المغرب اليوم  - اريش شاب من القرن السادس قبل الميلاد من مدينة قرطاجة

"اريش" شاب من القرن السادس قبل الميلاد من مدينة قرطاجة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

بيروت - أ.ف.ب

"اريش " شاب فينيقي من مدينة قرطاجة، عاش في القرن السادس قبل الميلاد، يمكن التعرف اليه من خلال تمثال يعيد تكوين هيئته في معرض يحمل عنوان "شاب بيرصا" ينظمه متحف الاثار في الجامعة الاميركية في بيروت، يستمر حتى السادس والعشرين من شباط/فبراير المقبل.ويعني اسم "اريش"  باللغة الفينيقية الفتى العزيز والمحبوب، وقد نفذ التمثال  في احد المختبرات الفرنسية في باريس بشكل مطابق لرجل فينيقي من قرطاجة، يتراوح عمره ما بين 19 او24 عاما، بالمقاييس والتفاصيل الدقيقة لكل اعضاء جسمه.وصمم التمثال انطلاقا من اعادة ترميم  الهيكل العظمي للشاب "اريش" وتشكيله، باستخدام تقنية رأب الجلد. وتولت التنفيذ الاختصاصية الفرنسية في هذا المجال والنحاتة اليزابيت دينيس. وتروي مديرة متحف الجامعة الاميركية في بيروت ليلى بدر لوكالة فرانس برس أن "هيكل اريش  العظمي وجد في العام 1994 عندما كان حافظ متحف قرطاجة يريد ان يزرع شجرة مقابل المتحف على تلة بيرصا".وتضيف "بعد أن  تم حفر نحو اربعة امتار، تم العثور على قبرين، الاول فيه الهيكل العظمي التابع لاريش مع بعض من مقتنياته، والثاني كان فارغا، مما يدل انه لم يكن متزوجا لانه عادة يدفن الزوج الى جانب زوجته، اما الاحتمال الثاني  فهو ارتباط زوجته برجل اخر بعد مماته وتكون قد دفنت معه".وكان التمثال عرض في متحف قرطاج في العام 2012.وانتظرت بدر الانتهاء من عرضه لاستقدامه الى بيروت بعد موافقة مدير المتحف، ناقلة عنه قوله"من الطبيعي جدا ان يسافر اريش اولا الى بلاد اجداده" في اشارة الى الفينيقيين الذين عاشوا في لبنان. وقرطاجة التي تقع في تونس على الشاطئ الشمالي لافريقيا، شيدتها اليسار ابنة ملك صور (جنوب لبنان حاليا) في العام 814 قبل الميلاد، وعرف سكانها بالتجارة والزراعة.ويبلغ طول اريش 170 سنتيمترا، ويبدو قوي البنية يلبس رداء من الكتان الابيض طرفه محبوك باللون الارجواني الذي كان الفينيقيون يستخرجونه من صدفة الموركس.وهو ينتعل حذاء روماني الطراز، ويحمل مسبحة في يده، وتتدلى قلادة من رقبته. وهو مستطيل الجمجمة، ضيق الوجه، ذو أنف طويل ودقيق.وتقول بدر في هذا الصدد "المسبحة هي عبارة عن  تعويذة ترمز الى انتصار الخير ضد الشر والحياة ما بعد الموت، استوحاها الفينيقيون من الحضارة المصرية". وتبين الدراسة الانتروبولوجية التي قامت بها الاختصاصية في علم الانسان التونسية سهام رودسلي شبي على الهيكل العظمي لهذا الشاب انه من عائلة نبيلة،ينتمي إلى فئة اجتماعية لم تكن تمارس الأعمال اليدوية كالزراعة والبناء، وأن سبب وفاته في هذا العمر يبقى مجهولا. واريش الذي يتصدر صالة المعرض في المتحف يتحلق حوله الزوار، وتلفت بدر الى ردة فعلهم الايجابية فتقول "يقفون امامه مذهولين  لانه يبدو حيا وينظرون اليه باعجاب كبير لانهم يرون فيه اجدادهم".ودعت بدر إلى افتتاح المعرض صياد سمك من صور يدعى مخايل كان خضع لتحليل الحمض النووي (دي ان إيه) اظهرت نتائجه ان هذا البحار لديه جينات قريبة من الجينات الفينيقية، وقدمته  بدر على انه قريب "اريش" القرطاجي، نظرا لللتشابه الكبير بينهما.تجدر الإشارة إلى ان متحف الجامعة الاميركية يضم  اثارا تعود الى  ما قبل التاريخ وصولا الى العصور الاسلامية من مصر والعراق وسوريا ولبنان وايران وتتوزع على فئات عدة منها منحوتات وفسيفساء وفخاريات ونقود وسواها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - اريش شاب من القرن السادس قبل الميلاد من مدينة قرطاجة  المغرب اليوم  - اريش شاب من القرن السادس قبل الميلاد من مدينة قرطاجة



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib