المغرب اليوم  - الجزائر تراهن على الصناعات العسكرية والتحول إلى بلد مصدر للسلاح

للتخفيف التدريجي من حدة التبعية للآخرين وتجهيز الجيش بالعتاد

الجزائر تراهن على الصناعات العسكرية والتحول إلى بلد مصدر للسلاح

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الجزائر تراهن على الصناعات العسكرية والتحول إلى بلد مصدر للسلاح

الجزائر تراهن على الصناعات العسكرية
الجزائر – ربيعة خريس

كشف نائب وزير الدفاع وقائد أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد، أنّ الجزائر على وشك " إرساء قاعدة للصناعات العسكرية وتطويرها بالاعتماد على قدرات الجيش الذاتية المادية منها والبشرية بالتعاون مع الشركاء الأجانب". وقال أحمد قايد صالح، في بيان نشرته مجلة الجيش التابعة لقيادة المؤسسة العسكرية الجزائرية، إن الجزائر تسعى ومن خلال الأهداف التي سطرها الرئيس الجزائري القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الجزائري، إلى الأخذ بنواصي القدرة على التخفيف التدريجي من حدة التبعية للآخرين والتكفل الذاتي بمهمة إضفاء طابع الأداء العملي الفعال والمتكيف على عتاد وتجهيزات الجيش الجزائري بما يسمح من الرفع من كفاءاته العملياتية وتحسن مردوديته الميدانية والتحول إلى بلد مصدر للسلاح.

وأوضح الفريق أحمد قايد صالح، أن السياسية العامة للجزائر ترمي إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال الصناعات العسكرية من خلال استغلال الإمكانية المتاحة، وأبرمت العديد من اتفاقيات التعاون مع شركاء عالميين ورواد التحكم في مختلف التكنولوجيات على غرار الشريك الألماني " دايملر مرسيدس " والإماراتي " آبار للاستثمار ", وتسعى الجزائر جاهدة منذ سنوات طويلة إعادة بعث الصناعة الميكانيكية في القطاع العسكري لتلبية " احتياجات السوق المحلية من الشاحنات والحافلات والمركبات رباعية الدفع ", وشهدت الصناعات العسكرية في الجزائر, نقلة نوعية في تجسيد مشاريعها, وأصبحت القوات المسلحة الجزائرية تستخدم عربات مدرعة وتجهيزات إلكترونية مصنعة محليا. وأماطت الجزائر، بمناسبة عيد الاستقلال والشباب المصادف لـ 5 يوليو / تموز الماضي، اللثام لأول مرة عن نماذج منظومات للمدفعية ذاتية الحركة محلية الصنع، محمولة على شاحنات.

وذكر الموقع الإلكتروني الجزائري "menadefense  "، أن الجيش الجزائري، عرض لأول مرة، معدات عسكرية محلية الصنع، وكانت آخر إحصائيات لموقع "globalfirepower" قد أظهرت أن الجيش الجزائري، يحتل المرتبة 26 عالميًا والمرتبة الثالثة عربيا، بعد مصر والسعودية. وتعمل الجزائر منذ فترة على إنتاج معدات عسكرية وقتالية محلية الصنع، في إطار سياسة بدأت منذ أعوام، من أجل تحقيق اكتفاء ذاتي من الأسلحة والعتاد، في خطوة تهدف إلى تقليص النفقات الدفاعية والتحول إلى بلد مصدر للسلاح.

وأبرمت الجزائر وألمانيا، في 2012, عن مشاريع مشتركة بين تسمح بحصولها على تكنولوجيا تتعلق بالكشف بالرادار والاتصالات التكتيكية ومعدات المراقبة الليلية. وأُعلن عن مشروع آخر بدأ في أواخر عام 2013، بإنشاء مصنع مشترك بين الجزائر وألمانيا لصناعة الأجهزة الالكترونية, وفي 2013 كشف اللواء رشيد شواقي, عن مشاريع لانتاج السيارات الثقيلة رباعية الدفع لتغطية احتياجات الجيش الجزائري وكذلك إقامة قاعدة للمنظومات الالكترونية للدفاع, ومن بين هذه المشاريع الشراكة الجزائرية الإماراتية لإنتاج السيارات العسكرية ذات الدفع الرباعي، والذي في إطارها وأعلنت مديرية الصناعة التابعة لوزارة الدفاع الوطني عن التخطيط لإنتاج 40 ألف من هذا النوع بحلول 2018، مع توجيه 25 بالمائة من الإنتاج إلى التصدير لدول إفريقية.

يحدث هذا في وقت تشهد الصناعة الجزائرية خاصة في مجال السيارات انتكاسة وركود كبير، حيث فجر وزير الصناعة الجزائري، فضيحة من العيار الثقيل، والمتمثلة في " الاستيراد المقنع " أو كما سماها الإعلام المحلي بـ " أكذوبة الإنتاج المحلي", وأصدر الوزير تعليمات من رئيس الوزراء الجزائري عبد المجيد تبون، قرارًا يقضي بمراجعة نظام استيراد قطع الغيار وتركيب السيارات بسبب الغش المُسجّل خلال السنوات الثلاث الأخيرة.

وخاطب وزير الصناعة الجزائري بدة محجوب المستثمرين في قطاع السيارات بلغة شديدة اللهجة, وقال إن السلطات الجزائرية لن تسمح مجددا بالغش المسجل في قطاع استيراد وتركيب السيارات, واصفًا ذلك بالاستيراد المقنّع الذي لم يجسد شيئًا ملموسًا على الواقع بعد عامين من مرافعة الحكومة السابقة لهذا النشاط الصناعي. وحسب الأرقام التي كشفت عنها وزارة الدفاع الجزائرية، فإن الرؤية متوسطة المدى من شأنها تلبية جميع احتياجات السوق المحلية من الشاحنات والسيارات وحافلات رباعية الدفع بعلامة مرسيدس في 2019 والتي سيتم إنتاجها في الجزائر.

وتستحوذ وزارة الدفاع الجزائرية، على حصة الأسد، من ميزانية تسيير الدولة في قانون الموازنة لعام 2017, وصنفت بذلك ضمن أقوى ميزانيات الدفاع في العالم، بحصولها على المرتبة الـ 20 عالميا، بعد بلوغ حجم الإنفاق المخصص للتسليح واقتناء التجهيزات التكنولوجية الحربية خلال سنة 2016 إلى 10.46 مليار دولار، مسبوقة بإسبانيا بـ 11 مليار دولار، تركيا 12.70 مليار دولار، في حين تصدرت الولايات المتحدة الأميركية القائمة العالمية بميزانية دفاع تجاوزت 622 مليار دولار.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الجزائر تراهن على الصناعات العسكرية والتحول إلى بلد مصدر للسلاح  المغرب اليوم  - الجزائر تراهن على الصناعات العسكرية والتحول إلى بلد مصدر للسلاح



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الجزائر تراهن على الصناعات العسكرية والتحول إلى بلد مصدر للسلاح  المغرب اليوم  - الجزائر تراهن على الصناعات العسكرية والتحول إلى بلد مصدر للسلاح



خلال مشاركتها في عرض مجموعة "بوتيغا فينيتا"

كيندال جينر تبدو مثيرة في ملابس السباحة ثلاثية الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
وضعت كيندال جينر المسائل العائلية إلى جنب، بعد تصدر خبر حمل شقيقتها الصغرى كايلي جينر مواقع الإنترنت. ووولت اهتمامها إلى منصة الأزياء لعرض أحدث مجموعة للماركة الإيطالية للسلع الجلدية "بوتيغا فينيتا" لربيع وصيف 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو، السبت.  وخطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في ملابس السباحة ثلاثية الألوان التي ارتدت عليها سترة برونزية طويلة. وكانت ملابس السباحة مكونة من اللون الأخضر، الأبيض والأسود ومحاطة بحزام رفيع من الجلد الأسود على الخصر، والتي كشفت عن ساقيي جينر الطويلتين. وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الأرجوانية ذات كع،  لتضيف مزيدا من السنتيمترات لطولها، بينما كانت تمسك في يدها حقيبة رمادية أنيقة كإكسسوار رئيسي. وفي حين ظهرت عارضة الأزياء جيجي حديد (22 عاما) مرتدية فستانا رماديا، مزين بخيوط معدنية عاري الصدر، وأضافت له قلادة كبيرة على شكل فراشة. وأكملت النجمة الشهيرة إطلالتها بحقيبة

GMT 01:39 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

دونالد ترامب يؤكد أن فترة كيم جونغ أون لن تطول
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يؤكد أن فترة كيم جونغ أون لن تطول
 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 02:03 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول
 المغرب اليوم  - طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"

GMT 20:54 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

بطارية هاتف "iPhone 8" أصغر من بطارية هاتف "iPhone 7"

GMT 04:29 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصاميم مفعمة بالحيوية من "بربري" في لندن
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib