المغرب اليوم  - لقاءات عبد القادر علولة فضاء لتكوين الفرق المسرحية الشابة

"لقاءات عبد القادر علولة" فضاء لتكوين الفرق المسرحية الشابة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

وهران - واج

أسدل الستار يوم السبت على الطبعة الأولى ل "لقاءات عبد القادر علولة" بعد ثلاثة أيام من الأنشطة شكلت فضاء لتكوين الفرق المسرحية الشابة. وأبرز عزري الغوتي مدير المسرح الجهوي لوهران أن هذه التظاهرة سمحت للفرق المشاركة بالتعرف بشكل أفضل على الجوانب النظرية والتطبيقية لمسرح علولة. "وقد تمكن الفنانون الشباب الذين قدموا على خشبة المسرح عروضا لبعض أعمال الكاتب المسرحي الراحل من استنباط خلاصات عمله خاصة خلال المناقشات التي تلت أداءهم" كما أوضح السيد عزري على هامش مراسم الختام. ومن ناحية أخرى أشار ذات المسؤول إلى أن الشهادات المقدمة في هذه الطبعة من قبل رفقاء هذا الوجه البارز من الفن الرابع الجزائري قد كشفت أيضا لهذه المواهب الواعدة "القيمة الإنسانية لعلولة الذي كان دوما في الاستماع إلى الآخرين وينشط بتفاني وحب لصالح الأطفال المصابين بالسرطان". "ويشكل اهتمام الأجيال الشابة بأعمال علولة مؤشرا ثمينا لقيمة عمله الذي لا يزال راهنا ويدعو إلى التفكير وإلى مقاربات تحليلية جديدة" وفق السيد عزري. كما أكد العديد من الفنانين الذين عايشوا صاحب ثلاثية "القوال و الأجواد واللثام" على غرار عزري الغوتي على أهمية ديمومة هذه "اللقاءات" المخصصة لعبد القادر علولة. وفي هذا الصدد أشار الممثلان محمد آدار وعبد القادر بلقايد إلى أن هذه اللقاءات سلطت الضوء على "العبقرية الخلاقة وتقنيات الركح  لعلولة التي يمكن أن تكون مرجعا للمواهب الشابة". وذكر الكاتب المسرحي مراد سنوسي أن إعادة عرض أعمال علولة من طرف الفرق الهاوية الشابة تعد "مبادرة محفزة كون ذلك يسمح باستحضار عمله بنظرة جديدة لا يمكن أن تكون إلا موضوعية باعتبار أن هؤلاء الفنانين لا يعرفون الراحل إلا من خلال ثراء رصيده". وقد أقيمت هذه الطبعة الأولى من "لقاءات عبد القادر علولة" في إطار تخليد الذكرى العشرين لرحيله المأساوي حول موضوع "علولة  20 عاما من بعد ... أي تأثير على النشاط المسرحي والفني اليوم ". وقد عرضت خمس مسرحيات من قبل فرق من ولايات مختلفة خلال هذا الحدث المنظم من طرف مؤسسة عبد القادر علولة بالشراكة مع المسرح الجهوي لوهران. وشهدت هذه التظاهرة أيضا تنظيم مائدة مستديرة بحضور عدة باحثين وكذا حفلات موسيقية ومعارض للصور وعرض لأفلام إضافة إلى وضع لوحة تذكارية تخليدا للراحل والترحم على روحه بمقبرة عين البيضاء.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - لقاءات عبد القادر علولة فضاء لتكوين الفرق المسرحية الشابة  المغرب اليوم  - لقاءات عبد القادر علولة فضاء لتكوين الفرق المسرحية الشابة



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - لقاءات عبد القادر علولة فضاء لتكوين الفرق المسرحية الشابة  المغرب اليوم  - لقاءات عبد القادر علولة فضاء لتكوين الفرق المسرحية الشابة



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib