبير بين الفضائيات العربية الخاصة وتلك الحكومية.. محملا الدول ووزارات الثقافة مسئولية تراجع اللغة العربية في الوطن، ولكنه دافع في الوقت نفسه عن تأثير الفضائيات العربية على نشر اللغة. وأستعرض المشاركون في فعاليات اليوم العالمى للغة العربية باليونسكو أيضا دوافع النسخة العربية من الفضائيات الأجنبية وأيضا مساهمة الإعلام الجديد ولا سيما مواقع التواصل الاجتماعي في إعادة الشباب العربي إلى لغته.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ندوة في يونسكو تقترح تأسيس جمعية لحماية اللغة العربية في الفضائيات  المغرب اليوم  - ندوة في يونسكو تقترح تأسيس جمعية لحماية اللغة العربية في الفضائيات



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تبدو رائعة في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ندوة في يونسكو تقترح تأسيس جمعية لحماية اللغة العربية في الفضائيات  المغرب اليوم  - ندوة في يونسكو تقترح تأسيس جمعية لحماية اللغة العربية في الفضائيات



GMT 02:57 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية بتكلفة معقولة في أوروبا
 المغرب اليوم  - أفضل 19 وجهة سياحية بتكلفة معقولة في أوروبا

GMT 07:43 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

كارين برادلي تناقش اتمام صفقة الـ21 للاستحواذ
 المغرب اليوم  - كارين برادلي تناقش اتمام صفقة الـ21 للاستحواذ

GMT 07:33 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

استخدام الشطرنج لمساعدة الطلاب على زيادة التركيز
 المغرب اليوم  - استخدام الشطرنج لمساعدة الطلاب على زيادة التركيز

GMT 03:54 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ظهور إيفانكا ترامب وغاريد كوشنر في واشنطن
 المغرب اليوم  - ظهور إيفانكا ترامب وغاريد كوشنر في واشنطن

GMT 04:11 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يدعون إلى إعدام حيوانات الكنغر
 المغرب اليوم  - سكان أستراليا يدعون إلى إعدام حيوانات الكنغر

GMT 03:06 2017 الخميس ,01 حزيران / يونيو

شهر حزيران يحمل أوضاعًا تنذر بأزمات عالمية
 المغرب اليوم  - شهر حزيران يحمل أوضاعًا تنذر بأزمات عالمية

GMT 05:05 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

الأشخاص الذين يراقبون سيارة أخرى يتعرضون للحوادث
 المغرب اليوم  - الأشخاص الذين يراقبون سيارة أخرى يتعرضون للحوادث

GMT 09:45 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

تويوتا تقدم سيارة C-HR كروس أوفر مدمجة لـ2017
 المغرب اليوم  - تويوتا تقدم سيارة C-HR كروس أوفر مدمجة لـ2017

GMT 00:59 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

فريال يوسف تُوضّح أنّ دورها في "أرض جو" جذبها
 المغرب اليوم  - فريال يوسف تُوضّح أنّ دورها في

GMT 20:47 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

طرح هاتف "نوكيا 3310" في العالم العربي بسعر كبير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib