المغرب اليوم - المسرح الجزائري بين الرداءة والدعاية السياسة

رغم الطفرة لازال رهن ممارسات تعيق تقدمه

المسرح الجزائري بين الرداءة والدعاية السياسة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المسرح الجزائري بين الرداءة والدعاية السياسة

المسرح الجزائري
الجزائر- فيصل شيباني

بعد مرور 50 عاماً، على تأميمه واسترجاع السيادة على مبنى محي الدين بشطارزي، لا يزال  المسرح الجزائري رهن ممارسات عدة أعاقت تقدمه رغم الطفرة التي شهدها في فترة السبعينات والثمانينات مع ألمع النجوم المسرحية التي وثقت تاريخ المسرح الجزائري من أمثال كاتب ياسين، نورية، وعبد القادر علولة، عز الدين مجوبي وغيرهم كثير. وكشف استطلاع للرأي بشأن علاقة الفن الرابع بالسياسة وهل هو حقيقة مسّيس أم لا، أن المسرح الجزائري يمر بأسوأ فتراته نظرا لحالة التضييق واتساع دائرة المحرمات، بخاصة السياسية.
وأكد المختصون أن أب الفنون لا يزال منذ مرحلة التأسيس، يخضع بشكل أو بآخر لرقابة الدولة ويخاط على مقاسها، مرجعين ذلك إلى الثقافة الجزائرية التي توارثوها، وهي ثقافة حكومية، لافتين إلى أن المسرح رغم أنه محاكاة للواقع ولكن فوق الخشبة فقد تأثر هو الآخر بهذه الثقافة الحكومية.
وتقول الباحثة والدكتورة في النقد المسرحي فاطمة زقاي أن المسرح الجزائري ومنذ بداية تأسيسه إلى الآن منطلق على أساس الاقتباس، مرجعة ذلك إلى العجز عن الكتابة والإتيان بالجديد.
وقالت إن ثقافة الدولة لا تزال متجذرة فيه وهو ما يؤثر حتما في المستوى، داعية إلى ضرورة استقلاله نهائيا من الرقابة.
وأعتبر المخرج المسرحي سليمان بن عيسى أن المسرح الجزائري نوعين، أولهما الحكومي المتخندق في الإيديولوجيات، والثاني الهواة وهو أكثر جرأة في الطرح والغوص في المعاناة الحقيقية للمجتمع الجزائري معريا الواقع ونقله على الخشبة.
وقال الكاتب المسرحي عمر فطموش أن دعم الدولة للمسرح جعل الأعمال المسرحية تتقيد بشروط و تخضعه للرقابة، مضيفا أن هذا الدعم المقدم سواء للإنتاج أو يكون دائما تحت لواء وزارة الثقافة الأمر الذي جعل الأعمال المسرحية تتقيد بدفتر شروط على مستوى المسارح الجهوية، وهي الشروط التي سوف تخضع المسرح إلى الرقابة ويجعل هامش الحرية في تقديم الأعمال محدود ما يؤثر بالضرورة على الفن الرابع .
واعتبر المخرج الشاب عباس محمد إسلام أن المسرح في الجزائر سياسي والتعاونيات المسرحية هي من كسرت سيف الرقابة.
وأكد محمد إسلام عباس أن التحول الحقيقي كان مع مسرح التعاونيات خارج الرقابة، مضيفا أن في هذا النوع انتقل الفن الرابع من الخطاب الملتزم بالقضايا السياسية إلى الخطاب ذي البعد الجمالي الفني "وحسب المتحدث فإن مسرح التعاونيات الذي يضم مجموعة من الشباب الهاوي هو الذي يشكل القاعدة الأساسية في المسرح المكتمل الذي نعرفه اليوم. 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - المسرح الجزائري بين الرداءة والدعاية السياسة المغرب اليوم - المسرح الجزائري بين الرداءة والدعاية السياسة



GMT 01:25 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تنتشر بشكل كبير في مدينة الخليل

GMT 04:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

البعثة السويسرية الفرنسية تعثر على "هرم ذهبي" في سقارة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - المسرح الجزائري بين الرداءة والدعاية السياسة المغرب اليوم - المسرح الجزائري بين الرداءة والدعاية السياسة



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib