المغرب اليوم - داعش ينشر عملية إعدام لـ 7 أشخاص بإطلاق النار والذبح في ريف دير الزور

سفير أميركي سابق يكشف أن إدارة أوباما أعطت المتظاهرين السوريين أملاً زائفاً

"داعش" ينشر عملية إعدام لـ 7 أشخاص بإطلاق النار والذبح في ريف دير الزور

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

عناصر تنظيم "داعش"
دمشق - نور خوام

قصفت طائرات حربية سورية أماكن في بلدة حطلة الواقعة في الريف الشرقي لمدينة دير الزور، ما تسبب في مقتل إمرأة وطفلتها، في حين أصيب آخرون بجروح. وكانت طائرات حربية نفذت مجزرة في بلدتي مراط وحطلة أمس الأول متسببة في استشهاد 11 مواطناً بينهم 5 أطفال دون سن الثامن عشر و3 مواطنات، قضوا في غارات استهدفت مناطق في بلدتي حطلة ومراط بريف دير الزور الشرقي

وتشهد مدينة الرقة عمليات قصف متبادلة بين تنظيم "داعش" من جهة، وقوات عملية “غضب الفرات” من جهة أخرى، بالتزامن مع تحليق لطائرات التحالف الدولي في سماء المدين وقصفها لمناطق سيطرة التنظيم فيها، ما تسبب في استشهاد مواطنين اثنين أحدهما طفل دون سن الـ 18. ومحافظة الحسكة، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن اشتباكات دارت الأحد  في الريف الجنوب لمدينة الشدادي في ريف الحسكة الجنوبي، إثر هجوم من انغماسيين في صفوف تنظيم "داعش"، على مواقع لقوات سورية الديمقراطية في جنوب مدينة الشدادي من جهة محطة المياه، رافقها تفجير عنصر من التنظيم لنفسه بحزام ناسف، فيما وردت معلومات عن خسائر بشرية مؤكدة في صفوف طرفي القتال، كذلك جرى تشييع 4 مقاتلين من قوات سورية الديمقراطية ممن قضوا جراء إصابتهم في قصف وتفجيرات واشتباكات مع تنظيم "داعش" في ريف الرقة ضمن عملية “غضب الفرات”، فيما سمع دوي انفجار في مدينة القامشلي، ناجم عن انفجار قنبلة في منطقة السياحي، دون ورود معلومات عن تسببها بوقوع خسائر بشرية.

وفي محافظة حلب، شيع الاحد في مدينة عين العرب كوباني بريف حلب الشمالي الشرقي، 7 مقاتلين من قوات سورية الديمقراطية ممن قضوا في قصف وتفجيرات واشتباكات في ريف الرقة مع تنظيم "داعش"، خلال عملية “غضب الفرات”، كذلك يسود توتر في حي الخالدية إثر قيام مسلحين موالين للنظام من “اللجان الشعبية” بإطلاق الرصاص على دورية للقوات الحكومية في منطقة الخالدية، وسط مدينة حلب تبعها اعتقال عدد من عناصر اللجان الشعبية، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر صباح أمس أن عنصراً من قوات الدفاع الوطني في حي سليمان الحلبي ألقى قنبلة يدوية على دورية لعناصر الأمن، تلاها محاولة إطلاق النار عليهم مباشرة، فيما تشهد مدينة حلب انفلاتاً أمنياً من عمليات قتل وإطلاق نار عشوائي وإلقاء قنابل، أودت بحياة العديد من المدنيين في المدينة التي تسيطر القوات الحكومية على معظمها، كان آخرها ما نشره المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ نحو 6 أيام، عن قيام عنصر من اللجان الشعبية الموالية للقوات الحكومية “الشبيحة”، بقتل طفل في مدينة حلب. وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري حينها فإن الطفل أحمد جاويش ذا الـ 12 ربيعاً كان يطلب من المارة ثمن إفطار له عصر يوم الاحد 11-6-2017 ، وصادف أحد شبيحة النظام السوري وطلب منه ذلك، ليقوم على إثرها "الشبيح" بإطلاق النار على رأس الطفل من سلاحه الفردي ويرديه غارقاً بدمائه ليفارق الطفل الحياة على إثرها، حيث جاءت عملية القتل البشعة هذه، بعد نحو 4 أعوام من إقدام عناصر من تنظيم “داعش” حينها لقتل الطفل محمد قطاع بائع القهوة في مدينة حلب والذي تبنى المرصد السوري لحقوق الإنسان قضيته وتلقى هجوم من البعض ممن يقاتلون التنظيم اليوم والذين كانوا حلفائه حينها.

ونشر تنظيم "داعش" عملية إعدام جماعي، بإطلاق النار والذبح، بحق 7 أشخاص في ريف دير الزور، ووردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور لإصدار تنظيم "داعش"، يظهر فيه إعدام 7 فتيان وشبان، قال التنظيم أنهم من “جيش مغاوير الثورة”، وأنه أسرهم في وقت سابق، حيث جرى إعدام 6 منهم بعد تعليقهم ومن ثم إطلاق النار عليهم ببنادق آلية قال التنظيم أن التحالف الدولي زود جيش مغاوير الثورة بها، فيما أعدم السابع عبر فصل رأسه عن جسده بعد ذبحه.

يشار إلى أن الإعدام الجماعي هذا للأشخاص السبعة، هو من ضمن عملية إعدام جماعي بحق 8 أشخاص نفذها تنظيم "داعش" في الـ 8 من حزيران / يونيو الجاري من العام 2017، ووثقها ونشرها المرصد السوري لحقوق الإنسان، حيث عمد التنظيم إلى إعدام 8 شبان في قرية الباغوز التابعة لمدينة البوكمال الحدودية مع العراق في شرق دير الزور، بتهمة “التعامل مع التحالف الدولي وإعطاء إحداثيات عن المواقع”

أما في محافظة حماة ، فقد تواصلت الاشتباكات العنيفة بين القوات الحكومية المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جانب، وتنظيم "داعش" من جانب آخر، على محاور في الريف الشرقي والشمالي الشرقي لمدينة سلمية، الواقعة في ريف حماة الشرقي، حيث تحاول القوات الحكومية تحقيق مزيد من التقدم في المنطقة على حساب التنظيم، واستعادة مناطق كانت خسرتها خلال الأشهر والأعوام الفائتة، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات الحكومية تمكنت من تحقيق تقدم على محور الشيخ هلال الواقع على طريق سلمية – أثريا – خناصر، واستعادت السيطرة على قرية رسم أمون، وترافقت الاشتباكات مع قصف مكثف على محاور القتال ومناطق سيطرة التنظيم في ريفي سلمية وحماة الشرقيين، أيضاً استهدفت الفصائل بعدة قذائف، تمركزات لالقوات الحكومية على حاجز الزلاقيات في الريف الشمالي لحماة، دون ورود معلومات عن الخسائر البشرية في صفوف القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها، كذلك استشهد 6 أشخاص على الأقل بينهم 5 من عائلة واحدة إضافة لمواطنة، إثر انفجار لغم بهم في منطقة هنيدة بريف الرقة الغربي، كان قد زرعها تنظيم "داعش" في وقت سابق، ولا يزال عدد الشهداء مرشحاً للارتفاع بسبب وجود جرحى بينهم اثنان بحالة خطرة، كذلك وردت معلومات عن وقوع شهداء وعدد من الجرحى جراء قصف للطائرات الحربية على مناطق في ناحية عقيربات.

وتعرَّضت منطقة في بلدة  الغارية الشرقية لقصف بقذيفة من قبل القوات الحكومية، دون معلومات عن خسائر بشرية، في حين لا يزال الهدوء مستمراً منذ أكثر من 36 ساعة في مدينة درعا، نتيجة الاستمرار في تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار الذي كان مقرراً أن يجري تطبيقه في الجنوب السوري لمدينة 48 ساعة، بعد الاتفاق الروسي الأردني الأميركي، وتخلل الهدوء سقوط قذائف أطلقتها القوات الحكومية على عدة جولات، مستهدفة مناطق سيطرة الفصائل في المدينة، فيما كانت الساعة الأولى من تطبيق الاتفاق الروسي الأميركي الأردني عند الساعة الـ 12 من ظهر يوم السبت الـ 17 من حزيران / يونيو الجاري من العام 2017، قصفاً بعدة قذائف من قبل القوات الحكومية على مناطق في درعا البلد، وتنفيذ الطائرات الحربية عدة غارات استهدفت مناطق في محيط مخيم درعا ومناطق في مدينة درعا.

وجاء الهدوء السائد في مدينة درعا نتيجة الاتفاق، بعد أعنف معارك شهدتها مدينة درعا منذ بدء اتفاق “تخفيف التصعيد”، في الـ 6 من أيار / مايو الفائت من العام الجاري 2017، حيث اندلع القتال العنيف بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها وحزب الله اللبناني من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، على محاور في درعا البلد ومحيط مخيم درعا، في الثالث من حزيران / يونيو الجاري، واستمرت لظهر اليوم الـ 17 من الشهر ذاته، وترافق مع أعنف تصعيد شهدته مدينة درعا منذ أشهر، واستهدفت القوات الحكومية والطائرات الحربية والمروحية بأكثر من 2000 غارة وبرميل متفجر وصاروخ يعتقد أنه من نوع أرض  أرض، وقذيفة مدفعية وصاروخية، مدينة درعا، ما تسبب في دمار كبير بالبنى التحتية والمباني ومنازل المدنيين، إضافة لسقوط خسائر بشرية في صفوف المدنيين، فيما قضى قتل عشرات المقاتلين من الفصائل والعناصر من القوات الحكومية في هذه المعارك، كما رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان حذراً من قبل الفصائل من تطبيق هذا الاتفاق في هذا التوقيت، وبخاصة أن الاتفاق محدود لمدة 48 ساعة، كما أنه جاء عقب قصف مكثف طال المدينة، وبعد وصول تعزيزات عسكرية استقدمتها القوات الحكومية للمشاركة في معركة درعا، فيما تعد هذه المعركة التي شهدتها مدينة درعا منذ الـ 3 من حزيران الجاري، ثالث معركة عنيفة تشهدها المدينة منذ مطلع أيار / مايو الفائت، وأعنف معركة منذ بدء تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار في مناطق “تخفيف التصعيد” الممتدة من الشمال السوري إلى الجنوب السوري، والتي تشمل محافظة إدلب وريفي حماة وحمص الشماليين، وغوطة دمشق الشرقية والجنوب السوري في الـ 6 من أيار الفائت، حيث كان جرى قتال في الـ 22 من أيار / مايو الفائت، كما جرى قتال في الـ 17 من الشهر ذاته، واللذين ترافقا مع عشرات الغارات والضربات الصاروخية والمدفعية المتبادلة بين الطرفين، كما أنه جدير بالذكر أن الفصائل المقاتلة والإسلامية أطلقت في النصف الأول من شباط / فبراير الفائت من العام الجاري 2017، معركة “الموت ولا المذلة” والتي تهدف من خلالها إلى السيطرة على درعا البلد في مدينة درعا، وتمكنت هذه الفصائل من تحقيق تقدم واسع والسيطرة على كتل أبنية ومواقع لالقوات الحكومية، وقضى وقتل وأصيب العشرات من مقاتلي الطرفين خلال هذه الاشتباكات والقصف الذي رافقها.

وقال روبرت فورد، آخر سفير لواشنطن في دمشق، إن الولايات المتحدة أعطت السوريين أملاً زائفاً؛ لأن مسؤولين أميركيين قدموا وعوداً للمتظاهرين والمحتجين لم ينفذوها، لافتاً إلى أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خدع نظيره الأميركي جون كيري في صفقة الكيماوي نهاية 2013 وكان يعامله كالطفل.وأوضح فورد، في حديث لـ"الشرق الأوسط" في لندن، أن زيارته إلى مدينة حماة في يونيو/حزيران 2011 استهدفت الاطلاع على من الذي يبدأ بإثارة العنف، لكنها أعطت المتظاهرين أملاً زائفاً بأن أميركا ستقف معهم وستتدخل عسكرياً، في وقت كانت تسعى إلى حل تفاوضي. وتابع أنه في نهاية 2013 كنت أعتقد أن حرب الاستنزاف ستكون قاسية على النظام، وسيفاوض على صفقة وحل تفاوضي لتشكيل حكومة ائتلافية مع معارضين ومستقلين. وأضاف: أكبر خطأ سياسي ارتكبته، أني لم أتوقع أن ترسل إيران و"حزب الله" آلاف المقاتلين لأجل حماية الرئيس السوري بشار الأسد".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - داعش ينشر عملية إعدام لـ 7 أشخاص بإطلاق النار والذبح في ريف دير الزور المغرب اليوم - داعش ينشر عملية إعدام لـ 7 أشخاص بإطلاق النار والذبح في ريف دير الزور



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - داعش ينشر عملية إعدام لـ 7 أشخاص بإطلاق النار والذبح في ريف دير الزور المغرب اليوم - داعش ينشر عملية إعدام لـ 7 أشخاص بإطلاق النار والذبح في ريف دير الزور



اختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

ريهانا تثير الجدل مجددًا بإطلالة غريبة في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
عُرفت النجمة العالمية ريهانا بإطلالات الجريئة والمثيرة للجدل ما يجذب الأضواء ناحيتها فور ظهورها، لذلك ليس من المستغرب أن تختار بعض الأزياء التي تكشف عن جسدها أثناء تواجدها في مدينة نيويورك ليلة السبت، فقد حرصت المغنية الأميركية الشابة على مشاركة إطلالاتها مع معجبيها على موقع الصور الأشهر "إنستغرام"، وإظهار ملابسها المثيرة. وقد ظهرت ملكة البوب ​​البالغة من العمر 29 عاما في إحدى الصور مرتدية سترة واسعة وحملت توقيع دار أزياء "Vetements x Alpha"، فوق فستانا ضيقا أبرز قوامها الرشيق بالإضافة إلى فتحة بإحدى الجوانب كشفت عن ساقيها.، ومن المثير للاهتمام يبدو أن ريهانا قد استسلمت لموضة النجوم في عدم ارتداء ستراتهم بشكل صحيح، فقد اختارت أن رتدي سترتها متدلية على كتفيها، ونسقت بعضا من الاكسسوارات مع ملابسها فاختارت ساعة كبيرة مع حزام من الجلد على معصمها الايسر، والعديد من القلائد المعدنية، واختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

GMT 04:54 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نيو إنغلاند وجهة خيالية لقضاء إجازتك في الخريف
المغرب اليوم - نيو إنغلاند وجهة خيالية لقضاء إجازتك في الخريف

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 02:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
المغرب اليوم - صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 05:01 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مخاوف بين الصحافيين في روسيا من مسلسل الاغتيالات
المغرب اليوم - مخاوف بين الصحافيين في روسيا من مسلسل الاغتيالات

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 01:27 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل
المغرب اليوم - التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل

GMT 02:14 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس
المغرب اليوم - يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس

GMT 05:22 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

سيارات الدفع الرباعي تنعش حركة البيع في مازيراتي
المغرب اليوم - سيارات الدفع الرباعي تنعش حركة البيع في مازيراتي

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 00:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

القاطي يكشف أنّ "ماشي معقول" تندرج في صنف الراي
المغرب اليوم - القاطي يكشف أنّ

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 03:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib