المغرب اليوم  - قطر تُشجّع الشباب على مُمارسة لعبة الداما في سوق واقف

ساهم الحاسب الآلي في تعزيز انتشارها مرة أخرى

قطر تُشجّع الشباب على مُمارسة لعبة الداما في سوق واقف

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - قطر تُشجّع الشباب على مُمارسة لعبة الداما في سوق واقف

قطر تشجع على ممارسة لعبة الداما
الدوحة - المغرب اليوم

في الوقت الذي تنتشر فيه مظاهر الحداثة والعصرية، في أنحاء دولة قطر، حيث لا تهدأ حركة البناء، يبقى التراث الشعبي بين الأجيال، فضلا عن الألعاب التي اشتهرت بها قطر قديمًا.وفي سوق واقف، في الدوحة، عند المنطقة التراثية القديمة، يفضل كبار السن ممارسة لعبة "الداما"، التي تمثل عامل جذب لهم، حيث يتنقلون بين لاعب، ومشاهد، ومراقب، خلال تناول القهوة العربية، والتمر، أو الشاي.لكن أحد الشباب حرص على إحياء اللعبة مرة أخرى بين الشباب والكبار، حيث يؤكد رئيس مجلس الداما، في سوق واقف، محمد سعد السليطي، أنه من عشاق اللعبة، ويمارسها يوميا، بعد أن تعلمها من والده الذي كان يلعبها مع عدد من رواد المقاهي القديمة، يوميًا في وقت العصر بعد الانتهاء من العمل.
وأشار السليطي، إلى أنه يحرص على نشر اللعبة في قطر، خصوصًا بعد وفاة معظم كبار السن من الذين كانوا يمارسونها وابتعاد البعض الآخر عن ممارستها، وعدم معرفة الشباب بها، سيما مع انشغالهم بالأجهزة الإلكترونية الحديثة.
وأوضح أنه يجلس مع الشباب في المقاهي الشعبية ويشجعهم على الإقبال على ممارسة لعبة الداما ويشرح طريقتها لهم، مضيفا أنه وجد إقبالا جيدا من الشباب على تعلمها وممارستها ورغبتهم في المحافظة على تلك اللعبة التراثية وعدم اندثارها كما حدث مع معالم تراثية كثيرة.
وعن ممارسة تلك اللعبة في قطر قديما، قال السليطي إن القطريين كانوا يمارسون هذه اللعبة بعد انتهاء موسم الغوص حيث يعاني الرجال من فراغ كبير، فيتجهون إلى المقاهي ويقضون ساعات النهار في ممارسة اللعبة، لافتا الانتباه إلى أن الديوان الأميري في قطر، سعى إلى إنشاء مجلس خاص في سوق واقف، التراثي في الدوحة ليمارس فيه الرجال والشباب هذه اللعبة التي أخذت تستقطب السائحين من الجنسيات المختلفة.
وأكد أن مجلس الداما يستقطب الزوار من داخل قطر، وخصوصًا طلاب المدارس والجامعات، كما يحرص الآباء والأمهات، عند زيارتهم السوق القديم على اصطحاب أولادهم إلى المجلس للتعرف على جزء من تراث الآباء والأجداد.
وأوضح أن المجلس يعمل على نشر اللعبة من خلال توزيع كتيبات تعريفية مبسطة وواضحة وعبر أقرص مدمجة، تحتوي على معلومات وافية عنها.
وأشار إلى أن لعبة الداما ذات أصل فرعوني وكان الملوك هم الذين يمارسونها ثم انتشرت في دول عديدة ومنها تركيا حيث كانت الشخصيات الكبيرة في الدولة تمارسها قبل أن تنتقل إلى العامة، الذين نشروها في بلاد الشام وشمال إفريقيا، في زمن الخلافة العثمانية ثم انتشرت في الخليج العربي عندما دخل العثمانيون، الدول الخليجية.
وأوضح السليطي أن قطر تنظم بطولات محلية لتشجيع لعبة الداما، وزيادة الإقبال عليها، مثل بطولة رمضان، وبطولة الربيع، وبطولة صيف سوق واقف، وبطولة قطر المفتوحة، وبطولة الفرجان، وبطولة التلاميذ، ثم توسعت في ذلك لتصبح هناك دورات خليجية يشارك فيها من يمارس هذه اللعبة في دول المجلس، خصوصا من دولة الكويت والإمارات العربية المتحدة.
من جانبه، أشار عضو مجلس الداما، تركي الغانم، إلى أنه نجح في تصميم برنامح خاص باللعبة، على أجهزة الحاسب الآلي، ومن المقرر توزيعها في الدول الخليجية، وتركيا، موضحًا أن هناك إقبالا كبيرا من الشباب في قطر، على ممارستها، بعد أن أصبحت متاحة إلكترونيا.
وأضاف أن هناك تواصلا  بين لاعبي الداما في قطر ونظرائهم الموجودين في بعض دول الخليج عن طريق الحاسب الآلي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - قطر تُشجّع الشباب على مُمارسة لعبة الداما في سوق واقف  المغرب اليوم  - قطر تُشجّع الشباب على مُمارسة لعبة الداما في سوق واقف



 المغرب اليوم  -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق كامبل بفستان أسود في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس - مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - قطر تُشجّع الشباب على مُمارسة لعبة الداما في سوق واقف  المغرب اليوم  - قطر تُشجّع الشباب على مُمارسة لعبة الداما في سوق واقف



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib