المغرب اليوم - مصوره استشهد تحت التعذيب على يد قوات الحكومة قبل اكتماله

"القلب النازف" فيلم وثائقي يرصد معاناة أطفال الأقبية في حمص

مصوره استشهد تحت التعذيب على يد قوات الحكومة قبل اكتماله

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مصوره استشهد تحت التعذيب على يد قوات الحكومة قبل اكتماله

أطفال الأقبية في حمص
حمص – عادل نقشبندي

حمص – عادل نقشبندي "القلب النازف" عنوان  فيلم وثائقي قصير أنتجه المركز الإعلامي التخصصي في اتحاد أحياء حمص، وهو يرصد معاناة الأطفال في حمص الجريحة المسيّجة بالنار والحديد والبارود من خلال قبو يعيش فيه العشرات منهم، ولكل واحد منهم قصته ومعاناته وأنّاته التي لم يسمع بها أحد، لأن صوت القصف كان أعلى من كل الأصوات، وقد أنجزت هذا الفيلم الناشطة الإعلامية سما حمص، بالاشتراك مع زميلها المصور نضال خطاب الذي استشهد تحت التعذيب على يد شبيحة النظام قبل أن يكتمل العمل.
حول فكرة هذا الفيلم والظروف التي رافقت إنجازه تقول سما حمص لأحد مواقع المعارضة السورية: "تم تصوير الفيلم في مثل هذه الأيام من العام الماضي 2012، كنا نريد إنجاز فيلم عن الأطفال، وكنا حائرين في اختيار مكان للتصوير في ظل الظروف الأمنية الصعبة التي تعيشها حمص منذ أكثر من سنتين ونصف السنة، حتى دلنا شاب يُدعى (كنان) على قبو في الوعر يضم عشرات الأطفال ممن صورناهم ورصدنا معاناتهم في هذا العمل، وللأسف تم اعتقال هذا الشاب بعد أيام قليلة من انتهاء التصوير ولا يزال أسير الاعتقال لدى أجهزة النظام إلى الآن".
وتضيف سما حمص: "كان بطل العمل بامتياز المصور الشهيد نضال خطاب الملقب بـ (الحنون) -رحمه الله- الذي انتهى من إخراج العمل قبل يومين من استشهاده، وقال لي أريد أن أعرضه على القنوات. كنت مسرورة جداً لأننا أنجزنا هذا العمل وصار جاهزاً للعرض والانتشار، ولكن بعد يومين تم اعتقاله من حاجز (حسياء) وتعذيبه حتى الموت، وضاعت النسخة المنجزة من العمل - أي النسخة التي أخرجها بشكل نهائي - و لم نجد هذه النسخة وربما بقيت معه في "اللابتوب" الذي صودر منه أثناء اعتقاله، وبعد بحث طويل عثرنا على نسخة إضافية غير منجزة، فقام شبان المركز الإعلامي التخصصي في اتحاد أحياء حمص باستكمالها وتم عرض العمل على قناة (سوريا الشعب)، وكان من المفترض أن يُعرض على قنوات ثانية ولكن سوء الإنترنت منع من ذلك".
وتروي صاحبة (القلب النازف) جوانباً من ظروف التصوير قائلة: "يوم قمنا بتصوير الأطفال المهجّرين داخل القبو كانت يد (الحنون) ترتجفان من القهر والألم على وضع الأطفال المحزن، وكان يقول لي ("لم أعد أقدر على التصوير، أريد أن أساعد هؤلاء الأطفال ولا أعرف كيف")، وعندما عدنا إلى البيت، قال لي: ("هل تذكرين تلك الطفلة التي كانت تبكي وهي تقول "راح ظل لابسة تياب العيد مشان بس موت بكون لابستهن")، هذه الطفلة كما قال لي (الحنون): ("كسرت لي قلبي من جوا")، كانت الدمعة في عينيه وحبسها".
وتضيف سما حمص : "صوّرنا الكثير من الأطفال الذين لم يظهروا في الفيلم لأسباب فنية، وهناك قصص بالتأكيد أكثر وجعاً وألماً من أطفال العيد لم تصل إليهم العدسة، وأتمنى من كل الناشطين ألا ينسوا الأطفال لأنهم هم الذين دفعوا الضريبة الأكبر في هذه الحرب ولأنهم عماد المستقبل".
وعن أسباب اختيارها لاسم (القلب النازف) لعملها تقول سما حمص: "(القلب النازف) هو اسم لزهرة تنبت في الظل وتكبر، وما يميز هذه الزهرة أنها على شكل قلب، وتفرز مادة سامة لونها أحمر، والأطفال الذين يعيشون ويتربون في الأقبية يشبهون كثيراً هذه الوردة، إنهم مفرطو الجمال ولكن بما أن جوّ الأقبية ليس جوّهم الطبيعي سيتحول الكثيرون منهم عندما يكبرون إلى أشخاص عدوانيين ويصبحون (سمّا زعافاً) بالنسبة للمجتمع، لذلك أطلب من أجيالنا اليوم أن ينقذوا الغد بعيون أطفالنا".
وحول الظروف الأمنية التي رافقت تصوير هذا الفيلم تقول صاحبة العمل: "عندما صورنا الفيلم في الوعر السنة الماضية كان الحي لايزال خاضعاً لسيطرة النظام، ولم نتعرض للأذى أو الملاحقة باستثناء الشاب (كنان) الذي دلنا على القبو، واعتقاله على أحد حواجز الريف الشرقي، وقد تم اعتقاله على أحد حواجز الريف الشمالي ليس بسبب (القلب النازف) وإنما بسبب نشاطات أخرى له في خدمة الثورة".
وتضيف : "في اليوم الأول لدخولنا القبو تعرفنا على الناس فيه، وذهبنا للتصوير في اليوم الثاني ففوجئنا بأن الكهرباء مقطوعة، وكان القبو معتماً فلم نستطع التصوير، وأردنا العودة في اليوم الثالث ولكننا خفنا أن يشي بنا أحدهم للأمن فتم تأجيل التصوير ليومين آخرين حتى جئنا للتصوير بلا موعد وأكملنا تصويرنا، وبالفعل في اليوم الذي لم نذهب فيه داهمت قوات من الأمن القبو وروّعت المهجرين فيه".
وحول مشاهداتها في القبو الذي شهد تصوير الفيلم وأوضاع النازحين فيه تقول سما حمص: "كان الوضع في القبو مأساوياً جداً، غرف من (البلوك) إلى جانب بعضها البعض تم إنشاؤها دون إكساء على عجل لتؤوي كل هؤلاء الناس، كان وضع الأطفال هناك مزرياً، بعضهم ممزق الثياب وبعضهم كان مصاباً بالربو وبأمراض أخرى، كان أهاليهم طبعاً مسجلين كلهم بجمعيات ولكن إمكانات هذه الجمعيات أقل من أن تغطي حاجاتهم، كانت المطابخ والحمامات في هذا القبو مشتركة في بداية لجوئهم ولكن فيما بعد قام أهل الخير ببناء حمام ومطبخ لكل غرفة".
وحول تفكيرها بتكرار هذه التجربة في إنجاز أعمال أخرى تقول صاحبة (القلب النازف): "عملنا في ظروف استثنائية للغاية لإنجاز هذا العمل أنا والصديق الشهيد (الحنون)، وكانت لدينا أفكار ومشاريع كثيرة حول المعاقين، والمفقودين ومعاناة أهاليهم، والمشاكل النفسية التي يتعرض لها الأطفال نتيجة أحداث سورية، وأنجزنا بالفعل تقريراً صغيراً عن الأطفال والعيد تم عرضه على قناة (العربية)، ولكن استشهاد شريكي في العمل وتركي للبلد حالا دون متابعة المسيرة".
وعن رأيها بأهمية مثل هذه الوثائقيات في خدمة الثورة ورصد معاناة المهجّرين والمحاصرين تقول سما حمص:
"من أهم أهداف هذه الأفلام الوثائقية توثيق آلام الناس ومعاناتهم في غمرة الأحداث، وفي النهاية الثورة بدأت من أجل الإنسان، من أجل حريته وكرامته وعيشه الكريم، فالثورة حياة، وأنا أكثر ما يهمني الأطفال لأنهم أبرياء لا ذنب لهم بما يجري ولم يختاروا واقعهم الأليم، ومع ذلك دفعوا ضريبة غالية جداً من حياتهم وأمنهم واستقرارهم."

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مصوره استشهد تحت التعذيب على يد قوات الحكومة قبل اكتماله المغرب اليوم - مصوره استشهد تحت التعذيب على يد قوات الحكومة قبل اكتماله



GMT 01:25 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تنتشر بشكل كبير في مدينة الخليل

GMT 04:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

البعثة السويسرية الفرنسية تعثر على "هرم ذهبي" في سقارة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مصوره استشهد تحت التعذيب على يد قوات الحكومة قبل اكتماله المغرب اليوم - مصوره استشهد تحت التعذيب على يد قوات الحكومة قبل اكتماله



وضعت مكياجًا ناعمًا كشف عن ملامحها المذهلة

كيت هدسون تبرز في فستان طويل غير مكشوف

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت الممثلة الأميركية كيت هدسون، في إطلالة مميزة وأنيقة في عشاء بومبل بيز في مدينة نيويورك  ليلة الخميس، بعد مرور عدة أشهر على حلاقة شعرها التي فرضها عليها أحد أدوارها بفيلمها الجديد "Sister". وجذبت الممثلة المرشحة لجائزة الأوسكار، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها حيث ارتدت فستانا طويلا غير مكشوف ومطبوع بالأشكال الهندسية يمتزج بمجموعة من الألوان كالأحمر والأخضر والبرتقالي والأزرق والذهبي، مع مكياج ناعم كشف عن ملامحها المذهلة مع ظلال العيون الداكنة والظل المعدني، وأحمر الشفاه اللامع، وأضافت النجمة ذات الـ38 عاما، زوجا من الأقراط الذهبية، وخاتم كبير، وظهرت حاملة وردة في يدها مع حقيبة مربعة، وزوج من الأحذية السوداء ذو كعب عال. وانضمت هدسون إلى مجموعة من النساء المشاركات بالحدث منهن كارلي كلوس وفيرجي وبريانكا شوبرا وراشيل زوي، و ظهرت عارضة الأزياء كارلي كلوس (25 عاما)، مرتدية بدلة سوداء مخططة من سروال وسترة بلا أكمام، مع حزام

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء
المغرب اليوم - المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها
المغرب اليوم -

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور
المغرب اليوم -

GMT 01:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا
المغرب اليوم - صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 05:32 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

منتج من حليب الأم يعزز المناعة وتجنيب الإصابة بالأمراض

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib