المغرب اليوم - المجموعات القصصية ضمن الكتب المغربية المترجمة إلى الإسبانية

المجموعات القصصية ضمن الكتب المغربية المترجمة إلى الإسبانية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المجموعات القصصية ضمن الكتب المغربية المترجمة إلى الإسبانية

الرباط – المغرب اليوم

تحتلّ المجموعات القصصيّة موقع الصدارة ضمن الكتب المغربية التي ترجمت إلى اللغة الإسبانية إذ أنه من أصل 106 كتاب مترجم توجد 41 مجموعة قصصية، ويأتي الشعر في المرتبة الثانية ب 30 ديوانا شعريا، والرواية في المرتبة الثالثة ب 19 عملا روائيا. وقد نقل الباحث خوان مارسا فوينتيس، في لقاء نظمته بالرباط، في إطار الملتقى الأول للترجمة والنشر الإسباني المغربي، كل من سفارة إسبانيا في المغرب ومعهد ثيربانتيس بالرباط وشركاء آخرين، عن الباحثة والمترجمة الإسبانية مرثيديس ديلامو إضافتها أنه لا توجد أية ترجمة للمسرح المغربي على شكل كتاب. وكانت ديلامو أصدرت مؤخرا عن منشورات «القلعة» كتابا في حوالي 500 صفحة من القطع الكبير تحت عنوان «الكتاب العرب المعاصرون»، ركز بالدرجة الأولى على الكتاب المغاربة الذين يكتبون باللغة العربية. وتحدثت ديلامو عن وجود أنطولوجيات إسبانية نشرت ترجمات قصائد أو أجزاء من رواية أو قصص مغربية، يقدر عددها ب 805 كتابا منها 486 في جنس الشعر، و224 في جنس القصة القصيرة و34 رواية و12 في مجال المسرح فضلا عن 51 وثيقة تشير إلى تاريخ الأدب أو النقد الأدبي وبشكل أقل على مستوى البيوغرافيا وأدب الرحلات. وأسهبت ديلامو، في الحديث عن الأجناس الأدبية التي تمت ترجمتها إلى الإسبانية، مشيرة إلى أنه على مستوى الأنطولوجيات، ظهر في إسبانيا الاهتمام بالأدب الشعبي المغربي في فترة متقدمة (1941) فيما عرف عقد الستينات ظهور المجموعة القصصية الأولى للكاتب المغربي عبد الجبار السحيمي «الممكن من المستحيل» التي ترجمتها الدار العربية الإسبانية. وفي مجال القصة القصيرة، تمت ترجمة «تجميع القصص ذات التقليد الشفوي بشمال المغرب» الذي أنجزه رودولفو خيل غريمو و»من أجل الوردة الحمراء، سال دمي» لمحمد ابن عزوز حكيم، كما ظهرت مجموعتان قصصيتان في سنوات الثمانينات فيما بدأت تظهر في إسبانيا التسعينات, ترجمات لمجاميع قصصية لكتاب مغاربة معاصرين من أمثال محمد زفزاف وخناثة بنونة ومحمد برادة والميلودي شغموم. وبخصوص الشعر، نقل خوان مارسا فوينتيس عن ديلامو قولها إن هذا الجنس الأدبي لفت هو الآخر, في وقت مبكر, اهتمام المستعربين والمثقفين الإسبان المقيمين في المغرب والذين تجمعهم علاقة بالكتاب المغاربة. كما ذكرت الباحثة بصدور مجلة «المعتمد» في الأربعينات، والتي كانت تحتوي على مختارات من الشعر المغربي، وتلتها مجلة «كتامة» فضلا عن صدور ديوانين شعريين للشاعر محمد الصباغ ترجمهما، على التوالي، كل من ترينا مركادير وليونور مارتينيث مارتين. وإذا كانت سنوات الستينات خلت من ترجمة أي ديوان شعر مغربي إلى اللغة الإسبانية، فإن عقد السبعينات شهد مساهمتين مهمتين هما «أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر» لليونور مارتينيث مارتين التي حوت قصائد لشعراء مغاربة, وكتاب «الأدب والفكر المغربيين المعاصرين» الذي يندرج ضمن مجموعة من الأنطولوجيات التي نشرها معهد الثقافة الإسبانية العربية. وعلى غرار العقدين السالفين، عرفت سنوات الثمانينات والتسعينات الركود ذاته إذ لم يتغير الأمر سوى في بداية الألفية الثالثة عندما رأت النور ترجمات لدواوين بعض الشعراء المغاربة من بينهم شاعرتان هما عائشة البصري وثريا ماجدولين. وفي ما يتعلق بجنس الرواية, عزت الباحثة التأخر النسبي لترجمتها إلى طبيعتها المعقدة, فلم يبدأ نشر ترجمة روايات مغربية إلى اللغة الإسبانية على شكل كتاب إلا ابتداء من سنة 1982 حيث تم نشر 19 ترجمة. وفي سنة 1988، ظهرت ترجمة رواية «الخبز الحافي» لمحمد شكري فيما صدرت في التسعينات ترجمات لست روايات منها الرواية الثانية لمحمد المرابط وروايات لشكري ومحمد برادة وبنسالم حميش وأحمد المديني وعبد المجيد بنجلون. وابتداء من مطلع الألفية الثالثة, ترجمت 12 رواية مغربية لكل من محمد شكري ورشيد نيني وعبد القادر الشاوي وعبد الكريم غلاب وبنسالم حميش والواسيني ومبارك ربيع وعز الدين التازي, ولكاتبة واحدة هي ليلى بوزيد بترجمة عملها «عام الفيل». أما في مجال المسرح، فلا توجد أي ترجمة له على شكل كتاب فيما توجد بعض الشذرات من أعمال مسرحية مغربية ضمن بعض الأنطولوجيات, وأغلبها ضمن أنطولوجية «الأدب والفكر المغربيين المعاصرين» أو بعض الدراسات المترجمة ضمن كتب جماعية أو في مجلات. ولا يخلو الحقل الأدبي بإسبانيا من دراسات باللغة الإسبانية حول المسرح المغربي، أشملها الدراسة التي أنجزها زهير الواسيني تحت عنوان «هوية المسرح المغربي» التي نشرتها مجموعة البحث حول الدراسات العربية المعاصرة بجامعة غرناطة 1991. ويوجد، حسب الباحثة دائما، 27 كاتبا مغربيا ترجمت أعمالهم إلى الإسبانية بما مجموعه 43 عملا على رأسهم محمد شكري وبنسالم حميش (4 ترجمات لكل واحد منهما) يليهما محمد برادة ومحمد الصباغ ومحمد زفزاف (3 ترجمات), وعبد القادر الشاوي وعبد الفتاح كيليطو ومحمد المرابط (ترجمتان)، وآخرون (ترجمة واحدة لكل واحد). أما بخصوص الكاتبات المغربيات، فإنه إذا كان عدد هؤلاء الكاتبات لا يتجاوز ثلث عدد الكتاب فقد تم مع ذلك اعتماد التمييز الإيجابي على صعيد الأنطولوجيات التي أنجزت. وتمت معالجة أعمالهن بوفرة لكن على مستوى الترجمة على شكل كتاب توجد فقط ثماني كاتبات أنجزت لكل واحدة منهن ترجمة واحدة عدا خناثة بنونة ورفيقة الطبيعة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - المجموعات القصصية ضمن الكتب المغربية المترجمة إلى الإسبانية المغرب اليوم - المجموعات القصصية ضمن الكتب المغربية المترجمة إلى الإسبانية



GMT 03:07 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة كامينو الأعلى مبيعًا فى قائمة نيويورك تايمز

GMT 02:42 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

كتاب إنسان بعد التحديث الأكثر مبيعًا منذ صدوره

GMT 17:12 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"مفاتن نائمة" و"قتل إنجلترا" الأكثر مبيعًا في نيويورك

GMT 02:11 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"الأيديولوجيات السياسية" و"تطور الدراما" الأكثر مبيعًا

GMT 02:41 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

“إنسان بعد التحديث” لشريف عرفة الأكثر مبيعًا منذ صدوره

GMT 00:34 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

كتاب هيلاري كلينتون يتصدر قوائم الأكثر مبيعاً

GMT 00:32 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو موسي يتصدر الأكثر مبيعًا بـكتابيه

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - المجموعات القصصية ضمن الكتب المغربية المترجمة إلى الإسبانية المغرب اليوم - المجموعات القصصية ضمن الكتب المغربية المترجمة إلى الإسبانية



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib