محترف حرف التراث يختتم منتدى الصناعات الثقافية بين الأندلس وطنجة

تم على هامشه افتتاح "المنظري للتراث والفنون" و"تطوان للفن الحديث"

محترف "حرف التراث" يختتم منتدى الصناعات الثقافية بين الأندلس وطنجة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - محترف

منتدى الصناعات الثقافية في جهتي "الأندلس" الإسبانية وطنجة تطوان المغربية
فاس - حميد بنعبد الله

يختتم منتدى الصناعات الثقافية في جهتي "الأندلس" الإسبانية وطنجة تطوان المغربية، ظهر الجمعة، في مدرسة الصنائع والفنون الوطنية في مدينة تطوان المغربية، الذي نظمته وزارة الثقافة، على مدى 3 أيام، تحت شعار "التراث الثقافي والتكنولوجيات الجديدة"، في حضور ممثلي وكالة التعاون الدولي في حكومة الأندلس، ومؤسسات فاعلة في التراث والثقافة في الضفتين. ويسير مدير المدرسة الوطنية للمهندسين في تطوان حكيم الشرقاوي المحترف الثالث من نوعه عن موضوع "حِرف التراث"، بعد تنظيم محترفي "طرق تدبير التراث الثقافي"، و"التراث الثقافي: المحافظة والترميم"، في اليومين اللذين أعقبا افتتاح هذا المنتدى، وتدشين مركز "المنظري" للفن والتراث، ومركز "تطوان للفن الحديث" في حفل افتتاحي.
وتتدارس ممثلة المعهد الأندلسي للتراث التاريخي تيريزا روبيو، في مداخلتها الأولى في المحترف الثالث، موضوع "تدبير الأرصدة الفوتوغرافية"، فيما يُنشط أستاذ ماستر التراث في جامعة "قاديس" مانويل بارودي ألفريس، محترفًا بشأن "مشروع تمودة: نموذج لتثمين التراث الثقافي من خلال التعاون الدولي".
وتنشط ممثلة المعهد الأندلسي للتراث التاريخي خيما كاريرا ورشة مماثلة عن "الحفاظ على الحرف التقليدية والتنمية الاجتماعية والمجالية"، في الوقت الذي يختتم "محترف حرف التراث"، مداخلة الخبير في التراث والمفتش الجهوي للمعالم والمواقع في طنجة تطوان المهدي الزواق، عن "حرف التراث والتنمية البشرية".
ويأتي تنظيم هذا المنتدى، المنظم بحضور نخبة من الباحثين والأساتذة، لعرض تجاربهم في مجال صيانة التراث الثقافي والحضاري، والدور المنوط بالتكنولوجيات المستجدة في تطوير هذا المجال، في إطار استراتيجية وزارة الثقافة المغربية، الرامية إلى تفعيل الشراكة الثقافية المتميزة بين جهتي طنجة تطوان والأندلس، وتثمين التراث الثقافي للجهتين.
وتم في المناسبة تدشين بعض المرافق الثقافية، التي ستشكل قيمة مضافة للبنيات الثقافية في "الحمامة البيضاء"، مدينة تطوان، حيث افتتح وزير الثقافة محمد أمين الصبيحي مركز "المنظري" للتراث والفنون، الذي يحتفي بالإرث الثقافي والعمراني المغربي الأندلسي المشترك، وبالتمازج الحضاري والتاريخي بين الضفتين، إضافة إلى مركز تطوان للفن الحديث.
ويندرج إحداث مركز "المنظري" للتراث والفنون في مدرسة الصنائع والفنون الوطنية العريقة في تطوان، في سياق إستراتيجية وزارة الثقافة، التي تروم  صيانة وحماية وتثمين التراث المادي واللا مادي، وإبراز الرصيد الحضاري المشرق للمغرب، والتعريف به، وجعله رافدًا أساسيًا من روافد التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة.
وتم إعطاؤه اسم أحد أبرز شخصيات مدينة تطوان المغربية الأندلسية ومؤسسها، القائد سيدي المنظري، إذ سيكون من العلامات البارزة التي تجسد بحق عمق الصداقة  المغربية الأندلسية، ذات الروابط المتجذرة في الزمان والمكان، التي ترسخت بفضل عوامل الجغرافيا، وعلاقات التلاقح والتفاعل والترابط الذي وصل حد الانصهار الثقافي والإنساني بين الشعبين.
ويعتبر مركز سيدي المنظري رافدًا من روافد التنمية السياحية للمدينة، وقاطرة حقيقية  للتنمية الاجتماعية والاقتصادية المحلية والجهوية، وجسرًا لتمتين مزيد من عرى التعاون الثقافي بين وزارة الثقافة المغربية والحكومة الأندلسية، وترسيخ روابط الصداقة بين شعبي وحكومتي المغرب وإسبانيا.
ويحتفي بالإرث الثقافي والعمراني المغربي الأندلسي المشترك، الذي يجسد التمازج التاريخي بين المغرب والأندلس، على جميع مناحي الحياة، حيث ياختلط ما هو مغربي بما هو أندلسي، ليعطيا مزيجًا حضاريًا فريدًا، صبغ المظاهر التقليدية المغربية بصبغة خاصة وغنية، سواء في فن العمارة أو الفلاحة أو الصناعة أو اللباس والعادات والتقاليد والفنون، والتي يمكن رصدها، في المركز، عبر وسائط وحوامل تكنولوجية تفاعلية متطورة ومتنوعة، تقرب الزائر من التراث والفنون الأصيلة لمدينة تطوان ومحيطها.
ويعتبر مركز "تطوان للفن الحديث" أحد التجليات العميقة لآصرة الصداقة المغربية الأندلسية، وتكريسًا لما يجمع البلدين والشعبين من وشائج تعبر التاريخ والجغرافيا، ونتاجًا لتعاون ثقافي مثمر بين وزارة الثقافة المغربية والحكومة الأندلسية، تجسيدًا للرغبة المتنامية في توطيد علاقات الصداقة وحسن الجوار، كما يعتبر رمزًا من رموزالتواصل الإنساني بين الضفتين، والتلاقح الثقافي الطويل والممتد، بين مبدعيها.
ويحتفي المركز بالذاكرة الفنية المغربية – الأندلسية المشتركة، التي ساهم في تأسيسها أجيال من الفنانين المغاربة والإسبان، الذين شاركوا في بناء صرح مدرسة "تطوان التشكيلية"، التي عرفت تطورًا تاريخيًا وفنيًا، منذ إحداث المدرسة الإعدادية للفنون الجميلة في تطوان، وهي المؤسسة الأولى للتعليم الفني في المغرب، عام 1945، من طرف الفنان الغرناطي مريانو برتوتشي.
وتجسيدًا لهذا البعد، يحتضن المركز، عبر فضاءاته، مجموعة قيمة من الأعمال الفنية، التي تؤرخ للتجربة التشكيلية في تطوان، المتعددة الرؤى، والمشارب، والحساسيات الجمالية، عبر تاريخ من التقاليد الأكاديمية، والتجريب الفني، الذي أكسبها أصالة وتميزًا، ضمن التجربة التشكيلية المغربية المعاصرة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محترف حرف التراث يختتم منتدى الصناعات الثقافية بين الأندلس وطنجة محترف حرف التراث يختتم منتدى الصناعات الثقافية بين الأندلس وطنجة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محترف حرف التراث يختتم منتدى الصناعات الثقافية بين الأندلس وطنجة محترف حرف التراث يختتم منتدى الصناعات الثقافية بين الأندلس وطنجة



انتعلت زوجًا من الأحذية الفضية وطبّقت المكياج الناعم

جوان سمولز تخطف الأنظار بفستان شفاف

لندن - ماريا طبراني
جذبت عارضة الازياء جوان سمولز، أنظار الحضور وعدسات المصورين لإطلالتها المميزة، في عرض أزياء العلامة الشهيرة "ألبيرتا فيريتي"، خلال أسبوع ميلانو للأزياء في إيطاليا يوم الجمعة، حيث ارتدت فستانًا طويلًا شفافًا كشف عن ملابس داخلية سوداء تحته. تميز فستان العارضة البورتوريكية، المذهلة البالغة من العمر 29 عاما، بتطريزات على شكل ريش، والذي انتهي بآخر الفستان بشراريب طويلة إلى الأرض، وأضافت سمولز لشخصيتها المثيرة وجسدها المتناسق مزيدا من التألق، حيث انتعلت زوجا من الأحذية الفضية ذات كعب، مع القليل من الإكسسوارات، وأكملت إطلالتها بالمكياج الناعم والأنيق، مع ظلال العيون الدخانية ولمسة من أحمر الشفاه النيوود والذي أضاف مزيدا من الأناقة إلى جمالها الطبيعي. أثبتت جوان براعتها في مجال الأزياء بينما كانت تمشي على المدرج بكل سلاسة وسهولة في إطلالتها الثانية وبتقديمها عرضًا جريئًا آخر، وتألقت بثوب مُستوحى من الهنود الأميركيين المصممين مع شراريب مميزة وتطريزات ثقيلة، وأكملت إطلالتها بتصفيفة

GMT 10:42 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

كريغ غرين يقدّم مجموعته الجديدة لربيع وصيف 2019
المغرب اليوم - كريغ غرين يقدّم مجموعته الجديدة لربيع وصيف 2019

GMT 03:14 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

تحويل كنيسة فيكتوريا إلى منزل في ريف كوستولدس
المغرب اليوم - تحويل كنيسة فيكتوريا إلى منزل في ريف كوستولدس

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib