المغرب اليوم  - فنانون إسبان ينقضون على مرحلة فرانكو

فنانون إسبان ينقضون على مرحلة فرانكو

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - فنانون إسبان ينقضون على مرحلة فرانكو

مدريد - ا.ف.ب

يتعمد النحات الاسباني اوجينيو ميرينو تحدي بقايا انصار الديكتاتور فرانكو من خلال اعماله، متعرضا بذلك لموضوع ما زال يعد حساسا في اسبانيا رغم مرور عقود على انقضاء تلك المرحلة المظلمة من تاريخ البلاد.وهذا الفنان البالغ من العمر 36 عاما هو من جيل الفنانين الشباب الذين ولدوا بعد وفاة فرانكو في العام 1975، وهم يتناولون في اعمالهم مرحلة حكم هذا الديكتاتور الذي ولد في العام 1975.ويقول لوكالة فرانس برس "يبدو لي ان الذين عانوا من قمع نظام فرانكو لم تنصفهم العدالة..هذه الاعمال هي نوع من التعبير عن ذلك الظلم". ويعرض اوجينيو عمله المسمى "بانشينغ فرانكو"، وقوامه رأس من السيليكون يحاكي رأس فرانكو تماما، مثبت في مكان كيس ملاكمة، وعليه نظارة احدى عدساتها غير موجودة. ويقول "ليس امامك في اسبانيا الا ان تعبر عن نفسك بهذه الطريقة، اذ لا شيء آخر يحصل هنا".غير ان مؤسسة فرانشيسكو فرانكو المعنية باحياء تراث الديكتاتور، تقدمت بدعوى قضائية ضد الفنان في شهر تشرين الثاني/نوفمبر، على خلفية اعماله هذه.ويقول جايم الونسو نائب مدير المؤسسة لوكالة فرانس برس "اضافة الى ما يشكله هذا العمل من تهجم واهانة، انه سيء من ناحية الذوق".وسبق ان اعترضت هذه المؤسسة ايضا على عمل آخر اطلق عليه اسم "اولوايز فرانكو" وهو منحوتة للفنان نفسه تظهر فرانكو في ثلاجة، باللباس العسكري ونظارات الشمس، عرضت في معرض الفن المعاصر "اركو" في شباط/فبراير من العام 2012. لكن القضاء الاسباني رفض الدعوى معتبرا ان المنحوتة لا "تتعرض لذكرى شخصية تاريخية بالسوء بقدر ما هي تنتقد وتدعو الى التفكير".وبحسب اوجينيو، فان عمله الثاني الجديد "بانشيغ فرانكو" هو رد على الدعوى القضائية الاولى.وعرضت هذه المنحوتة اثناء نشاط اطلق عليه اسم "ايام ضد فرانكو" قام به جمع من الفنانين المعادين للفاشية.ويعبر هؤلاء الفنانون عن "الاسف" لان اسبانيا "ما زالت غير قادرة على تقييم مرحلة الاستبداد العسكري الذي حكم البلاد اربعين عاما".ويقول خورخي لاغونا محامي اوجينيو حول الدعوى القضائية الجديدة ان مؤسسة فرانكو "تحاول من جديد ان تمارس ضغوطا على الحقوق التي يضمنها الدستور الاسباني، ولاسيما حرية التعبير، والابداع الفني". ويضيف "هذا يثبت ان المحرمات ما زالت موجودة في اسبانيا، وان هناك شخصيات سياسية ما زالت تدافع عن هذا الشخص"، مشيرا في السياق نفسه الى رفض السلطات الاسبانية التحقيق في الجرائم التي ارتكبت في عهد فرانكو استنادا الى قانون عفو صدر في العام 1977، والى الضغوط التي اطاحت بالقاضي بالستار غارثون الذي كان يريد التحقيق في ذلك، بحسب المدافعين عنه.ويقول اوجينيو "انه امر ضروري جدا ان يكون الفنان متصلا مع ما جرى في الماضي".ويشير الى الاعمال التي ينفذها، منها رأسان للزعيم الكوبي السابق فيديل كاسترو، والرئيس الفنزويلي الراحل هوغو تشافيز، ومنخوتة لكيم جونغ ايل، نجل مؤسس النظام الشيوعي في كوريا الشمالية، ووالد الزعيم الحالي للبلاد..وستوضع هذه المنحوتة ايضا في ثلاجة..

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - فنانون إسبان ينقضون على مرحلة فرانكو  المغرب اليوم  - فنانون إسبان ينقضون على مرحلة فرانكو



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - فنانون إسبان ينقضون على مرحلة فرانكو  المغرب اليوم  - فنانون إسبان ينقضون على مرحلة فرانكو



في إطار تنظيم عرض الأزياء في ميلانو

هايلي بالدوين تتألق خلال مشاركتها في أسبوع الموضة

ميلانو ـ ريتا مهنا
تعد واحدة من أهم عارضات الأزياء الشابة في الوقت الحالي، والتي ظهرت في عروض ميسوني وألبرتا فيريتي هذا الأسبوع، وأثبتت هايلي بالدوين مهاراتها مرة أخرى، الأحد، فقد ظهرت في عرض دولتشي أند غابانا لصيف وربيع 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو.  خطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 20 عامًا، أنظار الحضور وعدسات المصورين على حد سواء، بإطلالتها المثير والأنيقة في ثوب من الشيفون، مع كورسيه من الجلد. وحظيت ملكة المنصة بالاهتمام بفضل إطلالتها الجريئة، التي كشفت عن ملابسها الداخلية السوداء المخفية تحت ثوبها الشفاف، الذي أخفى أيضًا حمالة صدرها عن طريق كورسيه من  الجلد، والتي ترتديه في الأمام ويحيط بخصرها الصغير، مع تنورة سوداء من الشيفون الشفاف، كشفت عن ساقيها الطويلتين والنحيلتين. وأضافت زوجا من الأحذية السوداء ذات كعب صغير، ووضعت  وردة حمراء على شعرها، مع الأقراط اللامعة كإكسسوار مناسب للفستان المذهل، وتركت بالدوين شعرها منسدلا بطبيعته على

GMT 10:44 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

اكتشف أسرار أوروبا الشرقية خلال جولة في بلغاريا
 المغرب اليوم  - اكتشف أسرار أوروبا الشرقية خلال جولة في بلغاريا

GMT 11:23 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات
 المغرب اليوم  - منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات

GMT 01:39 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

دونالد ترامب يؤكد أن فترة كيم جونغ أون لن تطول
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يؤكد أن فترة كيم جونغ أون لن تطول
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib