المغرب اليوم  - متحف الشيخ فيصل ينظم معرض رحلة عبر الفنون والأزمان

متحف الشيخ فيصل ينظم معرض "رحلة عبر الفنون والأزمان"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - متحف الشيخ فيصل ينظم معرض

الدوحه - قنا

برعاية صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، افتتح سعادة الدكتور حمد عبد العزيز الكواري، وزير الثقافة والفنون والتراث، وسعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني معرض "رحلة عبر الفنون والأزمان"، والذي ينظمه متحف الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، في جامعة كارنيجي ميلون بقطـر، احتفاء بالذكرى السنوية العاشرة على تأسيس حرمها الجامعي في المدينة التعليمية بالدوحة. ووصف سعادة وزير الثقافة والفنون والتراث في تصريح صحفي بهذه المناسبة، المعرض بأنه "إنجاز كبير وصرح تراثي هائل" يوجد في هذا المجمع الجامعي بكارنيجي ميلون. وأضاف سعادته أن الجامعات ليس من مهمتها التدريس ومنح المؤهلات العلمية وحسب، وإنما مهمتها التأثير في المجتمع بصورة حقيقه من خلال انعكاس ما يمر به المجتمع من تطور، مؤكدا أن ما نراه الآن في هذا المعرض يعكس هذا الأمر. وأشار إلى أن الجامعة تتعاون مع المجتمع بصورة عامة ولكن يجب أن تتعاون مع الجانب المهم في المجتمع وهو جانب الهوية وجانب التراث، لأن المعهود أن مجتمعنا يقوم على أمريين أساسين هما: التطور والتراث، مثل العملة التي لها وجهان، ولا يمكن أن يكون لهذه العملة قيمة إلا بالاهتمام بالوجه الآخر وهو التراث. وأعرب عن سعادته البالغة بهذا التعاون مع جامعة كارنيجى ميلون وبمرور عشر سنوات على تأسيسها، كما عبر عن سعادته بجهود الشيخ فيصل التي هي محل تقدير واعتزاز بها.. وقال "لذلك أنا فخور بأن لدينا رجالا في المجتمع مثل الشيخ فيصل، حيث توفر لديه الوعي مبكرا في جمع هذا العدد الهائل من القطع للتراث الإسلامي في عصوره المختلفة، وأنا أعتقد أنه لا يكفي وجود هذه القطع في المتحف، وإنما أيضا في انتقالها إلى الجامعات لأن من يدرسون في الجامعات اليوم هم قادة المستقبل". وأضاف سعادته قائلا "لذلك من الأهمية أن يهتموا بالتراث وبمجتمعنا وبحضارتنا، لأننا لا نريد للوضع الراهن المزري الذي يعيشه العرب والمسلمون أن ينعكس على تفكيرهم ويشعرون بأن العرب ليست أمة عظيمة لأنها بعكس ذلك، مع علمي بأن هذه المرحلة ستزول"، مؤكدا أن مثل هذا المعرض سيولد لديهم هذا الإحساس والاعتزاز بالعصور الزاهية في حضارتنا. ووجه سعادة وزير الثقافة التحية إلى جامعة كارنيجي ميلون على ما قامت به من مبادرة، كما وجه التحية إلى الشيخ فيصل للتجاوب مع هذه المبادرة وإقامة هذا المتحف المتكامل الذي يعتبر وجوده في المدينة التعليمية ذا تأثير كبير وفعال على الطلبة وأساتذة الجامعات وفي المدينة التعليمية ككل. من جانبه. قال سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني "إن المعرض يضم مقتنيات من مجموعتي الخاصة، وهو يتيح للزوار فرصة حصرية لمشاهدة قطع أثرية نادرة تستأثر بقيمة ثقافية عالية، وتعكس غنى الثقافة والتاريخ والتراث القطري والإسلامي على مر السنين". وأضاف أن المعرض يقدم لأول مرة أمام الجمهور مجموعة فريدة من قطع الذهب والمجوهرات، والسيارات الكلاسيكية، والقطع النقدية الإسلامية، حيث تعكس القطع الأثرية المعروضة مدى الانبهار والشغف بماضينا العريق وتراثنا الأصيل، ودور النضالات والمنجزات التاريخية في رسم ملامح ثقافتنا وهويتنا المعاصرة. وأوضح أن المعرض ينطلق تحت شعار "التطور نحو المستقبل : رحلة من الماضي"، وذلك احتفاء بالذكرى السنوية العاشرة على انطلاق جامعة "كارنيجي ميلون" في قطر. وتوجه سعادة الشيخ فيصل آل ثاني بالشكر لصاحب السمو الأمير الوالد على رعايته للمعرض وتهيئته لهذا الصرح الكبير من هذه الجامعات وجعل أولادنا خريجين منها، حيث أنه وفر للقطريين الدراسة في كبرى الجامعات بمناهجها وبحسب عادتنا وتقاليدنا. كما تقدم بالشكر لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى لسيره على نفس الدرب وإكمال المسيرة والطفرة الكبيرة التي وصلت إليها دولة قطر في العصر الحالي. بدوره.. قال الدكتور "ايلكر بيبر" عميد جامعة "كارنيجي ميلون" في قطر إنه هذا المعرض المتميز يضم مجموعة خاصة من مقتنيات الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، وينظم في الجامعة احتفاء بمرور 10 سنوات على انطلاقتها في دولة قطر. وأضاف أن معروضات التراث القطري والمخطوطات القيمة التي يمتد تاريخها لقرون عديدة، إضافة للقطع الفنية الإسلامية النادرة، تشكل في معظمها صورة مصغرة لمسيرتنا الناجحة في دولة قطر، وهي أيضا إشادة قيمة بالتاريخ والإرث الثقافي القطري. وأوضح أن هذه المقتنيات المميزة متاحة للطلاب ولسكان دولة قطر ولزوار الجامعة من خارج الدولة، وهو ما يؤكد التزامنا الراسخ بتطوير جامعة "كارنيجي ميلون" في قطر وتعزيز نجاحها المذهل بعد 10 سنوات على انطلاقتها. ويضم المعرض، الذي يستمر حتى 27 مارس الجاري، أكثر من 160 قطعة أثرية نادرة يتم عرضها للمرة الأولى أمام الجمهور، وتشمل مجموعة من المقتنيات الخاصة بالشيخ فيصل، بما في ذلك مصوغات ذهبية قطرية، ونموذج فريد لقارب تراثي لصيد اللؤلؤ بطول 7 أمتار و4 سيارات كلاسيكية. ويسلط المعرض الضوء على غنى وتنوع الثقافة والتراث والحضارة القطرية والإسلامية، ويضم ثلاثة أقسام تتمحور حول "المخطوطات الإسلامية النادرة"، و"الأعمال الفنية الإسلامية"، و"جوانب التراث القطري". وتجسد مجموعة "جوانب التراث القطري" تطلعات "متحف الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني" لأن يصبح مؤسسة رائدة في جمع وحفظ مقتنيات التراث الثقافي القطري.. وضمت هذه المجموعة تشكيلة مصوغات ومجوهرات صنعت محليا من الذهب الخالص وكانت مملوكة لسيدة قطرية في عشرينيات القرن الماضي، إضافة إلى قلادة وحزام وأقراط وأساور من المقتنيات الخاصة للشيخ فيصل وتعرض لأول مرة أمام الجمهور. كما تضمنت المجموعة نموذجا بطول 7 أمتار لسفينة من نوع "الجالبوت" التي شاع استخدامها لصيد اللؤلؤ قرب السواحل القطرية. وتشتمل "مجموعة الأعمال الفنية الإسلامية" على 64 قطعة مصنوعة من السيراميك والمعدن، بالإضافة إلى السجاد والنقود الإسلامية النادرة.. ويمتد تاريخ هذه المجموعة، التي لم يسبق عرضها للجمهور من قبل، بين بدايات الحكم الإسلامي في القرن السابع وصولا إلى عشرينيات القرن الماضي، وهي تتضمن أيضا دينارا ذهبيا من القرن السابع نقش عليه رسم الإمبراطور البيزنطي هرقل وولديه هرقل قسطنطين وهرقلوناس. وتنم كافة الأعمال المعروضة عن مستويات عالية من الإبداع والكفاءة التي تحلى بها فنانو العصر الإسلامي، فضلا عن البراعة الكبيرة في تقنيات وأساليب الصنع. أما مجموعة "المخطوطات"، فتتمحور حول "تجسيد الماضي العريق وتنوير المستقبل" وتتضمن قطعا متميزة من مختلف أنحاء العالمين العربي والإسلامي. وإضافة للمخطوطات الدينية، تشتمل المجموعة أيضا على مخطوطات متنوعة في العلوم والفلسفة والمسائل الروحية، ومن أبرزها كتاب "البحر المورود" للشعراني والذي سبق عصره من حيث الورق والخط المستخدم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - متحف الشيخ فيصل ينظم معرض رحلة عبر الفنون والأزمان  المغرب اليوم  - متحف الشيخ فيصل ينظم معرض رحلة عبر الفنون والأزمان



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - متحف الشيخ فيصل ينظم معرض رحلة عبر الفنون والأزمان  المغرب اليوم  - متحف الشيخ فيصل ينظم معرض رحلة عبر الفنون والأزمان



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib