المغرب اليوم - الثقافة مستمرة في رفع معدلات الترجمة والكتاب المصري يحتاج إلى الدعم

أبو عرب خلال افتتاح مؤتمر الناشرين العرب الثاني في الإسكندرية:

"الثقافة" مستمرة في رفع معدلات الترجمة والكتاب المصري يحتاج إلى الدعم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

أبو عرب خلال افتتاح مؤتمر الناشرين العرب الثاني في الإسكندرية
الإسكندرية ـ أحمد خالد

أكد وزير الثقافة المصري، الدكتور صابر أبو عرب، أن المنتج المصري من الكتاب، في حاجة إلى زيادة ودعم كبيرين، ليتناسب مع المتوسط العالمي، وأن مهنة النشر لا تقل عن التأليف، وأن دائرة المعرفة لا تكتمل إلا بهما. وأضاف صابر، خلال كلمته التي ألقاها نيابة عنه، رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب الدكتور أحمد مجاهد، صباح السبت، في افتتاح مؤتمر الناشرين العرب الثاني، والذي انعقد داخل مكتبة الإسكندرية تحت عنوان "تمكين المعرفة وتحديات النشر العرب"، أن "دور وزارة الثقافية يعتمد بشكل أساسي على الاهتمام بالنشر، وبخاصة الثقيل والمكلف بالنسبة للعديد من المكتبات ودور النشر، والتي لا يمكن للثقافة الحقيقية أن تتنازل عنها، وأن الوزارة مستمرة في رفع معدلات الترجمة المصرية، والتي تعاني من تراجع كبير في مساهماتها الثقافية، مقارنة بنظيرتها المصرية".
وقال رئيس اتحادي الناشرين المصريين والعرب، عاصم شلبي، "إن صناعة النشر في العالم العربي، أصبحت تمتلك فرصًا ضخمة للنهوض والتطور في المستقبل القريب، استنادًا إلى حالة الحراك السياسي والنهوض الاقتصادي، واستفادة بكثير من السمات المشتركة التي تميز المجتمع العربي، نتيجة تشابه الظروف الاجتماعية والثقافية، ولكن علينا أولاَ مواجهة التحديات والمشكلات التي تواجه مهنة النشر في العالم العربي، والتي تحدّ من إنتاج وتوزيع وانتشار الكتاب العربي، كما تؤثر سلبًا على حركة التأليف والإبداع".
وأوضح شلبي، أن "بعض المشكلات تسببت فيها الأنظمة والحكومات العربية، مثل عشوائية الرقابة العربية، وارتفاع الرسوم المفروضة على الناشرين، وغياب الإعلام الحقيقي في مجال الكتاب، فضلاً عن أوجه قصور عدة تعاني منها المعارض العربية، وضعف الموازنات المخصصة لشراء الكتب في المكتبات العربية، ووجود عقبات أخرى تنتج عن ممارسات بعض الناشرين العرب، مثل التجاوزات التي تصدر عن بعضهم في علاقاتهم بالمؤلفين، وغياب العمل المؤسسي المشترك بينهم، وعدم الاهتمام بتطوير وإرساء تقاليد المهنة، ووضع المعايير اللازمة لتحسين أدائها"، مؤكدًا أنه "يتطلع من خلال هذا المؤتمر، إلى إعادة الثقة بين الأطراف الثالثة الرئيسة في صناعة المعرفة، وهم الناشر، والمؤلف، والدولة، من أجل الطرف الرابع الأهم وهو القارئ، والذي يحتاج كتابًا جادًا، مطبوعًا بشكل جيد وبسعر معقول، يحصل منه على معلومة دقيقة ومعرفة رصينة.
وسيستضيف المعرض أنشطة ثقافية عدة، وستحضر المملكة المغربية كضيف شرف، حيث سيجري الاحتفاء بنخبة من كبار الكتاب والمثقفين والمفكرين المغاربة، كما تم تخصيص قسم خاص من المعرض، لسور الأزبكية وسور النبي دانيال، والذي يهتم بالكتاب المستعمل الذي يلقى إقبالاً خاصًا طوال فترة المعرض.
وكان اتحاد الناشرين العرب، قد أدرج معرض الإسكندرية الدولي للكتاب، ضمن قائمة المعارض الدولية، بعد النجاح الذي حققه خلال السنوات الأخيرة، وكان آخر معرض أُقيم في عام 2010، وشهد إقبالاً تجاوز النصف مليون زائر، وشارك فيه أكثر من 150 ناشرًا

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الثقافة مستمرة في رفع معدلات الترجمة والكتاب المصري يحتاج إلى الدعم المغرب اليوم - الثقافة مستمرة في رفع معدلات الترجمة والكتاب المصري يحتاج إلى الدعم



GMT 01:25 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تنتشر بشكل كبير في مدينة الخليل

GMT 04:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

البعثة السويسرية الفرنسية تعثر على "هرم ذهبي" في سقارة

GMT 00:11 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

تحف فنية من الزخارف الإسلامية على ورق الموز في الأردن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الثقافة مستمرة في رفع معدلات الترجمة والكتاب المصري يحتاج إلى الدعم المغرب اليوم - الثقافة مستمرة في رفع معدلات الترجمة والكتاب المصري يحتاج إلى الدعم



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib