المغرب اليوم  - انحصار مهنة الكراب المغربي في الأماكن السِّياحية في مراكش

الاندثار يُهدِّدها بعد انتشار الصَّنابير والوعي الصِّحي

انحصار مهنة "الكراب" المغربي في الأماكن السِّياحية في مراكش

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - انحصار مهنة

مهنة "الكراب" المغربي في الأماكن السِّياحية
مراكش - ثورية إيشرم

يُهدِّد الاندثار مهنة ساقي الماء أو "الكراب" كما عُرفت لدى المغاربة، والتي اشتق اسمها من القربة الجلدية، التي يستخدمها في حمل المياه على ظهره، وانتشرت تلك المهنة سابقًا في الأسواق الشعبية والساحات، ولاسيما في الاحتفالات، حيث يُوزِّع الماء بالأواني النحاسية التقليدية، ويروي عطش المارة والزوار، إلى جانب جلبه الماء إلى المتاجر، وبيوت الناس في الأحياء، التي كانت لا توجد فيها صنابير.
وارتبطت مهنة الكراب سابقًا بمعتقدات شعبية مراكشية، ومنها؛ أن النساء الحوامل كن يعتقدن أن شرب الماء من قربة "الكراب" يجلب السعادة للمرأة الحامل، ولمولودها المقبل؛ وتحولت بعد ذلك تلك المهنة إلى مهنة سياحية نظرًا إلى انتشار الصنابير في المنازل، حيث يتجول ساقي الماء في الأماكن السياحية بحثًا عن رزقه.
ويسمع المارة في ساحة الجوامع جرسه النحاسي، الذي يعرض على المتجولين شرب الماء البارد، مقابل قدر بسيط من المال، حتى وإن لم  يوجد، فهو لا يبخل في سقي من يحتاج، ولا تجد منه إلا ابتسامة عريضة، ينتظر بعدها كلمة شكر، ويترحم فيها على الوالدين، إضافةً إلى أن "الكراب" المغربي متميز منذ القدم بزي تقليدي، يجعله مميزًا بين الناس، إذ يحرص على الظهور به دائمًا، وهو يتكون من ثوب مزركش باللون الأحمر والأخضر، ويعرض فيه ألوان العلم المغربي، مع بنطال قصير، ويضع على رأسه قبعة كبيرة مكسيكية الشكل، مُزيَّنة بخيوط ملونة، تقيه شمس الصيف الحارقة، ويُعلِّق على كتفه قربته المصنوعة من جلد الماعز الممتلئة بالماء المُنسَّم بمادة القطران، وإلى جانبها يُعلِّق أيضًا مجموعة من الأكواب النحاسية.
ولا تكتمل الصورة من دون الجرس النحاسي الذي يحمله في يده، ولعله من أهم أدواته، إذ أن الكراب أو الساقي يعد الجرس بالنسبة له أكثر من مجرد أداة لتنبيه المارة، بل هو عنده وسيلة تعبر عن إيقاع خاص به ورنات مميزة له، لا تصدر إلا من ناقوسه وحده، ولا غرابة أن نجد اليوم بعض هواة مقتني التحف يتهافتون على شراء الأجراس النحاسية الخاصة بالكرابين في مدينة مراكش.
وفي ظل تراجع الوظائف التقليدية التي تميز المدينة، ومن ضمنها منهة "الكراب"، نظرًا إلى أسباب عدة أهمها؛ الوعي الصحي، والخوف الشديد من الإصابة بعدوى الأمراض، إذ أصبح الكثيرون يتجنبون الشرب من إناء سبق وأن شرب منه الكثير من الناس، وتجد "الكراب" قرب الفنادق الكبرى، حيث يتواجد السياح بكثرة، والذين يحبون أن يلتقطوا صورًا معه، مقابل مبلغ بسيط، ومتفق عليه، وفق القوانين السياحية للمدينة.
ولكن الوضع يتسبب في خلق أزمة اجتماعية ونفسية كبيرة للكراب، الذي أصبح يرى أن المهنة التي وُرِّثت له أبًّا عن جد، باتت مهددة بالاندثار بشكل مخيف، لاسيما في السنوات الأخيرة، ما دفع الكثير من جمعيات المجتمع المدني في المدينة الحمراء إلى تقديم الدعم المادي لهؤلاء الكرابين، ووضع ملفهم أمام الجهات المختصة لمناقشته من أجل حماية هذا الموروث الثقافي الذي يساهم في النشاط السياحي للمدينة بشكل كبير جدًّا، والذي أصبح مهددًا بالاندثار، حيث بات حضوره مقتصرًا فقط على الملصقات وإعلانات المغرب السياحية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - انحصار مهنة الكراب المغربي في الأماكن السِّياحية في مراكش  المغرب اليوم  - انحصار مهنة الكراب المغربي في الأماكن السِّياحية في مراكش



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib