المغرب اليوم  - الدورة الـ 19 من مهرجان تطوان الدولي للسينما المتوسطية الشهر المقبل

غراتسيا فولبي للأفلام الطويلة ولطيف للقصيرة والوالي للوثائقية

الدورة الـ 19 من مهرجان تطوان الدولي للسينما المتوسطية الشهر المقبل

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الدورة الـ 19 من مهرجان تطوان الدولي للسينما المتوسطية الشهر المقبل

الدورة الـ 19 من مهرجان تطوان الدولي للسينما المتوسطية
القاهرة ـ محمد علوش

تترأس المنتجة الإيطالية الكبيرة غراتسيا فولبي لجنة تحكيم الأفلام الطويلة، خلال الدورة الـ 19 من مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط، الذي ينعقد في الفترة من 23 إلى 30 آذار/ مارس المقبل، أما لجنة تحكيم الفيلم القصير فيرأسها التونسي إبراهيم لطيف، وهو كاتب ومخرج وسيناريست تونسي متخصص في الأفلام القصيرة، فيما يترأس الممثل المغربي رشيد الوالي لجنة تحكيم الفيلم 

الوثائقي، وهو صاحب أشهر الأدوار في السينما المغربية منذ الثمانينات. وتعد غراتسيا فولبي واحدة من أعلام السينما الإيطالية المعاصرة، والمنتجة الأكثر عطاء وإبداعا في عالم السينما، بأكثر من 30 عملاً سينمائيًا، وهي عضوة أكاديمية الفيلم الأوروبي. حاز فيلمها الأخير "قيصر يجب أن يموت" على "جائزة الدب الذهبي" في مهرجان برلين الدولي للسينما، في دورة فبراير 2012، وهو من إخراج الأخوين باولو وفيتوريو طافياني.  وأنتجت غراتسيا فولبي جل أعمال الإخوان طابياني، ولها الفضل في حضورهما الوازن في السينما الإيطالية والعالمية.  سبق لغراتسيا فولبي أن تُوّجت بجائزة أفروديت للنساء في الفنون السمعية البصرية بقصر السينما في روما، كما حظيت بتكريم سنة 2007 عن مجمل إنتاجاتها السينمائية. وتبقى غراتسيا فولبي إلى جانب تخصصها في حقل الإنتاج السينمائي، واحدة من المهتمات بالثقافة السينمائية في إيطاليا، وعبر العالم، وهي تؤكد أن السينما "فن لا جنسية له".  بعد مشاركتها في إنتاج أعمال سينمائية مشتركة، منذ 1968، أنتجت فولبي أول أعمالها السينمائية، وهو "المشتبه"، سنة 1975، لتتوالى إنتاجاتها السينمائية مع كبار المخرجين الإيطاليين والعالميين، بحوالي 30 فيلما سينمائيا، منها فيلم "امرأة من القمر" سنة 1989"، و"دجنبر" سنة 1990"، و"الدولة السرية" سنة 1997، و"شكرًا على كل شيء" سنة 1999، و"الأب والغريب" سنة 2010، للإخوان طابياني، وبطولة الممثل المصري عمرو واكد، عن رواية "الجريمة" للكاتب والروائي الإيطالي طاكرانو دي كالدو. اشتغلت غراتسيا فولبي إلى جانب كبار المخرجين والمخرجات في إيطالي وأوروبا، من بينهم ريكي توغنازي وفرانسيسكو ماسيللي وفيتو زاكاريو وباولو بينبينوتي وأنطونيو سالييري وأيساندرا بوبولين وفيرناندو بيفانو. أما لجنة تحكيم الفيلم القصير فيرأسها التونسي إبراهيم لطيف، وهو كاتب ومخرج وسيناريست تونسي متخصص في الأفلام القصيرة. هو عضو جمعية الفيلم القصير والوثائقي، وأستاذ في المدرسة العليا للسمعي البصري والسينما في تونس العاصمة. من أعماله السينمائية القصيرة "فيزا"، و"غدوة نحرق" و"الرجل ذو الزي الرمادي" و"السيدة بهجة" و"السعادة" و"بعد العاصفة" و"حوارات" و"لزهر"، بينما أخرج فيلمًا طويلاً لعنوان "تينيشيطا". في أعقاب الأحداث التي تعرفها تونس، بعد ثورة الياسمين، تعرض بيت إبراهيم لطيف إلى السرقة، ما حال دون خروج فيلمه الجديد "هز يا وز"، وهو كان أحد نشطاء الثورة التونسية. وترأس إبراهيم لطيف عددًا من لجان تحكيم الأفلام القصيرة في مهرجانات عربية ودولية، آخرها مهرجان برلين الدولي للسينما، سنة 2011. ويترأس الممثل المغربي رشيد الوالي لجنة تحكيم الفيلم الوثائقي، وهو صاحب أشهر الأدوار في السينما المغربية منذ الثمانينات، في فيلم "فيها الملح والسكر أو ما زال مابغاتش تموت "، لمحمد عبد الرحمان التازي، و"كيد النسا" لفريدة بليزيد، و"مكتوب" لنبيل عيوش، و"وبعد" لمحمد إسماعيل" و"الحلم المغربي" لجمال بلمجدوب، وعشرات الأعمال السينمائية والتلفزية الأخرى.  وحظي الممثل المغربي بتكريم في عدد من المهرجانات السينمائية الوطنية والعربية، كما شارك في لجان تحكيم مهرجانات عربية، خلال السنوات الأخيرة.  وأخرج رشيد الوالي أفلامًا قصيرة فضلاً عن تجربته الناجحة في التمثيل، قبل أن يخرج فيلمه الروائي الأول "أمي"، والذي من المحتمل أن يكون عرضه الأول خلال الدورة الحالية من مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر البيض المتوسط.   
almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الدورة الـ 19 من مهرجان تطوان الدولي للسينما المتوسطية الشهر المقبل  المغرب اليوم  - الدورة الـ 19 من مهرجان تطوان الدولي للسينما المتوسطية الشهر المقبل



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الدورة الـ 19 من مهرجان تطوان الدولي للسينما المتوسطية الشهر المقبل  المغرب اليوم  - الدورة الـ 19 من مهرجان تطوان الدولي للسينما المتوسطية الشهر المقبل



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib