المغرب اليوم  - متحف دار السي سعيد معلمة تاريخيَّة تميز مراكش

متحف "دار السي سعيد" معلمة تاريخيَّة تميز مراكش

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - متحف

مراكش ـ ثورية ايشرم

متحف "دار السي سعيد" من اروع النمادج للمنازل التقليدية في مدينة مراكش ، ويعود تاريخ تشيد هذه المعلمة التاريخية والفاخرة الى النصف الثاني من القرن التاسع عشر، ويرجع تاريخ تسميته نسبة الى سعيد بن موسى الذي كان  يمارس مهام وزير للحربية في عهد السلطان المولى عبد العزيز . وقد تحول هذا المنزل التاريخي بعد وفاة صاحبه سنة 1914 الى مقر لحاكم  منطقة مراكش ، في عهد الحماية الفرنسية. وفي 1930 فوتت الدار للإدارة العامة للتهذيب العمومي والفنون الجميلة والآثار لتصبح مكانا يضم مصلحة شؤون الأهالي ومتحفا وورشات للصناعة التقليدية. وفي سنة 1957 قسمت الدار الى جزئين ، الاول يضم الصناعة التقليدية والثاني يضم اروقة للتحف . وتتكون الدار من رياض كبير باربع قاعات واسعة ، ورياض صغير ذو قاعة واحدة متوسطة الحجم، اضافة الى طابق علوي يمثل القسم الاساسي بالدار حيث يحتوي على مكونات معمارية ، تشهد على فن العمارة الخالدة والخاصة التي تميز المنازل  المراكشية في الفترة ماقبل  بداية القرن العشرين. وشهدت دار السي سعيد بين 1978و 1980 اصلاحات وترميمات كبرى على مستوى الدار كاملة ، وتحويلها الى متحف تاريخي يجمع العديد من التحف الغالية والتاريخية المغربية وخاصة المراكشية والتي لم يعد لها مثيل في أي مكان الا بهذه الدار التاريخية ، كما ان المسؤولين عنها تكفلوا باعادة جميع التحف التي تم تهريبها منها في عهد الاستعمار خارج الوطن. وتتنوع مجموعة التحف التي تضمها الدار بين تحف مراكشية واخرى من منطقة سوس والاطلسين الكبير والصغير وتافيلالت، وهي تتكون من مجموعات خشبية وحديدية  وحلي نسائية ومجموعة من الفخار والخزف ، اضافة الى الاسلحة التقليدية والمنسوجات المراكشية التاريخية ، وبعض التحف الاثرية التي تميز الدار ، وحوض المرمر الذي يمنحها روعة من حيث العمارة والهندسة التي تمزج بين المغربية والاندلسية ،والذي  يعود تاريخه  للقرن الحادي عشر الميلادي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - متحف دار السي سعيد معلمة تاريخيَّة تميز مراكش  المغرب اليوم  - متحف دار السي سعيد معلمة تاريخيَّة تميز مراكش



 المغرب اليوم  -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تبرز في فستان أسود مع إكسسوار لامع

كانبيرا ـ ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib